شاهد كل المباريات

إعلان

يوفنتوس يطالب بتطبيق تقنية الفيديو في دوري أبطال أوروبا 

نافاس ماندزوكيتش ريال مدريد يوفنتوس

يوفنتوس

ماسيميليانو أليجري، المدير الفني لنادي يوفنتوس الإيطالي، أن ركلة الجزاء المحتسبة ضد فريقه في مباراته الأربعاء أمام مضيفه ريال مدريد الإسباني في إياب دور الثمانية لبطولة دوري أبطال اوروبا، مثيرة للجدل للغاية وأن تقنية المقاطع المصورة "فيديو" المساعدة للحكام ستقدم معاونة كبيرة لكرة القدم.

وفاز يوفنتوس على ملعب ريال مدريد بنتيجة 3 / 1، ولكنه ودع دوري أبطال أوروبا بسبب هذا الهدف القاتل الذي تلقاه في الثواني الأخيرة من اللقاء بعد احتساب حكم المباراة ركلة جزاء لأصحاب الأرض.

وقال أليجري "تقنية الفيديو ليست موجودة وخسرنا، انتهى الأمر، إنها مشكلة اليويفا (الاتحاد الأوروبي لكرة القدم)، تقنية الفيديو مهمة للغاية ويمكنها أن تساعد في اتخاذ قرارات مهمة جدا".

وتستخدم تقنية الفيديو المساعدة للحكام في الفصل في بعض اللعبات المثيرة للجدل، ولكن اليويفا لم يقرر بعد الاستعانة بها في البطولة الأوروبية الأشهر للفرق.

وبعد أن سقط بثلاثية نظيفة في مباراة الذهاب بتورينو، كاد الفريق الإيطالي أن يصل بمباراة الأربعاء في مدريد إلى الوقت الإضافي، ولكن الخطأ الذي ارتكبه المغربي المهدي بن عطية ضد لاعب ريال مدريد، لوكاس فازكيز، حرمه من حظوظه في تحقيق إنجاز وعودة تاريخية.

وتابع أليجري قائلا: "لم تكن ضربة جزاء واضحة، يمكننا أن نقول أنها في منطقة رمادية".

وأوضح أليجري أنه يتفهم ردة فعل حارس مرمى فريقه جيانلويجي بوفون بعد احتساب ركلة الجزاء.

ونال بوفون البطاقة الحمراء بسبب احتجاجه ضد حكم اللقاء، حيث لم يتمكن من الزود عن مرماه أمام البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد، الذي تصدى بنجاح لركلة الجزاء وعبر بفريقه إلى الدور قبل النهائي.

 

واستطرد أليجري قائلا: "كان هناك ألم وغضب، لقد كانت لحظات ارتباك، جيجي (بوفون) صدرت منه ردة الفعل تلك ولكنه أمر مفهوم، لا أعرف إذا كانت هذه هي المباراة الأخيرة لجيجي في دوري الأبطال، ولكن ما حدث قد حدث، لقد كانت له ردة فعل إنسانية، أعتقد أنه أمر مفهوم".

ورغم ذلك، أشاد المدرب الإيطالي بالمباراة القوية التي قدمها لاعبوه، الذين طالبهم بأن يبقوا رؤوسهم مرفوعة فيما تبقى من الموسم الذي يسعون فيه إلى حسم لقبي الدوري الإيطالي وكأس إيطاليا.

وتابع أليجري قائلا: "البكاء الآن لن يفيد في شيء، إنها لحظة حزينة بالفعل، ولكن بدءا من الآن علينا أن نستمر في العمل بوضوح وقوة".

من جهته طالبأندريا أنييلي، رئيس نادي يوفنتوس الإيطالي، بتطبيق التكنولوجيا في أقرب وقت بدوري الأبطال الأوروبي، معتبرا أن الحكم الإنجليزي مايكل أوليفر، الذي أدار لقاء العودة للدور ربع النهائي على ملعب ريال مدريد، سيعود إلى بيته حزينا بعدما سيشاهد ركلة الجزاء التي احتسبها في الوقت المحتسب بدلا من الضائع ويتأكد أنها لم تكن صحيحة.

وأكد أنييلي شعوره بـ"الفخر" للأداء الذي قدمه "البيانكونيري" في سانتياجو برنابيو، حيث كان متفوقا بثلاثة أهداف نظيفة قبل الهدف الذي سجله الريال في الأنفاس الأخيرة من ركلة جزاء ليتأهل إلى نصف النهائي بفضل فوزه ذهابا في معقل "السيدة العجوز" بثلاثية نظيفة.

وطالب بضرورة تطبيق تكنولوجيا فيديو الحكم المساعد بدءا من الموسم القادم لتجنب مثل هذه المواقف.

كما اعتبر أن الحارس جيانلويجي بوفون لم يكن يستحق الطرد لاعتراضه على ركلة الجزاء، وأشاد بقدرة فريقه في الذهاب إلى معقل الريال والفوز بثلاثية.

 

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات