شاهد كل المباريات

إعلان

بوب برادلي

برادلي المدير الفنى لمنتخب مصر

إعداد – محمد يسري مرشد:

يبدأ الأمريكي بوب برادلى المدير الفنى للمنتخب المصرى مهته رسمياً عندما يواجه الفراعنة الأفاعي السوداء على ملعب الجيش فى مشوا التصفيات تصفيات كأس العالم 2014 .

وخلف المدير الفنى لمنتخب أمريكا السابق " المعلم " حسن شحاتة المدرب الأسطورى للمنتخب المصرى صاحب الثلاث بطولات أفريقية وأحد المدربين المصنفين على المستوى العالمى والذى لم يستطع تتويج مشواره الحافل بالبطولات بالتأهل إلى كاس العالم 2010 .

أبن بلد

عكف الأمريكى بوب برادلى عقب توليه الإدارة الفنية للفراعنة على الإنخراط داخل المجتمع المصرى ومشاركته أحزانه وأفراحه وهمومه بالإضافة إلى التعرف على الحضارة المصرية والطبيعة المعقد للمواطن المصرى بإهتمام ورغبة فى الإنسجام وهو ما لاقي استحسان الجميع.

برادلى عاش فى مصر ولم يغادر فى أحلك الظروف ، كان إيجابياً وكأن النشوة الثوية قد اصابته وشارك هو وعائلته فى الوقفات السياسية وروج لبعض المشاريع الخيرية وفى نفس الوقت بنى جسراً مع الإعلام والصحافة واقرانه فى الأندية الأخرى وتضامن معهم فى مواقفهم التربوية ليحظي الأمريكي بإحترام الجميع.

تنظيم فني

برادلي كان يعرف منذ قدومه إلى مصر أن المسئولية الفنية لقيادة منتخب فشل فى التأهل إلى كأس الأمم الأفريقية بعد نتائج مخيبة فى مجموعة هزيلة ، مهمة ليست سهلة على الإطلاق ، ووضع برادلى خطة على ثلاث محاور لتجديد الفريق الأولى إنتقاء اللاعبون المميزون من البطولة المحلية ، والثانية دعم الفريق الأول من المنتخب الأوليمبى ، والثالثة البحث عن وجوه جديدة مفاجئة.

برادلى نجح فى تجاربه الثلاثة واكتشف من المحليين عناصر سيكزن لها أثر وتواجد كبير على مدار السنوات القادمة وابرزهم أحمد تمساح ومكي ومحمد ناصف وباسم علي وعاشور التقي على الجانب الأخر نجح محمد صلاح وأحمد حجازى وأحمد الشناوى فى إثبات قدرتهم على المشاركة مع المنتخب الأول ومقارعة الكبار بينما قد تشجع تجربة الإستعانة بالمصرى أدم العبد برادلى فى البحث عن نماذج مماثلة قد تدعم الفراعنة الكبار بلاعبين مميزين فى أوروبا بالتأكيد ستحفزهم تجربة العبد ومعاملة برادلى على الإنضمام لمنتخب الوطن الأم.

80 ألف مقعد

برادلى واجه ظروف غايبة فى الصعوبة فى الفترة التى قضاها مع منتخب مصر ، الأحداث السياسية ، توقف النشاط المحلى ، صعوبة إقامة مباريات ودية وفى النهاية غياب الجماهير المصرية عن المباريات وهو أهم ما سيواجه برادلى فى مباراة موزمبيق.

فبرادلي يعلم أن منتخب البلاد سيلعب لأول مرة على إستاد برج العرب أمام 80 ألف مقعد خال وربما يكمل التصفيات بنفس الطريقة وهو ما علق عليه قائلاً " سنفتقد لجماهيرنا في هذه المباراة لكننا نعدهم أننا سنقدم أفضل ما لدينا لنسعدهم ".

ويبقى فى النهاية النتائج والأداء هما العاملان اللذان سيضعا برادلى على الأعناق أو يرحلان به  إلى وطنه .

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات