شاهد كل المباريات

إعلان

القائمة

كأس العالم روسيا 201814 يونيو - 15 يوليو

تقرير.. كيف يتجنب كوبر "اختراع" جوارديولا لإتلاف طريقة الحافلة؟

كوبر

هيكتور كوبر مدرب الفراعنة

يستعد منتخب مصر لمواجهة صعبة أمام البرتغال في سويسرا ضمن استعدادت هيكتور كوبر ورجاله لبطولة كأس العالم 2018 التي تستضيفها روسيا الصيف المقبل.

كوبر سيواجه فيرناندو سانتوس مدرب البرتغال بطريقته المُعتادة، يبدأ الأرجنتيني بركن الحافلة أمام منطقة الجزاء وينتظر انطلاقات صلاح وتريزيجه على الأطراف مستفيداً من سرعاتهم في نقل الهجمة لمباغتة الخصم.

لا يكترث الأرجنتيني بطريقة لعب المنافس أو حجمه، فريق كبير أو صغير، لديه قوة هجومية أو لا، سيلعب كوبر بنفس الطريقة الدفاعية، سواء كان ضد الكونغو أو غانا أو البرازيل أو البرتغال، لا فرق في التطبيق.
 
لكن كيف يمكن لبيب جوارديولا صاحب الفلسفة الهجومية التي تُحارب كرة القدم القبيحة وتحاول تدميرها بأكثر من طريقة عن طريق الأطراف والعمق وتوسيع الملعب لاستدراج خطوط المنافس للتباعد ليخترق من خلفها.

فريق البرتغال الذي يمكن تسميته فريق رونالدو كما يُسمى منتخب مصر فريق صلاح، لديه الآن لاعب من اختراع فيلسوف كرة القدم الهجومية وعدو طريقة ركن الحافلة.

بيرناردو سيلفا نجم مانشستر سيتي في الفترة الأخيرة سيكون هو أخطر لاعبي البرتغال أمام الفريق المصري، رونالدو في كل الأحوال خطير ومُسبب للقلق للخصوم، لكن بيرناردو هذه المرة سيظهر بصِبغة جوارديولا.

بيرناردو سيلفا اعتاد هذا الموسم على مواجهة فرق تركن الحافلة وتدافع بعشرة لاعبين خلف الكرة، يعرف تماماً كيف يخترق على الطرف الأيمن أو الأيسر، كيف يحصل على نصف ياردة مساحة فارغة ليسدد بيسراه إلى أقصى الزاوية العكسية للحارس.

وإذا لعب اختراع بيب على الجهة اليسرى ستكون المشكلة أكبر للفريق المصري في ظل تراجع مستوى محمد عبد الشافي المتوقع أن يبدأ أساسياً في مركز الظهير الأيسر، وحتى لو شارك أيمن أشرف فستكون هناك معاناة للاعب الذي يشارك في مركز قلب الدفاع مع بطل مصر.

سيلفا سيلعب كجناح أيمن في طريقة (4-4-2) التي يُفضلها فيرناندو سانتوس، وإذا لعب (4-3-3) ستكون الخطورة مُضاعفة حيث سيحصل على فرصته للاستفادة مما تعلمه من جوارديولا بملازمة خط الملعب الأيمن لإيجاد مساحة تمكنه من الاختراق أو إرسال عرضياته المميزة التي لا تضل طريقها إلا نادراً.

هيكتور كوبر يجب أن يجد حلاً لرقابة بيرناردو سيلفا بنفس أهمية وصرامة مُراقبة كريستيانو رونالدو، خاصة وأن لاعب مانشستر سيتي قد يشارك أيضاً في مركز صانع الألعاب ليكون الوقود الذي تدور به محركات رونالدو.

ربما يكون الحل هو رقابة ثنائية أو ثلاثية على اللاعب بين الظهير الأيسر ومتوسط الميدان الدفاعي بالإضافة إلى الجناح الأيسر الذي سيلعب في جبهة سيلفا، حتى يختنق نجم البرتغال ويتم عزله عن إمداد كريستيانو رونالدو أو أندريه سيلفا بالتمريرات الحاسمة، أما تركه حُراً والتركيز مع رونالدو فقط سيكون أمر له عواقب وخيمة.

1

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات