شاهد كل المباريات

إعلان

القائمة

كأس العالم روسيا 201814 يونيو - 15 يوليو

"جرير".. أسطورة المغرب وصاحب أول هدف لأسود الأطلس في المونديال

محمد جرير

محمد جرير

توفي أمس أحد أهم أساطير الكرة المغربية وصاحب أول هدف في تاريخ أسود الأطلس في المونديال "محمد جرير"، الشهير بـ" حمان" ابن نادي الرجاء البيضاوي، في محل إقامته بالولايات المتحدة الأمريكية حيث يعيش مع أسرته منذ عشر سنوات عن عمر يناهز الرابع والسبعين ليصبح ثاني لاعب عربي يسجل في كأس العالم بعد لاعب منتخب مصر عبد الرحمن فوزي الذي كان قد سجل هدفين في خسارة مصر 2-4 لمباراتها الوحيدة أمام المنتخب المجري في كأس العالم 1934 المقامة في إيطاليا.

"محمد جرير" كان صاحب أيادي بيضاء في تأهل المنتخب المغربي إلى نهائيات كأس العالم 1970 المقامة في المكسيك عندما سجل 3 أهداف في مشوار تصفيات المغرب التي تشارك للمرة الثانية في تاريخها في التصفيات المؤهلة لكأس العالم حيث شاركت في المرة الأولى في تصفيات كأس العالم 1962 التي أقيمت في شيلي وخرجت في المحطة الأخيرة أمام المنتخب الإسباني وسجل أيضا محمد جرير أول هدف في المونديال لصالح منتخب المغرب في مرمى ألمانيا الغربية.

أهداف جرير في تصفيات كأس العالم 1970 

المنتخب المغربي كان يقوده فنيا الفرنسي "غي كليزو"، والذي كان في نفس الوقت مديرا فنيا لفريق الجيش الملكي المغربي، وكان يساعده المغربي عبد الله هدهود (عبد الله السطاتي) إلا أنه وفي أواخر سنة 1969 أصيب كليزو بوعكة صحية شل على إثرها نصفيا وكان يتوجب عليه الخضوع للراحة لعدة أشهر، فإضطر إتحاد الكرة المغربي لتعويضه بالمدرب بلاغوي فيدينيتش حارس مرمى المنتخب اليوغسلافي السابق، حامل الذهبية الأولمبية ووصيف كأس أوروبا، وتم الاحتفاظ بعبد الله السطاتي كمساعد له. 

واجه المنتخب المغربي في  المرحلة الأولى المنتخب السنغالي وأنتهت المباراتين في الذهاب والإياب بنتيجة هدف مقابل لا شئ لصالح المغرب في الديار والهزيمة بهدفين لهدف خارج الديار ولأن قاعدة الهدف خارج الديار كانت غير معمول بها أقيمت مباراة فاصلة في ملعب لاس بلماس في إسبانيا يونيون ديبورتيفو وفازت المغرب بهدفين مقابل لا شيء.

في المرحلة الثانية واجه المنتخب المغربي شقيقة المنتخب التونسي في مباراتين ذهابا وعودة أنتهتا بالتعادل السلبي ليحتكم المنتخبان إلى مباراة فاصلة أقيمت في مارسيليا على ملعب "مونيسبال"، وكان فيها للراحل جرير أول أهدافه في التصفيات، وكان الهدف الثاني للمنتخب المغربي في مباراة انتهت بالتعادل 2-2، وتم الاحتكام للقرعة التي أنصفت المنتخب المغربي الذي تأهل للمرحلة النهائية بصحبة منتخبي نيجيريا والسودان في مجموعة واحدة بنظام الذهاب والإياب، ليترشح صاحب المركز الأول الذي فازت به المغرب بعد تصدر المجموعة برصيد 5 نقاط، حيث سجل جرير هدفان في مرمى منتخب السودان في مباراة انتهت بفوز المغرب 3-0 في كازابلابكا بتاريخ 29 أكتوبر من عام 1969 وكان الهدفان الثاني والثالث اللذان حسما تأهل المغرب للمرة الأولى في تاريخهم بدون النظر إلى المباراة الأخيرة خارج الديار مع منتخب نيجيريا التى خسرها أسود الأطلس لاحقا بهدفين نظيفين.

جرير وأبواب التاريخ 

تأهلت المغرب إلى مونديال 1970 في المكسيك لتكون ثاني منتخب عربي وأفريقي يلعب في كأس العالم بعد المنتخب المصري الذي شارك في بطولة كأس العالم في أيطاليا عام 1934.

وقع أسود الأطلس في المجموعة الرابعة بصحبة منتخبات ألمانيا الغربية والبيرو وبلغاريا وقد دخل محمد جرير التاريخ عندما سجل أول أهداف المنتخب المغربي في تاريخ المونديال في أول مباراة لهم ضد المنتخب الألماني الغربي وكان ذلك بتاريخ 3 يونيو وفي مرمى الحارس العملاق سيب ماير في الدقيقة 21 من الشوط الأول لتتقدم المغرب يتألق أسطورة حراسة المرمى المغربية علال بن قصو في الذود عن مرماه وبصعوبة شديدة يفوز الألمان بهدفي الكبيران أوفه زيلر وجيرد موللر في الدقيقتين 56 و80.

خسر المنتخب المغربي ثاني مبارياته أمام منتخب البيرو الذي كان يقوده أسطورة الكرة البرازيلية السابق ديدي بنتيجة ثلاث أهداف للا شيء سجل منها هدفين أسطورة الكرة البيروفيه تيفيلو كوبيلس الفائز بلقب أفضل لاعب شاب في هذة النسخة.

وفي المباراة الأخيرة يدرك المنتخب المغربي التعادل أمام منتخب بلغاريا (أول نقطة ينالها منتخب عربي وأفريقي) بهدف اللاعب موهوب الغزواني لاعب الجيش الملكي المغربي، بعد تقدم البلغار بهدف لتنتهي المباراة بهدف لمثله وتخرج المغرب بعد مشاركتها الأولى.

محمد جرير لم يلعب إلا للرجاء البيضاوي وكان ثاني هدافي البطولة المغربية في موسمي 1967/1966 و1967/1968  برصيد 15 و16 هدف على الترتيب.

محمد جرير حومان على اليسار

محمد جرير لحظة تسجيل الهدف في ألمانيا الغربية

 

خسر نهائي كأس العرش مع الرجاء مرتين وهو لاعبا أمام الكوكب المراكشي عام 1965 بنتيجة 3-1 وفي عام 1968 أمام الرايسنغ البيضاوي بهدف للا شيء في الأشواط الإضافية ولسوء طالعه خسر أيضا كأس العرش وهو مدربا عام 1983 أمام نادي جمعية الحليب بركلات الترجيح بعد التعادل بهدف لمثله ولكن يظل محمد جرير هو من الرعيل الأول لفريق الرجاء البيضاوي وأحد أهم أساطيره، رحمة الله على الفقيد واللهم أهله الصبر والسلوان.

 

0

إعلان

التعليقات