شاهد كل المباريات

إعلان

القائمة

كأس العالم روسيا 201814 يونيو - 15 يوليو

حكايات الكرة في المونديال.. قتل واعتزال ثمن الخروج من كأس العالم

سكوبار

سكوبار

حكايات الكرة في المونديال، هي سلسلة جديدة تتناول أبرز حكايات وأسرار بطولات كأس العالم عبر تاريخه، المونديال الذي يترقبه العالم كل 4 سنوات ليس مجرد بطل ونتائج ومنتخبات مشاركة، هناك أيضاً الكثير من الطرائف والدراما والغرائب، حلقتنا الحادية عشر من الحكايات عن الوجه القبيح لكرة القدم.

الكل يعلم حكاية مقتل أندريس سكوبار التي حدثت بعد خروج منتخب لوس كافيتيروس لقب منتخب كولومبيا من كأس العالم 1994 بعد الخسارة من رومانيا 1-3 والولايات المتحدة الأمريكية 1-2 وفوز كان لا يسمن ولا يغني من جوع على منتخب سويسرا بهدفين للا شيء خرج منتخب المدير الفني فرانشيسكو ماتورانا خالي الوفاض ولكن تبعات الخروج كانت فاجعة وحتى ما حدث أثناء البطولة كان شئ مجزي.

 

اعتزال مهين !

القصة التي لا يعلمها الغالبية لأن كل ما يحكي عن كولومبيا في هذة النسخه هي مقتل سكوبار ولكن قصة اللاعب الكولومبي جابريل خيمي في هذة النسخة كانت تظهر الوجه القبيح لكرة القدم، فبعد الخسارة في المباراة الأولى ضد المنتخب الروماني بثلاث أهداف لهدف تلقى اللاعب غابريال خيمي جوميز الشهير ب باراباس تهديدات بالقتل ليس له فحسب بل لعائلته أيضا وكانت التهديدات موجه من العصابات التي تدير المراهنة الرياضية الغير شرعية في كولومبيا وحملت هذة العصابات اللاعب مسئولية الهزيمة من رومانيا وأكدت العصابات أنها ستزرع قنبلة في بيت اللاعب عندما يعود مجددا إلى موطنه بعد المونديال.

وهنا قرر فرانشيسكو ماتورانا الإستقالة ولم يعدل عن موقفه إلا بعد دعم اللاعبين والمسئولين وقاد الفريق في المواجهه الثانية أمام الولايات المتحدة الأمريكية وهي التي غاب عنها اللاعب غابريال خيمي، رغم أن اللاعب طلب من ماتورانا اللعب رغم التهديدات لأن لاعب الوسط كان مهما جدا مع الفريق لكن ماتورانا قرر عدم لعبه حفاظا على أمنه وأمن أسرته.

قبل المباراة أقام اللاعب مؤتمر صحفي وقرر فيه ليس الإعتزال الدولي فقط، بل ترك كرة القدم برمتها وصرح قائلا " أنا حزين للغاية. أترك كرة القدم بعد مسيرة أستمرت 13 عاما. لم أعد أقدر . أخشى على عائلتي لا على نفسي، فأنا لا أخشى الموت".

وبالفعل لم يشارك غابريال بعد مباراة رومانيا ثانية وبعد رحيل منتخب كولومبيا من الدور الأول قتل أندريس سكوبار في يوم 10 يوليو أي والبطولات مازالت مستمرة لا لشيء إلا لأنه سجل في مرماه هدف في مباراة الولايات المتحدة بعد أن تلقى أثنتي عشرة طلقة بعد الدخول في نقاش حاد عند خروجه من أحد المطاعم وحكم على قاتله أمبرتو مونيوث كاسترو بالسجن لمدة ثلاثة وأربعين عاما، وقد أفرج عنه في أكتوبر 2005 أي أنه سجن 11 عاما فقط.

لماذا كل هذا؟

كولومبيا قدمت كرة ولا أروع في التصفيات وتصدرت مجموعتها على حساب الأرجنتين والباراجواي وبيرو، وبسبب المباراة الشهيرة التي تغلب فيها الكولومبيين على الأرجنتين في ملعب المونيمنتال بخمسة أهداف نظيفه وكانت المرة الأولى التى تتلقى فيها شباك راقصي التانجو خمسة أهداف على أرضها في تصفيات المونديال جعلت كولومبيا تتأهل للمرة الثالثة في تاريخها بعد التأهل في أعوام 1962 و1990 وذهبت الأرجنتين لتصعد بصعوبة بعد التغلب على أستراليا.

جابريل خيمي جوميز الشهير بـ"باراباس"

من هنا رشح بيليه وأغلب الخبراء منتخب كولومبيا لنيل بطولة كأس العالم مما أدى إلى رفع الرهنات في صالحهم وعندما حدثت النتائج الصادمة برز الجانب السئ من العصابات المختصه بالمراهنات وكانت النتيجة هي قتل أندريس سكوبار واعتزال غابريل خيمي جوميز بعد تهديده بالقتل.

للتواصل مع الكاتب عبر فيسبوك إضغط هنا

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر إضغط هنا

0

إعلان

التعليقات