شاهد كل المباريات

إعلان

القائمة

كأس العالم روسيا 201814 يونيو - 15 يوليو

تحقيق يلاكورة.. اتحاد الكرة بريء من أزمة تذاكر السوق السوداء.. وبعض المشجعين تسببوا في الازمة

مصر

صورة ارشيفية - جماهير مصر

كتب: (مصطفى الجريتلي - ريهام حمدي) وتصوير: (فريد قطب):

حاولت لمدة 7 أشهر حجز تذاكر مباريات مصر في كأس العالم من الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" ولكن للأسف لم استطع الحصول على أي منها وأعتقدت أن هذا طبيعي بحكم عدد التذاكر لمصر في المونديال ولكنني فوجئت بأننا لدينا نسبة تصل لـ 50 % من المدرجات في المباريات".. هكذا بدأ حسن الصباغ، حديثه ليلا كورة عن رحلته في الحصول على تذاكر مباراة مصر أمام روسيا حتى قام بشرائها من أحد الأفراد المتواجدين داخل فندق إقامة معسكر المنتخب المصري الذي يُشير في حديثه إلى إنه ابن أحد أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة مقابل أكثر من 300 دولار.

 



وهنا قال أحمد مجاهد، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، في حديثه لمراسل يلا كورة بروسيا :"كل اتحاد أهلي له 700 تذكرة بخلاف ما تم حجزه على موقع فيفا مقسمة كالتالي: ٥٠٠ أولى فئة ٢١٠ دولار،١٠٠ ثانية فئة ١٦٠ دولار و١٠٠ ثالثة فئة ١٠٥ دولار وتورد كل الأموار للاتحاد الدولي إذاً ما ذنب اتحاد الكرة شراء شخصاً ما تذكرة بـ 105 دولار وبيعها أمام الفندق بـ 200 دولار".

وعن موضوع كون التذاكر باسماء الاتحاد أو أسر اللاعبين أو أسر اتحاد الكرة وهكذا رد مجاهد، لمراسل يلا كورة في روسيا قائلاً: "بالفعل يوجد تذاكر بهذه المسميمات ولكن هذه تعليمات فيفا فقالوا لنا قسموا العدد لجروبات فقمنا بتدشين تذاكر باسماء: الموظفين، أسر اللاعبين، النواب، المناطق التابعة الاتحاد وهكذا".



إذن أين الأزمة؟.. تعود الحكاية لمساء الثامن من شهر أكتوبر الماضي 2017 حين أكدت قدم محمد صلاح تأهل مصر إلى كأس العالم بروسيا 2018 بإحراز الهدف الثاني للمنتخب في نظيره الكونغولي بالدقيقة 94 من عمر اللقاء الذي جمعهما بملعب برج العرب دون الوضع في الاعتبار نتيجة المباراة النهائية في التصفيات أمام غاناوالتي انتهت بالتعادل في الثاني عشر من نوفمبر 2017.



أجواء الانتصارات حينها وتحقق حلم التأهل لكأس العالم بعد غياب 28 سنة عن أخر نسخة شارك بها المنتخب المصري، إيطاليا 1990 دفع العديد من المصريين من ذلك الجيل الذي حضر مصر في باليرمو أو هذا الجيل الذي لم يراها سوى في أفريقيا لحجز تذاكر وفنادق ورحلات طيران إلى روسيا لحضور بطولة كأس العالم التي ستُقام بـ 11 مدينة بها خلال الفترة من 14 يونيو الجاري حتى 15 يوليو المقبل 2018.

ولكن عملية حجز التذاكر لم تكن سهلة بالنسبة لحسن:" أعمل خارج مصر وأردت الاحتفال بأول يوم العيد وسط أقاربي وأصدقائي فلم أحضر مباراة أوروجواي ولكنني سافرت لحضور مباراة روسيا فحصلت على FAN ID بعد حجزي تذكرة السعودية فلم يكن هناك اقبالاً كثيراً عليها".



وتُعد بطاقة هوية المشجّع (FAN ID) بمثابة وثيقة تعريفية تستوجب السلطات الروسية حملها؛ حيث يتعيّن على كل صاحب تذكرة في البطولة أن يحمل بطاقة هوية المشجّع (FAN ID) ليتسنى له دخول الملاعب التي تستضيف مباريات كأس العالم FIFA 2018 ويتم الحصول عليها عقب الحصول على تذكرة أو تأكيد الحصول عليها وهي بمثابة تأشيرة دخول مجانية لروسيا كما تمنعهم بعض المزايا.

ورغم عدم حجز حسن الصباغ لتذكرة مباراة مصر وروسيا التي أٌقيمت يوم 19 يونيو الماضي إلا إنه تواجد في المباراة:" سمعت عن سوق سوداء هناك لبيع التذاكر وتواصلت مع أحد الأفراد الذين نشروا أنهم يمتلكوا تذاكر للقاء وذهبت له لفندق المنتخب وحصلت عليها منه بضعف ثمنها وأكثر تحت أعين اتحاد الكرة ولم أجد مشكلة في الدخول إلى الاستاد فالأمر يتم عبر بوابات إلكترونية ولا أحد يكشف على الأسماء فتدخل المباراة عادي بالـ fan id ولا يتم النظر إلى الاسماء".

وتطبع على تذكرة المباراة رقم تسلسلي بها وكذلك اسم الشخص الذي قام بحجزها وشرائها ومن المفترض أن تُبرز هي والـ fan id إلى أمن الاستاد عند دخولهم للمدرجات.



وكان الاتحاد الدولي لكرة قدم "فيفا"، قد أعلن عبر بيان رسمي صادر عنه في الثاني عشر من سبتمبر 2017، أن جماهير المنتخبات المشاركة في كأس العالم سيكون بإمكانها حجز التذاكر عبر موقعه الرسمي FIFA.com/tickets؛ حيث تم تقسيم الحجز عبر الموقع إلى ثلاث مراحل وهم:


- المرحلة الأولى
انطلقت في 14 سبتمبر وأنتهت في 12 أكتوبر 2017؛ حيث كان مُتاحاً للجماهير إرسال طلبات الحصول على التذاكر وفي حالة كون عدد التذاكر التي تقدم الجمهور بطلبات للحصول عليها تجاوز عدد التذاكر المتاحة سيتم تخصيص التذاكر عبر قرعة اختيار عشوائية. وسيتم إبلاغ أصحاب الطلبات الناجحة أو الناجحة جزئياً أو غير الناجحة بنتيجة طلباتهم في موعد أقصاه 16 نوفمبر 2017.

- المرحلة الثانية
عقب إجراء القرعة النهائية لكأس العالم 2018 FIFA في 1 ديسمبر2017، خصصت فترة من 13 مارس 2018/3 إبريل يتم فيها حجز التذاكر بنظام الأسبقية وتبدأ في 13 مارس؛ حيث ستُرسل التذاكر التي تم شراؤها في المرحلتين 1 و2 مجاناً إلى الجماهير في الأسابيع التي تسبق انطلاق البطولة حيث ستبدأ عمليات التسليم في أبريل– مايو 2018.

- المرحلة الثالثة
حصل الجمهور أيضاً على فرصة أخيرة لشراء التذاكر عبر مرحلة مبيعات اللحظة الأخيرة بنظام أسبقية الشراء في الفترة من 18 أبريل إلى 15 يوليو 2018 وهو موعد إقامة المباراة النهائية لكأس العالم 2018 FIFA

وهو الأمر الذي التزم به بيشوي مجدي :"حجزت بصورة عادية من على موقع فيفا عقب تأهلنا لكأس العالم ثم حصلت على تذاكر باسمي للمباريات الثلاث ولم أجد مشكلة في عمليات الدخول للملاعب".



وعن عمليات بيع التذاكر سوق سوداء قال بيشوي ليلا كورة :"نعم سمعت عنها ولكن لم أتعرض لأي موقف خلال تواجدي بروسيا".

وحصلت عدة شركات على حقق بيع تذاكر مصر في بطولة كأس العالم؛ حيث أعلن تحالف مصري بين شركتي پرايم تورز وبوك يور ستار يفوز بالحقوق الحصرية لتذاكر كأس العالم المميزة Hospitality.

وقال تامر وجيه، رئيس مجموعة پرايم، إن الباقات قد تم طرحها من خلال وكيل مصري وبالتالي ستكون متاحة بدون أسعار مبالغة مثلما كان سيحدث لو كانت أحد الشركات العالمية هي المتحكمة فيها.

وأوضح تامر وجيه، خلال كلمته ببيان حصل يلا كورة على نسخة منه، أن التحالف قد تعاون مع عدد كبير من شركات السياحة المصرية العريقة لتوفير أكبر عدد من غرف الفنادق بجميع درجاتها في المدن التي سيلعب بها المنتخب المصري وكذلك توفير رحلات الطيران الدولية والداخلية وكافة الخدمات التي يحتاجها المشجع المصري في هذه الرحلة التي لا تتكرر كثيراً.



محمد مغربي، مشجع مصري في روسيا يقول:" حجزت أول تذكرة من فيفا لمباراة أوروجواي وأشتريت الثانية أمام روسيا بالسعر الرسمي من اتحاد الكرة عبر أحد المعارف الذي أحضرها لي ولكن لم يكن هناك زيادة في السعر".

وأشار مغربي، في حديثه ليلا كورة، إلى أن روسيا شهدت عمليات بيع التذاكر في السوق السوداء وكان كثير منها من مصريين، قائلاً:" وجدت شباباً كهؤلاء الذين يقفون أمام الملاعب في مصر ومعهم عدد كبير من تذاكر الدرجة الثالثة لمباراة روسيا رغم كون سعرها بـ 105 دولار إلا أن سعرها كان يصل إلى 400 دولار ولدي صديق حصل على واحدة بـ 265 دولار".



وأكد المشجع المصري أيضاً على أن Fan id لم يمنع أحداً من دخوله الاستاد بتذكرة تحمل اسم شخصاً أخر.

وكذلك واجه عماد أسامة مشكلة في حجز تذاكر مباريات مصر في كأس العالم ولكنه وجد حلاً بعيداً عن اتحاد الكرة:"أشتراها لي أحد الأصدقاء الذين يعيشون في روسيا وتم الأمر بسعرها الأصلي وحضرت مباراة مصر و روسيا بصورة طبيعية".

وتابع المشجع المصري:"كنت أرى كثيرين أمام الاستاد يبحثون عن تذاكر ولكن لم أرى بعيني عمليات بيع وشراء في السوق السوداء".

واختصر خالد تليمة، نائب وزير الشباب والرياضة السابق طريق الحصول على التذكرة بقوله:"حصلت عليها من إحدى شركات السياحة التي أقلتنا إلى روسيا ولا أعرف طريقة حصولهم عليها ورأيت أشخاصاً يبيعون تذاكر المباريات التي لا يريدون أن يحضروها لأي سبب في الـ fAN ZONE ".

وتابع تليمة، في حديثه ليلا كورة :"رأيت فتاة تشتري تذاكر مباريات مصر من موقع إلكتروني أمريكي مقابل 400 دولار وبالفعل وصلت لها".
fAN ZONE هي ساحات خُصصت للمشجعين الذين لم يتمكنوا من شراء تذاكر المباريات لمشاهدة منافسات كأس العالم.

ولم تقتصر عمليات بيع التذاكر في السوق السوداء على الساحات أمام الملاعب بل رصد يلا كورة عمليات بيع وبتادل لتذاكر تتم عبر مجموعات "جروبات" على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك؛ حيث لجأ عارضيها إلى إخفاء الاسم والرقم التسلسلي عند عرضها في المنشور حتى يتسلمها الشاري سليمة.



كما رصد يلا كورة مواقع كانت تتم عبرها عمليات بيع التذاكر:


ووثق مراسل يلا كورة عمليات بيع التذاكر سوق سوداء أمام الملاعب في روسيا بمقطع فيديو:



وفي عمليات متابعة عمليات البيع لاحظ مراسلا يلا كورة أن الأسعار قد تاثرت بالنتائج فتذاكر مباراة مصر والسعودية أصبحت تُعرض بنصف ثمنها فلا يوجد عليها إقبالاً.



ومن جهته أشار جريجوري تيلاينجاتير صحفي سابق في يوروسبورت وحالي في موقع Rambler&Co، إلى أن هناك مواقع غير رسمية لبيع التذاكر، قائلاً:" الأمور في روسيا كما كانت في البرازيل 2014 هناك الكثير من الأسئلة للجنة المنظمة لكأس العالم ولكن فيفا في النهاية هي من تبيع التذاكر وليس روسيا".

وكانت البرازيل التي استضافت كأس العالم 2014 قد شهدت عمليات بيع تذاكر المباريات بصورة غير شرعية وصلت إلى إصدار فيفا بياناً رسمياً قبل البطولة بأكثر من 3 أسابيع يُحذر من الأمر.

وتابع الصحفي الروسي حديثه ليلا كورة/ مصراوي، قائلاً:" البلد المنظم يتسلم فقط جزء من التذاكر ولكن المشجعون الروس اشتروا أيضاً التذاكر من موقع فيفا ولا يبيع الاتحاد التذاكر فهي VIP و Hospitality وتوزع على الأندية والشركاء وهكذا".

في حين كان يعرض اتحاد الكرة تذاكر مباريات الفريق المصري للبيع؛ حيث يقول أحمد مجاهد:"نبيع تذاكر المباريات في أي فندق يحل به منتخب مصر سواء للمشجعين أو للسفارة التي تطلب لمشجعين وكما قلت كل الأمول الناتجة من عمليات بيع التذاكر تورد للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)".

ولكن ما سبب عدم حيرة المشجعين المصريين في الحصول على تذاكر مباريات منتخبها في بطولة كأس العالم؟.. عضو اتحاد الكرة أتم حديثه بالإشارة إلى أنهم طلبوا زيادة من فيفا فمنحهم 350 تذكرة قُسمت كالتالي :١٥٠ درجة أولى، 100 درجة ثانية، 100 درجة ثالثة فأصبح العديد الإجمالي 1050 تذكرة وهي حصة اتحاد الكرة لكل مباراة من المباريات الثلاثة الأولى.

وهل تم شرائها بالكمال في ظل بحث المصريين على تذاكر :"تذاكر مباراة الأورجواي والسعودية بيع منها نصف العدد تقريباً والمتبقي من تذاكر مباراة أوروجواي تم إعادته للاتحاد الدولي مباراة روسيا تبقى منها عدد قليل جداً".

وبتوجيه سؤالنا لبعض المشجعين عن معرفتهم بكون فندق الاتحاد المصري منفذاً لبيع التذاكر أوضحوا أنهم لم يعلموا بذلك وأن الأمر لديهم كان يقتصر على البحث عن طريق مجموعات فيسبوك أو السوق السودا أمام الملاعب أو FAN ZONE للحصول على تذكرة.

وبالبحث عبر حسابات اتحاد الكرة الرسمية على مواقع التواصل وجدنا أن أخر منشور تم نشره بخصوص التذاكر كان بتاريخ 22 يوليو الجاري في تمام الساعة العاشرة و27 دقيقة؛ حيث جاءت تغريدته كالتالي :"مجاهد: تذاكر مباراة السعودية متاحة لدى إدارة البعثة في فولفاجراد وسنعلن كشفاً بالمباع منها وبأرقامها بعد البطولة".

وكانت مصر استهلت مشوارها في بطولة كأس العالم يوم الجمعة 15 يوليو بمباراة أمام أورجواي انتهت بهزيمة المنتخب الوطني بهدف نظيف في مباراة فتح فيفا تحقيقاً حول غياب 5000 مشجع عنها.

ثم هُزم المنتخب في مباراته الثانية أمام روسيا يوم الثلاثاء 19 يوليو بثلاثية مقابل هدف فيما يستعد لمواجة نظيره السعودي يوم الاثنين المقبل 25 يوليو في ختام رحلته بروسيا.

ولكن هل اقتصرت مشاكل تذاكر المباريات على الجماهير المصرية في روسيا فقط؟.. الإجابة على ألسنة صحفيين المنتخبات العربية الذين تواجدوا معهم في روسيا لتغطية كأس العالم كانت:

أحمد عدالة، صحفي تونسي يتواجد مع بعثة منتخب بلاده في روسيا يقول ليلاكورة: "كان لدينا مشكلة في شراء تذاكر مباريات فريقنا عبر موقع فيفا الإلكتروني، كما واجهت الجماهير مشكلة غلاء ثمن التذاكر ومن حجز بوكلات سفريات تونسية على أنها ستعطية باكيدج بالتذاكر والـ fan ID لم يكن هناك اتفاق قانوني بين تلك الشركات وفيفا فأوقف فيفا كل شيء كما حدث مع موقع فياغو غو فلجأ الشعب لأصدقائهم في أوروبا لشراء تذكرة وأقبل التونيسيون على شراء تذكرة مباراة بلجيكا لكونها في موسكو التي توجد رحلات مباشرة لها عكس باقي المدن ولكن لم يكن معهم تذاكر مباريات أخرى وهنا حدثت أزمة السوق السوداء لدينا".

أما جمال ستيف، صحفي مغربي يتواجد مع بعثة منتخب بلاده في روسيا يقول ليلا كورة :"ليس هناك أي حديث عن تذاكر سوق سوداء لمباريات فريقنا فالأمور تمت بشكل جيد واتحاد الكرة أخذ حصته من التذاكر وتم توزيعها ولم يتم بيعها داخل مقر البعثة في روسيا".

ورغم أن أزمة السوق السوداء للتذاكر كانت في اعتبار الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بصورة أقوى هذه المرة؛ حيث أشار مسؤولوه في بيانات رسمية صادرة عنهم إلى أن تذكرة كأس العالم بروسيا سيُكتب عليها اسم مشتريها لعدم تداولها، كما رفع فيفا دعاوى قضائية ضد مواقع إلكترونية تبيع تذاكر مبارياته ولعل أشهرها موقع فياغوغو الإلكتروني ولكن وفقاً لشاهدات الصحفيين والمشجعين بروسيا لم تسر الأمور كما خطط لها فيفا قبل انطلاق البطولة.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات