شاهد كل المباريات

إعلان

القائمة

كأس العالم روسيا 201814 يونيو - 15 يوليو

خليفة كوبر (2).. هل يستحق برادلي فرصة ثانية بعد موقعة كوماسي؟

بوب برادلى

برادلي

تتجه النية داخل الاتحاد المصري لكرة القدم للاستعانة بمدرب أجنبي لخلافة هيكتور كوبر المدير الفني السابق لمنتخب مصر.. يلاكورة بدأ في سلسلة حلقات عرض السير الذاتية لأبرز الأسماء المرشحة لخلافة كوبر، وطريقة اللعب وهل تتلائم مع منتخب مصر أم لا، إلى جانب ترشيح عدة أسماء أخرى ربما تكون لها الأفضلية.

هيرفي رينارد الذي حفظ ماء وجه العرب في المونديال.. (طالع الحلقة الأولى من هنا).

بوب برادلي

ربما لم يحظ المدرب الأمريكي بوب برادلي بشعبية كبيرة داخل مصر، خاصة بسبب أحداث مباراة غانا والتي مُنيت شباك منتخب مصر فيها بسداسية مقابل هدف، لتتبخر آمال الفراعنة في الوصول إلى نهائيات كأس العالم 2014، إلا أن نتائج المنتخب الوطني في تلك الفترة كانت جيدة إلى حد كبير مع الوضع في الاعتبار صغر سن بعض اللاعبين في ذلك الوقت إلى جانب خلو الفريق من النجوم الكبار فيما عادا محمد أبوتريكة ومحمود شيكابالا، ولم يكن محمد صلاح في أوج تألقه.

متى تولى بوب برادلي قيادة منتخب مصر؟

اتحاد الكرة المصري استعان بالمدرب الأمريكي خلفًا لحسن شحاته صاحب ثلاثية أمم أفريقيا المتتالية (2006-2008-2010).

الجمهور المصري كان يعلم برادلي مدرب المنتخب الأمريكي في ذلك الوقت أشد المعرفة عندما نجح في إقصاء المنتخب المصري من دور المجموعات في كأس العالم للقارات ثم عاد ليتألق أمام المنتخب الإسباني بطل أوروبا ويخرجه من البطولة.

تولى برادلي مسئولية منتخب مصر عام 2011، خاض أول مباراة له كمديرًا فنيًا للفراعنة أمام البرازيل (ودية دولية) وخسر المنتخب الوطني بهدفين دون رد.

اعتمد برادلي في المباراة على طريقة 4-4-2، بدأ بتشكيل مكون من أحمد الشناوي في حراسة المرمى، أمامه الرباعي أحمد فتحي، أحمد حجازي، وائل جمعة، محمد ناصف، خط الوسط الثنائي حسني عبد ربه وحسام غالي، أمامهم محمود عبد الرازق شيكابالا وأحمد المحمدي، وفي خط الهجوم محمد زيدان وعماد متعب.

خاض برادلي 11 مباراة ودية بعد مباراته الأولى أمام البرازيل، استعدادًا لخوض التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2014 ولم يخسر في أي مباراة وتعادل في اثنين فقط بنتيجة سلبية.

خلال تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم كان النظام مختلفًا عما جرى عليه الحال خلال النسخة المقامة حاليًا في روسيا، وكان النظام كالاتي:

تم تقسيم المنتخبات الأفريقية إلى 10 مجموعات كل مجموعة تضم 4 فرق، يتأهل أوائل المجموعات إلى الدور الثاني " مرحلة خروج المغلوب"، ثم يتم إقامة قرعة لتحديد أطراف الخمس مباريات لحسم المقاعد الخمسة للمنتخبات الأفريقية، عكس ما جرى خلال التصفيات الأخيرة حيث بدأ المنتخبات بلعب مباريات "خروج المغلوب" ثم تم إجراء القرعة لدور المجموعات.

وعليها، تواجد منتخب مصر خلال تصفيات 2014 في المجموعة السابعة التي ضمت كل من موزمبيق وغينيا وزيمبابوي، فاز الفراعنة في الست جولات قبل ان تجرى القرعة ويلتقي منتخب مصر مع غانا في المباراة الشهيرة.

نوع برادلي طريقة لعب منتخب مصر فتارة يبدأ بـ 4-3-2-1، وأخرى بـ 3-4-2-1، وإن كانت في أغلب المباريات الرسمية كانت تميل لـ 4-2-3-1 بالاعتماد على حسني عبد ربه ومحمد النني في منتصف الملعب، أمامهم محمد أبوتريكة (صانع لعب)، ومحمد صلاح (جناح أيمن)، وأحمد حجازي في الدفاع كعناصر أساسية في التشكيل.

المعدل التهديفي

نجح برادلي في تحقيق معدل تهديفي مع منتخب مصر جيد، فخلال 34 مباراة متنوعة خاضها مع الفراعنة سجل 64 هدف، وسكن مرماه 37 منهم (6 أهداف في مباراة واحدة).

أكثر مباريات شهدت معدل تهديفي للفراعنة كانت خلال تصفيات كأس العالم على غينيا وزيمبابوي بنتيجة 4-2 في كلا المباراتين.

كل المؤشرات بدت جيدة إلى حد كبير ولكن ماذا حدث في موقعة كوماسي؟

"غلطة الشاطر بألف".. مثل مصري شهير يلخص ما حدث خلال المباراة بداية من طريقة اللعب التي اعتمد عليها برادلي والتي كانت غير مألوفة لما اعتاد عليه مرورًا بتدني مستوى بعض اللاعبين نهاية لسوء إدارة المباراة والتعامل معها أثناء اللقاء.

استعد المنتخب المصري لمباراة غانا بقائمة مكونة من، "شريف إكرامى وأحمد الشناوى ومحمد صبحى ووائل جمعة ومحمد نجيب ورامى ربيعة وحازم إمام وأحمد فتحى وأحمد شديد وسيد معوض ومحمد عبد الشافى وحسام عاشور وحسام غالي وحسنى عبد ربه وعمرو السولية وعبد الله السعيد ووليد سليمان ومحمد أبوتريكة وأحمد عيد عبد الملك وشيكابالا، محمد صلاح، ومحمد النني، وعمرو زكي وأحمد المحمدي و محمود كهربا وجدو".

بدأ برادلي المباراة بتشكيل مكون من:

حراسة المرمى: شريف إكرامي

خط الدفاع: أحمد فتحي، محمد نجيب، وائل جمعة، أحمد شديد قناوي

خط الوسط: محمد صلاح، حسام عاشور، محمد النني، حسام غالي، وليد سليمان

وفي الهجوم: محمد أبوتريكة

حل أحمد الشناوي وأحمد المحمدي ومحمود شيكابالا بدلاء لكل من شريف إكرامي وحسام عاشور وأحمد شديد قناوي.

المدرب الأمريكي اعتمد على طريقة لعب 4-5-1، بالزيادة العددية في وسط الملعب وتأمين الدفاع إلا أن غانا تمكن من غزو شباك الفراعنة بسداسية، وعلى الرغم من قدرة برادلي على قراءة المنافس جيدًا والنابعة من مشاركته في البطولات الكبرى وظهر ذلك جليًا خلال ولايته لمنتخب أمريكا أمام نظيره الإسباني في نصف نهائي كأس العالم للقارات وكيف ظهر الماتادور الإسباني غير قادر على خلق فرص للتسجيل، إلا أنه فشل في إنقاذ الموقف في كوماسي.

لماذا بوب برادلي؟

على الرغم أن بوب برادلي لم يمارس كرة القدم كمحترف نهائياً فقط في مرحلة الجامعة، إلا أنه مدرب جيد يتمتع بشخصية قوية والأهم أنه لا يعرف المجاملات.

بناء فريق

وقت تولي برادلي مسئولية المنتخب الأمريكي أجرى عدة تغييرات جذرية في صفوف الفريق كان أولها استبعاد لاندون دونوفان قائد المنتخب وهدافه التاريخي عندما شعر بالتقصير من ناحيته عندها قرر أن تواجد الأسماء الكبيرة لن يشفع له في حالة النتائج السلبية، نفس الحال بالنسبة لمنتخب مصر الذي يحتاج لخوض مرحلة شاملة من إعادة تأهيل وتجديد، فبعض العناصر لن تستطيع الاستمرار بقميص المنتخب خلال المرحلة المقبلة فالاكثرية قاربت على إنهاء مشوارها الكروي، إلى جانب ضعف المستوى البدني والفني للآخرين، وبالتالي فالفريق بحاجة لدخول عناصر جديدة تجدد دماء الفريق.

التنوع والمرونة

عُرف برادلي بالتنوع الخططي في المباريات إلى جانب اختيار اللاعبين، ولا ننكر إذا قلنا أن قوام المنتخب في الفترة الحالية يرجع للمدرب الأمريكي فقد كان له الفضل في منح أحمد الشناوي وأحمد حجازي وسعد سمير ورامي ربيعة ومحمد النني ومحمد صلاح وعمر جابر وكهربا فرصة اللعب في تصفيات كأس العالم لأول مرة.

الشخصية

منتخب مصر بحاجة إلى ضرورة بناء شخصية وقوام رئيسي تتحدد جوانبه، ليس المهم كثرة الاسماء والنجوم بل الأهم أن يصبح قوام واحد قادر على التناغم داخل الملعب وإحداث الفوارق.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات