شاهد كل المباريات

إعلان

القائمة

كأس العالم روسيا 201814 يونيو - 15 يوليو

صلاح.. ملهم كتيبة "تيتش" الكرواتية!

علاء الغطريفي

علاء الغطريفي

أظن أن كتاب فن "اللامبالاة "لمارك مانسون الذى شغلنا به محمد صلاح، كان حاضرًا في أجواء موقعة "موسكو". فهذه النصائح التي امتلأت بها صفحات الكتاب المرشد، لم تنقطع عن أذهان كتيبة "تيتش" التي جمعت الاسم والروح معا، فصار الكل واحدا، الكل "تيتش"، "تيتش" واحد أيًا كان المقطع الأول!

العبقرية التي حلت في ستاد "لوجنيكى" لم تغادر تلك المفاهيم التي أقرأها ابن "نجريج" أبناء ساحل البحر الأدرياتيكي، فطوال وقت المباراة العصيبة، بدت العقبة مستحيلة مع منتخب الأسود الثلاثة، فمن التقدم لـ" كارين تريبير" حتى السيطرة الانجليزية لنهاية الشوط الأول، تعقدت الأمور، فكأن "مانسون" صرخ فيهم: "قل لا، أرفض ما تراه يبعدك عما تريده".

وبدأ الشوط الثاني برغبة اللحاق بالمباراة، وتذكر أبناء "داليتش" ملحمتهم الأدبية "فيتيزوفيتش" وتشربتهم روح نضال الأجداد التي تبثها الكلمات، وبدوا في السجال أشداء ذوي بأس، يقاومون الأتراك مثلما حدث قبل قرون..! 

الألم يساعدنا في رؤية ما هو جيد لنا وما هو سيء، وقد كان ذلك، فالقتال على الكرة والحفاظ عليها داخل المستطيل الأخضر، المعاناة هي الدافع للتغيير، تذكر ما فعله مودريتيش في إحدى الكرات التي كانت على حافة أحد الخطوط، عندها فقط تولد اليقين أنهم لن يخذلوا أنصارهم والمتعاطفين معهم، فتلك الإشارات تبدو صغيرة لكنها تعبر عن تلك الإرادة التي رغبت في الفوز واجتياز إحباط المعاناة، معاناة التأخر أمام أسود "ساوث جيت "..!

أنتم إرث "تيتو" محرر يوغوسلافيا، ومقاوم النازية، وأحد مؤسسي حركة عدم الانحياز، أغلبنا يشجعكم ويشعر بالامتنان تجاه حضوركم المونديالي، كما فعل عبدالناصر مع موحدكم "أرجو أن تحيوا معي الرئيس تيتو والسيدة عقيلته ورجال حكومته، وتمنوا معي للشعب اليوغسلافي الصديق كل عز".. بلجراد يونية 1960.

نحترم الجماعية ونبجل الاجتهاد ونرفع القبعة للتواضع ونأمل في كسر احتكار الكبار، هكذا الحياة، تعملنا التجدد ونرغب في مغامراتها، ونتمسك بسنن التغيير ونكره الثبات والتقليدية، وفى الكرة لا نسعى وراء المنطق والتاريخ بل نلتزم بالطموح والجدية والمتعة والكفاح، وهكذا نراكم يا كتيبة " تيتش "..!

لقد أنشدتم قصائدكم طوال أيام المتعة الروسية، ونرغب أن يستمر الانشاد يوم 15 يوليو في العاصمة موسكو، فلتكن قصيدة مثل قصائد شاعركم الأعظم "ماروليتش" ونثرا مما كتب أديبكم "كرليجا" وإبداعا مثلما فعلت الطبيعة في مدن ساحلكم على الأدرياتيكى..!

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات