شاهد كل المباريات

إعلان

يلا كورة يحاور.. قائد منتخب مصر لـ"كرة الشارع"

كرة الشارع

منتخب مصر لكرة الشارع

قبل 17 عام خرجت فكرة للنور، الهدف منها هو جمع شمل الشباب والأطفال المشردين في الشوارع، تحت راية واحدة ومن أجل هدف واحد وهو كرة القدم، اللغة التي يعرفها جميع البشر حول العالم، ليتشكل ما يعرف اصطلاحا بكرة الشارع، والذي بعد فترة اقيمت على غرارها كأس عالم تتكون من عدد منتخبات تزايدت مع مرور الوقت.

في مصر اللعبة لم تلق حتى الآن رواجًا بين الجماهير، والكثير لا يعرف قوانينها أو إلى أي مدى وصل منتخب مصر خلال منافساته الأخيرة بكأس العالم للأبطال الشوارع.

يلا كورة تواصل مع نادر عياد، قائد منتخب مصر لكرة الشارع، ليسرد لنا بداية انتشار اللعبة في مصر، ومشوارهم في أخر كأس عالم شارك صحبة منتخب مصر.

يعرف نادي عياد نفسه في البداية بأنه شاب تخرج من معهد الألسن ويسكن في منطقة البساتين ويعمل كمندوب مبيعات لدى احدى الشركات.

يحكي الشاب، أن بداية اللعبة في مصر يعود لعام 2014، حين قررت شركة مهتمة بأطفال الشوارع ان ترعاهم وتعمل على ايجاد دوري خاص بهم، وبعدها هو انضم لتلك المجموعة في عام 2015 بعد توجيه الدعوة له.

التواجد مع منتخب مصر يتم عن طريق اختيار 8 لاعبين من دوري في محافظات القاهرة والمنيا وبني سويف وأسيوط، لافتًا أنه فاز هو فريقه بالدوري عام 2015 وحصد جائزة أفضل لاعب ومن يومها وهو يتواجد مع الفريق.

وعن الفارق بين تلك اللعبة في مصر وبعض دول العالم، يؤكد:" في ويلز مثلا هناك بطولة منفصلة وتتوفر لها الرعاية والدعم على عكس هنا في مصر فلا أحد يعرف عن منتخبات ابطال الشوارع أي شيء، كما أن هناك بلدان كالمكسيك وتشيلي والبرازيل يهتمون جدا بتلك اللعبة ولذلك فهو أقوى 3 منتخبات.

يواصل حديثه:" منتخب البرتغال لكرة الشارع يحصل على دعم من الاتحاد البرتغالي لكرة القدم، وزيدان كان يزور منتخب فرنسا أثناء تواجدنا في بطولة ويلز الأخيرة لدعمهم".

وانتقل للحديث عن الصعوبات التي واجهوها قبل البطولة الأخيرة حيث قال:" واجهنا العديد من الصعوبات خلال النسخة الماضية، ولم نتمكن من المشاركة في بطولة المكسيك بعد ما خضنا دوري لمدة 4 شهور والتدريبات لأكثر من 6أشهر، لكن بما ان البطولة يجب أن تكون عدد المنتخبات رقما زوجيا، فجاء تأكيدنا على المشاركة لنكون الرقم 41 ولذلك لم نشارك.

يكمل:" في بطولة ويلز 2019 شاركنا بمجموعة تعد أقل بكثير من الفرق التي كانت تسافر قبل ذلك، لكن رغم ذلك حققنا انجاز لأول مرة وهو حصول منتخب مصر لأبطال كرة الشارع على المركز الخامس، بعد ما كان أهم انجاز هو الوصول للمركز العاشر".

يواصل:" معظمنا عمره صغير فهناك 4 لاعبين عندهم 18 سنة، وكنا نتمرن 3 ايام ونترك العمل وهذا يعرضنا دائما للخصومات أو قطع ( اليومية) فبعضنا يعمل في حرف يومية كعامل بلاط".

ويشرح نادر قوانين اللعبة:" تتكون من حارس مرمى وثلاثة لاعبين، وتنص على ان الحارس لا يحق له الخروج من منطقة الجزاء، وفي حالة خروجه يتم احتساب ركلة جزاء على فريقه، كما أن كل فريق يهاجم بالثلاثة لاعبين والفريق الاخر يدافع فقط بلاعبين ويترك لاعب في وسط ملعب الفريق الخصم، وفي حالة رجوعه يحتسب ركلة جزاء على فريقه، ولو حدث ودخل أي لاعب من المدافعين الاثنين لمنطقة جزاء ايضا تحسب ركلة جزاء، وتنفذ ركلة الجزاء بطريقة معينة وهي أن ينفرد اللاعب بالحارس وبعدها يسدد في المرمى وهو عبارة عن 8 خطوات بالعرض وارتفاعه متر".

وبسؤاله عن طريقه اللعب رد قائلا:" تعتمد على العقل، الخطط موجودة بشكل محدود وتحتاج لتركيز قوى جدا، الهجمة لو لم تستغل ستتحول لهدف في مرماك".

ويؤكد أن ما تحقق في كأس العالم الأخيرة لكرة الشارع في ويلز يعد انجاز والجميع هناك تفاجأ بمستوى منتخب مصر، والحصول على المركز الخامس امر جيد في ظل الظروف الصعبة، لافتًا ان التواجد بين الاربعة الكبار كان قريبا لولا نظام البطولة المعقد للغاية.

ويختتم كلامه:" فكرة كأس العالم لكرة الشارع حين بدأت كانت تركز على ان يكون اللاعبين من المشردين وابناء الملاجيء ولكن بعد أعوام تم تعديل الفكرة ولم يعد هذا شرطا للمشاركة، ولكن المهم هو نشر فكرة لعب الكرة والاعتماد على غالبية الناس المتواجدين بشكل دائم في الشارع".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات