شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. ماذا ينتظر مصر في أزمة رفع الأثقال؟.. مأزق "الوقت".. وأمل وحيد لإنقاذ الحلم الأوليمبي

سارة سمير

سارة سمير

صدم المصريون صباح اليوم الثلاثاء بنبأ حرمان مصر من المشاركة في بطولة العالم لرفع الأثقال، التي تنطلق منافساتها غدًا في تايلاند، بعد ثبوت تورط عدد من رباعي مصر الناشئين في وقائع تعاطي منشطات.

وأكد الاتحاد الدولي لرفع الأثقال أن عددًا من الرباعين الناشئين المصريين ثبت تعاطيهم منشطات، في واقعة تعود إلى عام 2016، وشرح شريف العريان السكرتير العام للجنة الأوليمبية المصرية ملابسات الواقعة، حيث ذكر أنها تعود إلى معسكر أقيم في محافظة الفيوم عام 2016، وأكد بالفعل أن العينات كانت إيجابية لسبعة رباعين ورباعات.

وتنص لوائح الاتحاد الدولي لرفع الأثقال على إيقاف جميع رباعي الدولة التي يتورط ثلاثة من رباعيها على الأقل في وقائع تعاطي منشطات، خلال عام واحد، وهو ما تسبب في حرمان البعثة المصرية بالكامل من المشاركة في بطولة العالم المنتظرة.

ويحق لمصر التقدم باستئناف لإلغاء العقوبة أو تخفيفها، خلال 21 يومًا من صدور القرار، وأشار العريان إلى أن الاتحاد المصري لرفع الأثقال ينتظر وصول إخطار رسمي من الاتحاد الدولي لرفع الأثقال، لتجهيز الاستئناف، وبدء التحرك بخطوات رسمية، أبرزها رفع القضية للمحكمة الرياضية الدولية.

وتبعًا لوقائع سابقة في السنوات الماضية، فإن الإيقاف المنتظر من قبل الاتحاد الدولي لرفع الأثقال سيتراوح بين عام وعامين، وفي حالة تأكيد إيقاف مصر لتبك الفترة عن المشاركات الدولية، فإن ذلك سيعني تبخر الحلم الأوليمبي في رفع الأثقال، حيث تعد مصر بين الدول المرشحة لاقتناص ميداليات في دورة الألعاب الأوليمبية طوكيو 2020.

وتُوج المصري محمد إيهاب بالميدالية البرونزية في وزن 77 كيلوجرام بأوليمبياد ريو دي جانيرو 2016 كما تُوجت مواطنته سارة سمير ببرونزية وزن 69 كجم في الدورة ذاتها.

وواصل اللاعبان تألقهما في السنوات التالية، حيث تُوج إيهاب بثلاث ميداليات ذهبية في بطولة العالم 2017 بالوزن ذاته، ونالت سارة سمير ذهبية النتر في وزن 69 كيلوجرام أيضًا.

وخاض إيهاب منافسات وزن 81 كيلوجرام في بطولة العالم 2018، وفاز بذهبية الخطف إلى جانب برونزية النتر وفضية المجموع، بينما تُوجت سارة سمير ببرونزية الخطف وفضيتي النتر والمجموع بوزن 71 كيلوجرام.

ولا تعد مصر أولى الدول التي يتم حرمانها من المشاركة في بطولات كبرى لرفع الأثقال بسبب وقائع تعاطي منشطات، حيث أوقف الاتحاد الدولي لرفع الأثقال تسع دول عام 2017، أبرزها الصين القوة العظمى في اللعبة مؤخرًا، وكان الإيقاف لمدة عام واحد، وهو ما منح تلك الدول الفرصة للعودة مجددًا ببطولة العالم 2018، بعد الغياب عن نسخة 2017.

وعادت الدول الموقوفة في 2017 إلى منافسات بطولة العالم في العام التالي بفضل إقرار العقوبة رسميًا بدءًا من 20 أكتوبر 2017، وهو ما منحهم حق المشاركة في نسخة 2018 التي انطلقت في الأول من نوفمبر 2018 في تركمانستان.

وإلى جانب الصين تم إيقاف روسيا، كازاخستان، أرمينيا، أذربيجان، بلاروسيا، مولدوفا، تركيا وأكرانيا ومعظمها من الدول الكبرى في لعبة رفع الأثقال، وهو ما أثر بشدة على قوة المنافسات في بطولة العالم 2017.

وكانت روسيا واحدة من أبرز الدول التي تأثرت مشاركاتها الدولية في رفع الأثقال بسبب وقائع منشطات، حيث حُرم رباعوها من المشاركة في دورة الألعاب الأوليمبية 2016 في ريو دي جانيرو، إلى جانب بلغاريا وأذربيجان.

وتقع مصر في مأزق شديد بعد الإيقاف الدولي، حيث سيعني توقيع عقوبة مخففة بالإيقاف لعام واحد الغياب أيضًا عن منافسات رفع الأثقال في طوكيو 2020، التي تنطلق في الخامس والعشرين من يوليو المقبل، وهو ما يجعل الأمل مقتصرًا على قبول الاستئناف المقدم ضد العقوبة، سواءً من قبل الاتحاد الدولي لرفع الأثقال أو المحكمة الرياضية الدولية في حالة التصعيد.

وفي حالة غياب مصر عن المشاركة الأوليمبية في منافسات رفع الأثقال، سيحق للرباعين المتأهلين للمنافسات الأوليمبية تبعًا لأرقامهم الفردية المشاركة في دورة الألعاب الأوليمبية تحت الراية الأوليمبية، وليس كممثلين لمصر، وهو ما حدث تاريخيًا مع العديد من الرياضيين، وكان أبرزهم في الدورة الماضية الكويتي فهيد الديحاني، الذي تُوج بالميدالية الذهبية في الرماية (الحفرة المزدوجة).

كما يمكن أن تتسابق بعض الدول لمحاولة الفوز بخدمات الرباعين المصريين المرشحين للفوز بميداليات في طوكيو 2020، حيث شارك العديد من الرباعين في دورات أوليمبية بجنسيات دول مختلفة، وكان من أبرزهم الأذربيجاني الأصل نجاد رحيموف الذي تُوج بجنسية أوزبكستان بذهبية وزن 77 كيلوجرام، في ريو دي جانيرو.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات