شاهد كل المباريات

إعلان

حكايات (هن).. إنجي إيهاب ليلا كورة: رفضت التجنيس.. وأنتظر تمثيل منتخب مصر

إنجي

إنجي إيهاب

تعرضن للتنمر والسخرية، ومحاولات كثيرة لتثبيت عزيمتهن، إلا أن إصرارهن على استكمال الحلم كان الداعم الأكبر لهن لرفع راية التحدي وإثبات أحقيتهن في ممارسة لعبة كرة القدم.

في سلسلة حلقات متفرقة، يستعرض يلا كورة، أبرز حكايات (هن) مع لعبة الرجال.

حكايات (هن) مع لعبة الرجال.. مروة طلعت ليلا كورة: "مش هابطل كورة عشان حد"

إنجي إيهاب الغنام حارس مرمى فريق فيس بيزارو الإيطالي، سبق لها اللعب بين صفوف نادي صيد المحلة، ثم توجهت إلى إيطاليا منذ حوالي 4 سنوات وانتقلت بين العديد من الأندية الأوروبية.

تقول إنجي: "سافرت إلى إيطاليا منذ حوالي 4 سنين، أدرس هندسة ميكانيكا، وأبلغ من العمر 18 عاما".

وتضيف: "كنت ألعب بين صفوف نادي الصيد بالمحلة قبل انتقالي إلى إيطاليا، حيث لعبت لأكثر من نادي وحاليا أدافع عن عرين نادي فيس بيسارو بالدرجة الثالثة على سبيل الإعارة قادمة من فريق أنكونا رسبكت".

وتتابع: "قصة الاحتراف لم تكن سهلة بالنسبة لي بسبب اللغة ولبعد المسافة بين الأندية التي لعبت لها وبين منزلي".

وعن سبب اختيارها لمركز حراسة المرمى، قالت: "طولي ساعدني لللعب في مركز حراسة المرمى، أخي (جوبا غنام لاعب أنكونيتانا) مثلي الأعلي، وسبق لي التواصل مع عصام الحضري حارس مرمى منتخب مصر السابق في أكثر من مناسبة وأحصل منه على الكثير من الدعم".

وبسؤالها عما إذا كانت تعرضت لتعليقات ساخرة بسبب احترافها لعبة كرة القدم، أجابت: "دائما ما يحدث هذا الأمر خاصة للبنات، لكن عائلتي دائما تقف خلفي وتدعمني خاصة أخي".

وعن تمثيلها لمنتخب مصر، قالت: "لم يسبق وأن تواصل معي أحد من المسئولين في منتخب مصر، أتمنى تمثيل منتخب بلدي يوما ما، عُرض عليا التجنيس من قبل لكنني رفضت".

وواصلت: "حزنت كثيرا لعدم التواصل بيني وبين اتحاد الكرة، لم أجد من يهتم بي أو دعمني، لن أنكر أن الأمر أثر فيّ كثيرا".

وعن خطواتها المقبلة، أجابت: "أنتظر خطوة جديدة في مستقبلي، أكثر من نادٍ في الدرجة الأولى طلبوا التعاقد معي وقريبا سأقرر الأنسب لي".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات