شاهد كل المباريات

إعلان

مباراة صنعت نجمًا (19).. حسني عبد ربه وضربة "البلياردو" في الحضري

حسني عبد ربه

حسني عبد ربه

بدأ اللاعبون مسيرتهم مع كرة القدم، يشاركون في المباريات ويحصدون النقاط ويكتسبون الخبرات، حتى تأتي اللحظة الفاصلة والتي تكون نقطة التحول في حياة أي لاعب، المباراة التي تصنع منه لاعبا جديدا، ليصبح نجما مؤثرًا.

في سلسلة "مباراة صنعت نجم" خلال شهر رمضان، سنسرد يوميا في كل حلقة، مباراة قدمت للعالم نجما جديدا في كرة القدم.

في موسم (2003 - 2004) كتب حسني عبد ربه شهادة ميلاده في قلوب جمهور الإسماعيلي بهدف أشبه بـ"البلياردو" في شباك عصام الحضري حارس مرمى الأهلي في هذا التوقيت.

وقبل الحديث عن هدف حسني عبد ربه بداية المباراة كانت مثيرة عندما سجل محمد محسن أبو جريشة هدفًا لصالح الإسماعيلي في الدقيقة السابعة قبل أن يسجل محمد شوقي هدف التعادل للأهلي في الدقيقة 14 من زمن أحداث الشوط الأول.

المباراة كانت قريبة من الاتجاه للتعادل الإيجابي إلا أن حسني عبد ربه أشعل اللقاء ومدرجات الإسماعيلي بهدف صاروخي في الدقيقة 90 ليهدي الفوز للدراويش بنتيجة (2-1).

حسني عبد ربه بعد هذه المباراة دخل ضمن قائمة خاصة عند جمهور الإسماعيلي ليصبح أحد أهم لاعبي القلعة الصفراء، لكن وبالرغم من ذلك رحل "القيصر" عن صفوف الإسماعيلي متجهًا لنادي ستراسبورج الفرنسي في موسم (2005 - 2006).

رحلة "ملك" الإسماعيلي في الملاعب الفرنسية لم تدم طويلاً الأمر الذي جعل اللاعب يفكر في الرحيل وهنا دخل الأهلي في طريق المفاوضات لاستقطاب حسني عبد ربه الأمر الذي أشعل محافظة الإسماعيلية بالكامل نظرًا لشعبية اللاعب.

وعن كواليس توقيع حسني عبد ربه للأهلي، يحكي أسطورة الإسماعيلي في تصريحات عبر شاشة "أون تايم سبورتس 2" :"لو كنت عاوز أروح للأهلي مرة واتنين وثلاثة وأربعة وأنا في فرنسا تحدثت مع محمود الخطيب اتعرض عليّا ملايين من الأهلي ومن ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك لكنني رفضت".

وتابع :"قلت لن أعود مصر سوى لنادي الإسماعيلي، وأثبت للجميع في 2006 و2007 أنني الأفضل، يحيى الكومي (الله يسامحه) قفل التليفون في وجهي كنت أريد وقتها الاستمرار في الإسماعيلي وكنت أتلقى عروض مغرية وذهبت لستراسبورج الفرنسي رغم تجنيدي وكان لديّ عرضًا من الأهلي والزمالك وتحدثت مع يحيى الكومي".

وواصل حسني عبد ربه حديثه :"لم أتمنى اللعب للأهلي أو الزمالك كنت أريد الإسماعيلي، تعرضت للتهديد من الإيقاف إذا مضيت لنادي آخر ورغم ذلك مضيت للأهلي مع محمود الخطيب، اترفع قضية من نادي الإسماعيلي وقال يحيى الكومي إنه سيدفع فلوس الصفقة لذا لم أتردد العودة للإسماعيلي مرة أخرى وكتبت رغبة أنني أريد اللعب للإسماعيلي فقط مع احترامي الكامل لجماهير الأهلي لأنهم قدروا حبي للإسماعيلي وأيضًا الزمالك في ولاية مرتضى منصور كان يقول لي لو بيتك مش محتاجك الباب هنا مفتوح ليك، قبل التوقيع لرغبة الإسماعيلي قررت إعادة الأموال للأهلي".

في المقابل، حكى عدلي القيعي مدير التعاقدات السابق بالنادي الأهلي كواليس التفاوض مع حسني عبد ربه عبر شاشة "الأهلي" قائلاً :"إدارة الأهلي دفعوا 500 ألف يورو في حساب النادي لكن هذه الأموال لا تصرف إلا بعد الحصول على البطاقة الدولية".

وتابع :"إدارة الإسماعيلي قامت برفع قضية وكانت القضية بين الإسماعيلي وستراسبورج وكسبها النادي الفرنسي، لجنة شئون اللاعبين اتخذت قرارًا بأحقية النادي الفرنسي في اللاعب وتظلم الإسماعيلي على قرار وكسب ستراسبورج القضية نهائيًا".

وواصل :"الحكم أصبح نهائيًا ثم قام نادي سترسبورج بإرسال خطاب رسمي للمطالبة بـ200 ألف يورو وتم إرسال المبلغ من أجل الحصول على بطاقة الدولية للاعب".

وأكمل :"ما حدث بعدها مهذلة من اتحاد الكرة لتنفيذ أجندات، الأهلي وقتها كان لا يريد خسارة علاقته مع الإسماعيلي لكن الأهلي كان بإمكانه القيام بمشكلة ضد الاتحاد المصري لكرة القدم بسبب موقفه، وتم بعد ذلك تقديم شكوى للفيفا ضد ستراسبورج للمطالبة بأموال صفقة حسني عبد ربه".

وبعد انتهاء أزمة عبد ربه عاد اللاعب لصفوف الإسماعيلي ليخوض بعد ذلك تجارب على سبيل الإعارة مع أندية الأهلي الإماراتي واتحاد جدة والنصر السعوديين ثم العودة بعد ذلك لقلعة "الدراويش" ليستمر في صفوف الفريق الأصفر حتى موسم (2018 - 2019).

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات