*
جميع المباريات

دوري أبطال أوروبا

برعاية

إعلان

تريزيجيه يتحدث عن.. حلم دوري الأبطال وسبب اختياره طرابزون سبور وأفضل أهدافه في تركيا

محمود تريزيجيه

محمود تريزيجيه من مرانه الأول مع طرابزون

أكد المصري محمود حسن "تريزيجيه"، نجم طرابزون سبور الجديد، أنه متحمس للمشاركة مع فريقه في الموسم المقبل من دوري أبطال أوروبا، مشيرا إلى أن المدرب عبدالله أفجي كان وراء اختياره الانتقال إلى بطل الدوري التركي.

وانتقل تريزيجيه إلى صفوف طرابزون سبور التركي قادمًا من أستون فيلا خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية، علمًا بأنه لعب النصف الثاني من الموسم الماضي معارًا إلى باشاك شهير.

وخاض تريزيجيه صباح أمس السبت أول مران مع طرابزون سبور، حيث التحق بمعسكر الفريق الإعدادي للموسم الجديد في سلوفينيا، بعد حل مشكلة التأشيرة.

وقال تريزيجيه، في حوار مطول مع شبكة "TRT" التركية اليوم الأحد، "سعيد جدًا لوجودي في هذا النادي الرائع، منذ أول لحظة لي هنا، حظيت باستقبال رائع من قبل المدربين واللاعبين والموظفين وبالطبع الجماهير، أتمنى أن أتمكن من الرد على الحب الذي يظهرونه بأن أجعلهم سعداء".

وأضاف "تدربت طوال الصيف، أحاول دائمًا أن أكون جاهزًا من الناحية البدنية، أستطيع القول إنني جاهز في الوقت الحالي بنسبة 80٪ أو 90٪ ، وبعد العمل الذي سنقوم به هنا ربما أصل إلى 100٪ من جاهزيتي، وأتمنى أن يكون الأمر كذلك طوال الموسم".

وتابع تريزيجيه "يمكنني أن أصف نفسي بأني شخص لا أنظر أبدًا إلى نجاحات الماضي، وأسعى دائمًا للأفضل، لا أفكر في الأمس، مهما كان ما فعلته أمس، سيبقى ماضيًا، الآن الهدف هو بداية جديدة، وعندما أصل إلى أهدافي هذا الموسم، سأنساها على الفور وأحاول تحقيق أهداف جديدة في الموسم الجديد".

وأكمل "أنا متحمس للغاية لوجودي في مثل هذا الفريق، لدينا أهداف كبيرة، سعيد جدًا لوجودي في فريق يهدف دائمًا إلى الأفضل، الهدف الأول أمامنا هو كأس السوبر، بعد ذلك هناك تصفيات دوري أبطال أوروبا، إنه شعور رائع بالنسبة لي أن ألعب في فريق يمكنه المنافسة في دوري الأبطال، لأني حققت معظم الأشياء التي كنت أسعى إليها في مسيرتي حتى الآن، حيث لعبت في البريميرليج وكأس العالم، لعبت مباريات مهمة للغاية مع أندية كبيرة، لكن دوري الأبطال هو المحطة التي كنت أحلم بها، وأتمنى أن يكرر الفريق تتويجه بلقب الدوري التركي".

وواصل النجم المصري صاحب الـ 27 عامًا، "طرابزون سبور يستحق أن يلعب في دوري أبطال أوروبا، وأتمنى أن نظهر في البطولة بالشكل الذي تستحقه الجماهير هنا".

ومن المقرر أن يخوض تريزيجيه الأدوار التأهيلية من دوري أبطال أوروبا لأول مرة في مسيرته.

وكشف "قبل انتقالي إلى طرابزون، كانت هناك أندية أخرى مهتمة بالحصول على خدماتي، حيث تلقيت اتصالات من أكثر من نادٍ،  لكن بعد جلستي مع رئيس النادي والمدرب، اتخذت قرارًا باللعب هنا، لأن المدرب شخص جيد جدًا، أخبرني بخططه، وتحدثنا عن آرائنا حول كرة القدم، ومن الأمور التي أثارت إعجابي أنه أظهر لي أنه سيكون بجواري ليس في الأمور المتعلقة بكرة القدم فقط وإنما في الحياة ككل، وهذا شيء مهم جدًا بالنسبة لي".

وبسؤاله عن النيجيري أنتوني نواكايمي، لاعب طرابزون الراحل عن الفريق هذا الصيف، قال تريزيجيه "تابعته عن كثب عندما كنت ألعب في باشاك شهير، إنه لاعب جيد جدًا، أتمنى له التوفيق، كما أتمنى أن أكون ناجحًا مثله وأساعد الفريق".

وعن احتفالات طرابزون سبور بالتتويج بالدوري الموسم الماضي، علق "كانت رائعة، قلت لنفسي عندما شاهدتها: أتمنى أن ألعب في صفوف هذا الفريق الرائع، لكننا مازلنا في بداية الموسم، نجاحات الموسم الفائت أصبحت من الماضي، ونريد أن نحقق إنجازات في الموسم الجديد، تحدثنا كثيرًا وحان وقت العمل من أجل إعادة الفرحة للجماهير".

وبسؤاله عن تألقه أمام طرابزون سبور قبل انتقاله، قال تريزيجيه "لدي 4 أهداف و4 تمريرات حاسمة في 5 مباريات ضد طرابزون سبور، الآن أتمنى أن نفوز معا، حتى لو خسرنا، سنخسر معًا".

وعن أفضل أهدافه في مرمى طرابزون سبور، قال ضاحكًا "أنا الآن لاعب في طرابزون سبور، لا أريد أن يغضب مني الجمهور"، ثم أوضح "لكن يمكنني اختيار الهدف الذي سجلته من الجهة اليمنى بالجزء الخارجي من القدم، أما أفضل هدف سجلته في الدوري التركي كان في شباك بشكتاش عندما كنت ألعب في صفوف قاسم باشا".

وعن سبب تسميته، أسرد "عندما كنت في التاسعة من عمري في ناشئي الأهلي كنت أقص شعري على طريقة النجم الفرنسي دافيد تريزيجيه في ذلك الوقت، وكنت مهاجمًا وأحرز العديد من الأهداف، لذلك قال لي مدربي إني أشبه تريزيجيه، وأطلق عليّ هذا الاسم".

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات