شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. من دي ستيفانو إلى المساكني.. وتقدرون فتضحك الأقدار

المساكني

يوسف المساكني لاعب منتخب تونس

بعد إصابه نجم منتخب نسور قرطاج يوسف المساكني بالرباط الصليبي في أخر مباراة بالدوري القطري أمس مع فريقة القطري الدحيل، أصيب الشارع التونسي بالصدمة لأن النجم التونسي لن يلحق بفعاليات بطولة كأس العالم 2018 في روسيا وهو نجم الشباك الأول في توني، هناك العديد من النجوم بسبب الإصابه لم يلحقو بكأس العالم من قبل مثل الأسباني سانتيجو كانيزاريس والغاني مايكل ايسيان والألماني مايكل بالاك ولكن تبقى إصابة الفريدو دي ستيفانو والحظ العثر هما الأكثر شهرة.

الفريدو دي ستيفانو أحد أهم من لمس كرة القدم عبر التاريخ وأحد أهم نجوم ريال مدريد التاريخين الذي حقق بطولة دوري الأبطال 5 مرات والذي جاء انتقاله من نادي المليوناريوس الكولمبي عام 1953 إلى ريال مدريد ليثير ضجه نظرًا لدخول برشلونة في الصفقة، فهل تعلم عزيزي القارئ أن الأسطورة دي ستيفانو لم يلعب مطلقًا أي مباراة في تاريخ كأس العالم رغم تمثيلة لمنتخبي الأرجنتين وأسبانيا ولكن عدم المشاركة بسبب الإصابة حدث مرة واحدة ولم ينجح المرهم السحري !؟

دي ستيفانو كان ابنا للاعب كرة قدم ويدعى الفريد وهو أرجنتيني من أصول إيطالية (اورياندو وهو اللقب الذي يطلق على أي أرجنتيني من أصول أيطالية) وأمه من أصول فرنسيه أيرلندية وعندما مثل دي ستيفانو منتخب الأرجنتين في عام 1947 في بطولة كوبا أمريكا التي حققوا لقبها بعد أن سجل دي ستيفانو 6 أهداف، كانت بطولة كأس العالم متوقفة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وعندما جاءت بطولة 1950 في البرازيل انسحبت الأرجنتين بسبب المشاكل بين اتحادي اللعبة في الأرجنتين والبرازيل، بعد أن وقعوا في مجموعة تضم منتخبي بوليفيا وتشيلي في المجموعة السابعة من التصفيات وبذلك ضاعت الفرصة الأولى على الفتى الذهبي للمشاركة  في المونديال رغم امتلاك الأرجنتين لجيل ذهبي وخاصة من لاعبي الريفر بليت الذي كان يسمى في الاربعينيات من القرن العشرين فريق الأله "La Máquina" ولعل أبرز النجوم هم دي ستيفانو وأدولفو بيدرنيرا وخوسيه مانويل مورينو وخوان كارلوس مونز.

 وعندما لعبت تصفيات كأس العالم 1954المقامة  في سويسرا رفضت الأرجنتين المشاركة أيضا وضاعت على دي ستيفانو فرصة المشاركة للمرة الثانية .

الأمر تغير هذة المرة وتم تجنيس دي ستيفانو ليلعب بالوأن قميص منتخب الإسبان La Roja ليخوض غمار تصفيات كأس العالم 1958 المقامة في السويد وذلك في عام 1957 ووقع الإسبان في المجموعة التاسعة التي تضم اسكتلندا وسويسرا ويشارك دي ستيفانو في المباريات الأربعة بالتصفيات ويسجل هدفين في مرمى  سويسرا بالمباراة الأخيرة عندما فاز الاسبان 1-4 لم تشفع لهم بالتأهل، ليتأهل منتخب اسكتلندا لأول مرة في تاريخهم في ظل وجود الصغير ديف ماكاي الذي قاد الزمالك لاحقا للفوز بالدوري في مطلع التسعينات والمثير للدهشه أنه على الجانب الأخر تأهلت الأرجنتين لكأس العالم هذة المرة.

دي ستيفانو والمرهم السحري!

وعندما أتت تصفيات كأس العالم 1962 المقامة  في تشيلي، جاءت إسبانيا  في المجموعة التاسعة لتتخطى الدنمارك في الدور الأول بالأنسحاب ثم تتخطى ويلز بالفوز ذهابًا وإيابًا بعد انسحاب النمسا ليعلب الإسبان مع المنتخب المغربي الذي يشارك لأول مرة في تاريخه بالتصفيات على بطاقة التأهل لكأس العالم ويفوز الإسبان بصعوبة بالغه ذهابًا وإيابًا 3-2 و1-0 ويسجل دي ستيفانو هدف بالمباراتين ليتأهل دي ستيفانو رفقة الإسبان لأول مرة وهو بعمر الخامسة والثلاثون عاما, ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن.

بعد أن أوقعت القرعة الإسبان في المجموعة الرابعة مع البرازيل حاملة اللقب وتشيكوسلوفيكيا التي ستصل للنهائي لاحقًا في البطولة ومعهم المكسيك يصاب دي ستيفانو بشد مؤلم قبل مغادرة مدريد للذهاب إلى سانتيجو عاصمة تشيلي  ويقع المدير الفني الكبير هيلينو هيريرا في ورطة وبقلب الأب جاء والد دي ستيفانو الى تشيلي لنجدة أبنه دي ستيفانو بمرهم يقول أنه (سحري) ولكن الذي لم يجدي ولم ينفع ولم يلعب دي ستيفانو أي مباراة في البطولة والتي ودع  فيها الإسبان البطولة من الدور الأول بعد إحتلال المركز الرابع في المجموعة ويذهب البعض بالقول أن سبب عدم لعب دي ستيفانو هي لخلافات حدثت بينهما فقد كان هيلينو هيريرا شخص صعب المراس ولم يكن يقبل بأي لاعب يحاول أن يفرض شخصيته عليه كما كان يريد دي ستيفانو.

 لعل قصة دي ستيفانو العظيم الذي حقق كل شئ مع المرينجي ولم يلعب أي مباراة في بطولة  كأس العالم مثل لتهوين الأمر على نجم تونس يوسف المساكني الذي نرسل له السلامات من جمهور مصر وننتظره المساكني الذي نعرفه.

للتواصل مع الكاتب عبر..

فيسبوك.. اضغط هنا

تويتر.. اضغط هنا

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات

`48

نهاية الشوط الأول.. فرص ضائعة بالجملة من الاهلي أمام البنك الاهلي