جميع المباريات

كأس الأمم الأفريقية

برعاية

إعلان

من الاستبعاد إلى العفو.. القصة الكاملة لأزمة عمرو وردة في معسكر المنتخب

عمرو وردة

عمرو وردة

قرر هاني أبو ريدة، رئيس اتحاد الكرة، إعادة عمرو وردة لاعب منتخب مصر لمعسكر "الفراعنة" المشارك في كأس الأمم الإفريقية 2019.

ومن المنتظر مشاركة اللاعب في تدريبات مصر، التي تستعد حاليًا للقاء أوغندا الأحد المقبل في الجولة الثالثة من دور المجموعات بكأس الأمم.

وتأهل المنتخب إلى دور الـ16 من المسابقة، بعدما رفع رصيده إلى ست نقاط في صدارة ترتيب المجموعة الأولى.

ونستعرض في السطور التالية التسلسل الزمني لأزمة وردة مع المنتخب في 10 نقاط:

- فتاة إنستجرام:

نشرت إحدى عارضات الأزياء فيديو تؤكد خلاله دخول مجموعة من لاعبي المنتخب في دردشة معها عبر "إنستجرام"، بعد ساعات من مباراة مصر وزيمبابوي التي انتهت بفوز الفراعنة (1-0).

وكان عمرو وردة على رأس هؤلاء اللاعبين، إذ قام بإرسال رسائل لها، لتُكيل الفتاة المصري الهجوم على اللاعب.

- ليست شائعات:

وفي أول تعليق للمنتخب على واقعة عمرو وردة وثلاثة من زملاءه بعد اتهامهم بالتحرش اللفظي، اعترف إيهاب لهيطة مدير الفراعنة بتلك الأزمة مؤكدا أنها ليست شائعات.

وشدد لهيطة على أن المدير الفني المكسيكي خافيير أجيري تدخّل وطالب جميع اللاعبين بصفة عامة بضبط سلوكياتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، مهدداً من يتجاوز بالاستبعاد.

- تفاقم الأزمة:

تفاقمت الأزمة في الساعات الأولى من صباح الأربعاء بعد نشر فتاة مكسيكية لمقطع فيديو لعمرو وردة، قالت إنه كان في فترة سابقة احتوى على تجاوزات أخلاقية من نجم منتخب مصر.

وانتشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي ليصل إلى مدير المنتخب والجهاز الفني واللاعبين، مما استدعي رفع الأمر إلى هاني أبو ريدة.

- استبعاد:

بصفته المشرف العام على منتخب مصر، استطلع هاني أبو ريدة رأي الجهاز الفني ومدير المنتخب ثم اتخذ قراره باستبعاد اللاعب من القائمة.

وذكر اتحاد الكرة في بيان رسمي أن "أبو ريدة استبعد وردة من المعسكر بعد التشاور مع الجهاز الفني والإداري للفريق، وذلك في إطار الحفاظ على حالة الانضباط والالتزام والتركيز التي عليها الفريق".

- نفي:

وفي أول رد فعل من وردة بعد قرار استبعاده، أكد لاعب المنتخب: "كل الفيديوهات التي يتم تداولها مفبركة، وهو ما أبلغت به الجهاز الفني للمنتخب".

وأشار صاحب الـ25 عامًا إلى أنه حصل على دعم من كافة زملاءه في المنتخب بعد تلك الأزمة.

- دعم:

تجسَّد دعم لاعبي المنتخب في مباراة الكونغو الديموقراطية بعدما احتفل أحمد المحمدي قائد الفريق بالإشارة لرقم 22، وهو الذي يحمله عمرو وردة مع الفراعنة.

وصرح المحمدي بعد المباراة: "احتفالي كان لعمرو وردة، فهو واحد من العائلة وكلنا بشر وكلنا نخطئ، لن نتركه وسنقف بجانبه وندعمه".

كما أعلن باهر المحمدي تضامنه مع وردة برفع قميصه بعد الهدف الثاني الذي أحرزه صلاح أمام الكونغو الديموقراطية.

- تعليق أجيري:

علق خافيير أجيري في المؤتمر الصحفي بعد مباراة الكونغو الديموقراطية على أزمة استبعاد وردة مؤكدا أن الفريق لا يقف على أي لاعب.

وقال أجيري "منتخب مصر قوي ولا يقف على استبعاد أي لاعب من العائلة، لعبنا 90 دقيقة بصورة جيدة، نحن أقوياء ولا نعتمد على أي اسم مهما كان، سجلنا هدفين وكان يمكن أن نضيف أكثر لولا الحظ".

- رسالة صلاح:

نشر محمد صلاح، نجم المنتخب المصري وهداف الجيل الحالي من اللاعبين، تغريدة كتبها باللغة الإنجليزية عبر حسابه على تويتر، في إشارة ضمنية لأزمة وردة، مؤكدا في الوقت ذاته على ضرورة احترام المرأة.

وقال نجم ليفربول: "أؤمن أن الكثيرين من الذين يرتكبون الأخطاء يمكنهم أن يصبحوا أفضل، ولا يجب أن يتم إرسالهم فوراً إلى المقصلة باعتبارها أقصر طريق، نحتاج إلى نؤمن بالفرصة الثانية".

- اعتذار:

قدم وردة اعتذاره على ما بدر منه قائلا: "أعتذر على ما حدث مني وأعتذر لأهلي وللجهاز الفني واللاعبين، أنا آسف" .

وأضاف في فيديو عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: "أتعهد أن الفترة المقبلة ستكون جيدة، ولن أفعل شيئا يغضب أحدًا.. أعتذر للمرة الثانية".

- عودة:

بعد أقل من 48 ساعة من استبعاده وإعلان استكمال المسابقة بـ22 لاعبا بدلا من 23، تراجع أبو ريدة وقرر إعادة وردة إلى منتخب مصر.

وقرر أبو ريدة تخفيض عقوبة الإيقاف على وردة حتى نهاية الدور الأول للبطولة فقط، ليصبح اللاعب مؤهلا للمشاركة اعتبارًا من دور الـ16 خلال الأسبوع المقبل.

تابع تسلسل زمني لأحداث كأس أمم أفريقيا 2019.. من هنا

إعلان

أخبار تهمك

التعليقات