جميع المباريات

كأس الأمم الأفريقية

برعاية

إعلان

نحو نهائي عربي.. الجزائر وتونس يتسلحان بجماهير مصر في كأس أمم أفريقيا

الجزائر

صورة ارشيفية

المصور: محمد حسام الدين

رغم وصول كليهما إلى الدور قبل النهائي بنجاح، ستكون المباراة بين المنتخبين التونسي والسنغالي غدا الأحد بمثابة "البحث عن الحقيقة" حيث تمثل المواجهة بينهما غدا أقوى اختبار لقوة كل منهما والمقياس الحقيقي لقدرتهما على المنافسة.

ويلتقي المنتخبان التونسي والسنغالي على استاد "الدفاع الجوي" في القاهرة وذلك في الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الأفريقية (كان 2019) المقامة حاليا في مصر.

ويتطلع كل من الفريقين إلى خطوة جديدة على طريق البحث عن اللقب في هذه النسخة حيث يضع الفوز صاحبه على بعد خطوة واحدة من اعتلاء العرش الأفريقي.

وواجه كل من الفريقين عدة عقبات في طريقه إلى المربع الذهبي للبطولة لكنهما شقا طريقهما بجدارة إلى هذه المرحلة من البطولة.

واستهل المنتخب التونسي مسيرته في البطولة بثلاثة تعادلات متتالية مع منتخبات أنجولا ومالي وموريتانيا وحل ثانيا في مجموعته بالدور الأول ليلتقي في الدور الثاني مع نظيره الغاني العنيد قبل أن يطيح به عبر ركلات الترجيح بعدما حقق نسور قرطاج التعادل الرابع لهم على التوالي في هذه النسخة.

وفي المباراة الخامسة للفريق، حقق نسور قرطاج الفوز الأول لهم في البطولة الحالية بالفوز الكبير 3 / صفر على منتخب مدغشقر مفاجأة البطولة لينهي نسور قرطاج مغامرة منتخب مدغشقر الذي شارك في النهائيات للمرة الأولى.

وتشير النتائج إلى أن المنتخب التونسي فشل في تحقيق أي فوز على فريق كبير حيث كان الفريق العملاق الوحيد الذي واجهه في المباريات الخمس الماضية هو المنتخب الغاني والذي أطاح به نسور قرطاج عبر ركلات الترجيح فقط.

وفي المقابل، وعلى الرغم من الترشيحات الهائلة التي سبقت الفريق إلى هذه البطولة والإمكانيات الضخمة التي يتمتع بها ، لم يحقق المنتخب السنغالي حتى الآن الفوز على منتخب كبير في هذه البطولة حيث فاز في مجموعته بالدور الاول على منتخبي كينيا وتنزانيا بينما خسر أمام نظيره الجزائري ليحتل أيضا المركز الثاني في المجموعة.

وفي دور الستة عشر ، اجتاز المنتخب السنغالي عقبة نظيره الأوغندي بهدف نظيف وهي النتيجة ذاتها التي فاز بها على منتخب بنين في دور الثمانية لتصبح مباراة الغد هي الاختبار الثاني له فقط أمام فريق كبير على غرار مواجهته السابقة مع منتخب الجزائر.

ويتشابه سجل الفريقين كثيرا على الساحة الأفريقية حيث يمتلك كل منهما تاريخا حافلا لكن رصيدهما من الألقاب لا يتناسب مع مكانتهما على الساحة الأفريقية.

ويقتصر رصيد المنتخب التونسي على لقب واحد فقط في البطولة حيث أحرز اللقب في نسخة 2004 عندما استضافت بلاده البطولة فيما فشل الفريق في نسخة 1965 عندما استضافت بلاده البطولة أيضا وسقط أمام نظيره الغاني في المباراة النهائية كما فشل على أرضه أيضا في نسخة 1994 وخرج من الدور الأول فيما خسر النهائي عام 1996 أمام منتخب جنوب أفريقيا صاحب الأرض.

وفي المقابل ، لم يحرز المنتخب السنغالي اللقب من قبل ليظل من أبرز المنتخبات صاحبة التاريخ العريق على الساحة الأفريقية والتي لم تحرز اللقب من قبل إن لم يكن أبرزها على الإطلاق.

وفيما وصل المنتخب التونسي إلى نهائيات كأس العالم أكثر من مرة سابقة ، بلغ المنتخب السنغالي (أسود تيرانجا) المونديال في نسختي 2002 و2018 وترك بصمة رائعة في مشاركته العالمية الأولى حيث وصل دور الثمانية بجدارة.

وفيما تصب نسبة كبيرة من الترشيحات في صالح المنتخب السنغالي لاجتياز عقبة نسور قرطاج ، لن تكون مهمة أسود التيرانجا سهلة على الإطلاق في ظل الصحوة التي أظهرها المنتخب التونسي في الأدوار الإقصائية والتي جاء أداء الفريق فيها خلافا لما كان عليه في الدور الأول.

وتشير إحصائيات الفريقين في البطولة الحالية إلى تفوق نسبي للمنتخب السنغالي الذي هز الشباك سبع مرات ودخل مرماه هدف واحد فيما اهتزت شباك تونس ثلاث مرات وسجل لاعبو الفريق ستة أهداف.

ولكن كلا من الفريقين يمتلك من الأسلحة ما يمكنه من حسم المباراة غدا لصالحه حيث يعول المنتخب التونسي كثيرا على مساندة الجالية التونسية في مصر وكذلك الجاليات العربية والمشجعين المصريين من ناحية وتوافد أعداد كبيرة من مشجعيه إلى مصر مع تقدم الفريق في البطولة.

كما يعتمد المنتخب التونسي على المستوى المتميز الذي ظهر به أكثر من لاعب في البطولة وفي مقدمتهم يوسف المساكني الذي استعاد مستواه الرائع إضافة لفرجاني ساسي الذي يحظى بشعبية كبيرة في مصر حيث يلعب لفريق الزمالك.

وفيما يشهد سجل المواجهات بين الفريقين على تفوق واضح للمنتخب السنغالي ، تقتصر المواجهات بين الفريقين في بطولات كأس الأمم الأفريقية على خمس مباريات سابقة لكنها لم تشهد تفوقا لأي منهما على الآخر حيث حقق كل منهما الفوز على الآخر في مباراة واحدة فيما انتهت ثلاث مباريات بالتعادل.

ورغم هذا، كانت أحدث هذه المواجهات الخمسة في افتتاح مسيرة الفريقين بدور المجموعات في النسخة الماضية عام 2017 بالجابون وانتهت بفوز أسود التيرانجا بهدفين نظيفين كان أولهما بتوقيع ساديو ماني من ضربة جزاء.

ورغم كونهما من القوى الكروية الكبيرة في القارة الأفريقية، لم يكن المنتخبان الجزائري والنيجيري ضمن أبرز المرشحين للمنافسة على لقب النسخة الحالية من بطولة كأس الأمم الأفريقية (كان 2019) والمقامة حاليا في مصر.

ولكن الفريقين يحظيان الآن بترشيحات هائلة للفوز باللقب بل إن الفائز منهما في الدور قبل النهائي للبطولة على استاد القاهرة الدولي قد يكون المرشح الأبرز على الإطلاق للصعود إلى منصة التتويج باللقب بغض النظر عن المنافس الذي يلتقيه في المباراة النهائية للبطولة.

وخاض كل من الفريقين البطولة الحالية بعدما عانى من مشاكل عدة ومن تراجع في المستوى على مدار السنوات الماضية بعد فترة من الوصول إلى مستويات رائعة من الأداء.

ومنذ صعوده لدور الستة عشر في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل والعروض القوية التي قدمها في البطولة وخاصة أمام نظيره الألماني في دور الستة عشر ، بدأ منحنى أداء المنتخب الجزائري في التراجع ليودع الفريق كأس الأمم الأفريقية من دور الثمانية في نسخة 2015 ومن دور المجموعات في نسخة 2017 علما بأنه لم يحقق أي فوز في مبارياته الثلاث بالمجموعة في الدور الأول للبطولة.

ولكن الفريق قدم في البطولة الحالية ما جعله أكثر المرشحين للفوز باللقب حيث أحرز العلامة الكاملة في الدور الأول بالفوز في المباريات الثلاثة بمجموعته التي ضمت منتخبات كينيا والسنغال وتنزانيا علما بأنه اعتمد على عناصر معظمها من البدلاء خلال المباراة الثالثة بالمجموعة أمام تنزانيا وحقق الفوز 3 / صفر.

وفي الدور الثاني (دور الستة عشر)، لم يجد المنتخب الجزائري أي صعوبة في الفوز على نظيره الغيني 3 / صفر ثم قدم الفريق عرضا في غاية القوة أمام المنتخب الإيفواري في دور الثمانية وتغلب عليه بركلات الترجيح بعد مباراة أعادت إلى الأذهان المستوى الرائع للخضر في المونديال البرازيلي.

وفي المقابل، خاض المنتخب النيجيري النسخة الحالية من البطولة بعدما غاب عن النسختين الماضيتين في 2015 و2017 علما بأنه توج بلقب نسخة 2013 ليكون الثالث له في تاريخ البطولة.

ولم تكن بداية مسيرة الفريق في البطولة بنفس قوة منافسه الجزائري حيث احتل نسور نيجيريا المركز الثاني في المجموعة الثانية بالفوز على بوروندي وغينيا بنتيجة واحدة هي 1 / صفر ثم الهزيمة المفاجئة أمام مدغشقر صفر / 2 فيما حقق الفريق انتصارين غاية في الصعوبة على الكاميرون 3 / 2 في دور الستة عشر وعلى جنوب أفريقيا 2 / 1 في دور الثمانية.

وتشير إحصائيات الفريقين في البطولة حتى الآن إلى تفوق واضح للمنتخب الجزائري على نسور نيجيريا حيث سجل لاعبو المنتخب الجزائري عشرة أهداف واهتزت شباكه بهدف واحد فقط هو هدف التعادل للمنتخب الإيفواري في دور الثمانية فيما سجل لاعبو نيجيريا سبعة أهداف واهتزت شباك الفريق خمس مرات.

ورغم هذا، لا يمكن أن تكون هذه الإحصائيات مؤشرا على ما يمكن أن تشهده مباراة الغد سواء على مستوى الأداء والنتيجة حيث أصبح هدف الفريق حاليا هو المنافسة على اللقب وليس كما كان قبل بداية البطولة عندما كان الهدف الأساسي هو بلوغ الأدوار النهائية.

وتمثل مباراة الغد عنق الزجاجة الحقيقي لكل من الفريقين في هذه البطولة لأن الفوز فيها يضع صاحبه على بعد خطوة واحدة من التتويج باللقب.

ولكن جمال بلماضي المدير الفني الوطني للمنتخب الجزائري ، والذي أعاد صياغة شكل الفريق بعد توليه المسؤولية في أواخر 2018، يحتاج إلى التغلب على أكثر من مشكلة قبل مواجهة المنتخب النيجيري غدا.

وتأتي في مقدمة هذه المشاكل حالة الإجهاد التي يعاني منها لاعبو الفريق في ظل العرض القوي الذي قدمه الخضر في مواجهة أفيال كوت ديفوار على مدار 120 دقيقة هي زمن الوقتين الأصلي والإضافي قبل الاحتكام لركلات الترجيح.

ويحتاج المنتخب الجزائري إلى التغلب على تفوق النسور في سجل المواجهات الرسمية المباشرة بين الفريقين لاسيما وأن الفريق النيجيري حقق الفوز في سبع من آخر تسع مباريات خاضها أمام الخضر.

ولكن ما يطمئن المنتخب الجزائري أن أحدث هذه المواجهات كانت لصالحه حيث فاز على نظيره النيجيري 3 / صفر في 2017 ضمن تصفيات كأس العالم 2018 .

والتقى المنتخبان ثماني مرات سابقة في البطولات الأفريقية حيث كان الفوز من نصيب كل منهما في ثلاث مباريات مقابل تعادلين.

وكانت أبرز هذه المواجهات في نهائي البطولة التي استضافتها الجزائر عام 1990 وأحرز خلالها المنتخب الجزائري لقبه الوحيد في البطولات الأفريقية علما بأنه حقق فوزا كاسحا 5 / 1 على نسور نيجيريا في دور المجموعات بنفس النسخة عام 1990 .

كما التقى الفريقان في المربع الذهبي لنسخة 1988 وشهدت هذه المباراة أحد التعادلين بين الفريقين ولكن المنتخب النيجيري فاز 9 / 8 في ماراثون ركلات الترجيح.

وكانت آخر مواجهة بينهما في بطولات كأس الأمم الأفريقية عام 2010 بأنجولا حيث فاز المنتخب النيجيري 1 / صفر في لقاء تحديد المركز الثالث.

وفي المقابل، يمتلك نسور نيجيريا العديد من النجوم البارزين مثل المهاجم الخطير أوديون إيجالو واللاعب الموهوب أحمد موسى إضافة لصاحب الخبرة العريضة جون أوبي ميكيل الذي ينتظر أن يعود لتشكيلة الفريق الأساسية بعدما غاب عن المباراتين السابقتين بسبب الإصابة.

إعلان

أخبار تهمك

التعليقات