• عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

جميع المباريات

إعلان

"أوروبا تنصاع لأحكامها".. أفريقيا تبدأ احتفالاتها بأميرة كأس الأمم

جماهير الكاميرون

جماهير الكاميرون تستعد لكأس أمم أفريقيا

مع بداية اليوم الأحد، أصبح مجال الشك حول عدم إقامة كأس أمم أفريقيا معدومًا، بعدما وصلت المنتخبات المشاركة إلى الكاميرون وباتت مواجهة الافتتاح على بعد ساعات الانطلاق.

كأس الأمم الأفريقية شهد لغطًا خلال الأسابيع الماضية حول إمكانية إقامته في الموعد المحدد له بعد تأجيله من قبل، وما زاد من الشكوك هو سعي الأندية الأوروبية والاتحاد الدولي "فيفا" لإعاقة الانطلاق.

المحاولات قابلها صمودًا من صامويل إيتو الرئيس الجديد للاتحاد الكاميرون، بمرافقة من باتريس موتسيبي رئيس الاتحاد الأفريقي "كاف"، لتنطلق البطولة في موعدها المحدد.

صدام ليس الأول

مواجهة الافتتاح في كأس الأمم ستشهد لقاء بين أصحاب الأرض، أسود الكاميرون، ضد بوركينا فاسو، في مباراة ليست الأولى بين الفريقين في الأميرة الأفريقية.

المواجهة الأولى بين الكاميرون وبوركينا كانت في دور المجموعات من كأس الأمم 1998 على أرض الأخير ووسط جماهيره، وانتهت بفوز الأسود بهدف نظيف.

انتصار الكاميرون على بوركينا في 1998 يعد السقوط الأخير لأصحاب الأرض في البطولة الأفريقية في مباراة افتتاح، حيث انتهت جميع المباريات الافتتاحية التالية إما بالتعادل أو بانتصار المستضيف.

مواجهة أخرى جمعت الفريقين وانتهت بتعادل الفريقين بهدف لكل فريق، وذلك في نسخة الجابون 2017 التي توج المنتخب الكاميروني بطلًا لها في النهاية على حساب مصر.

جدل كورونا

أعلن المنتخب البوركينابي وجود أربع حالات إصابة بفيروس كورونا بين لاعبيه، قبل أقل من 24 ساعة على خوض المباراة الافتتاحية في كأس الأمم.

حالات كورونا ضربت منتخب بوركينا بعد عدد من المنتخبات الأخرى خلال الأيام الماضية، كان من بينها مصر، الكاميرون، جامبيا، تونس، كوت ديفوار، الجابون والسنغال.

غضب بوركينا

أبدى برتراند تراوري قائد بوركينا فاسو غضب فريقه من كيفية معالجة موقف فريقه من الإصابات بفيروس كورونا عن طريق مسؤولي كاف واللجنة المنظمة لكأس الأمم.

"إنها فضيحة، لا يمكننا أن نعلم قبل 24 ساعة من المباراة أن أربعة من لاعبي المنتخب كانت نتيجة اختبارهم إيجابية"، هكذا وصف تراوري الواقعة التي سبقت مواجهة الافتتاح بساعات قليلة.

لا تأجيلات

أعلن الاتحاد الأفريقي عدد من القواعد بهدف الحد من رغبة المنتخبات التي يتعرض لاعبيها لإصابات كورونا في تأجيل المباريات، حيث قرر إقامة أي مواجهة طالما أن الفريقين يمتلكان 11 لاعبًا لكلًا منهما على الأقل لإقامة المواجهة.

وشدد كاف في إعلانه، أن أي فريق لا يتوافر لديه 11 لاعبًا قبل أي مباراة سيعتبر خاسرًا في المواجهة بنتيجة 2-0، مع السماح بأن يحل أي لاعب محل حارس المرمى إذا لم يكن الأخير متاحًا للعب.

إعلان

أخبار تهمك

التعليقات