شاهد كل المباريات

إعلان

"من يُدير كاف؟".. فهمي: هناك توجه لإقصاء المصريين.. والدولة يجب أن تتدخل

مصطفى فهمي

مصطفى مراد فهمي

طالب مصطفى مراد فهمي، السكرتير العام الأسبق للاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" الدولة المصرية بالتدخل من أجل انقاذ "كاف" من إدارة أحمد أحمد الرئيس الحالي، مشيرا الى وجود حملة لتقليص دور المصريين في "كاف" والتنكيل بهم من قبل الاتحاد الحالي.

وأشار في تصريحات لبرنامج "الماتش" "الوضع في الكاف لا يسر عدو أو حبيب، كل الآمال والمشاريع الفريق الجديد الذي تم انتخابه كان لإحداث طفرة للكرة الأفريقية، لكن بكل أسف حدث تراجع خطير للكرة الأفريقية وإخفاقات كثيرة وضخمة من جانب هذا الاتحاد الحالي".

وتابع "عملت لبعض الوقت فيه كمستشار لرئيس الاتحاد الأفريقي أحمد أحمد، لكنه ليس مستمع جيد، لديه أرائه الخاصة ولا يُطبق إلا قراراته، سواء كان الأمر عن اقتناع منه أو من خلال تدخلات من أخريين للتأثير عليه".

وأكمل "الجميع شاهد التخبط في القرارات وما حدث في مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا الأخير بين الترجي والوداد، وما تم من قبل اللجنة التنفيذية رغم أن تلك الأمور من اختصاص لجنة الانضباط، والمحكمة الرياضية أثبتت هذا الأمر وأعادت القرار لكي يتم تعديله".

واستمر "ما حدث أيضا في مباراة الزمالك وجينيراسيون، لأول مرة في كاف يخرج من خطابين بهما تضارب في 3 أيام، أمور لم تحدث في الاتحاد الأفريقي خلال ما يزيد عن 60 عام، حتى الجمعية العمومية الأخيرة باطلة وغير قانونية".

وواصل "مع احترامي للجميع وما قيل عن العصر السابق للكاف أنه عصر الفساد، طوال تواجدي لم يكن هناك هذا الفساد الذي يتحدثون عنه، عندما تواجدت في كاف كان في الخزنة حوالي 400 ألف دولار، عندما رحلت في 2010 كان هناك 67 مليون دولار، وعندما رحل عيسى حياتو كان هناك ما يقرب من 130 مليون دولار".

وأضاف "لكن حاليا وفي عام واحد، كان هناك عجز 17 مليون دولار وتم اعتماد هذا الأمر، في العصر السابق كنا نقدم تقارير مالية بها فوائض وارباح وكان يتم سؤالنا عن كل التفاصيل، لكن حاليا لم يسأل أحد عن العجز الذي حدث لأول مرة في التاريخ".

وصرح "لا أحد يعلم من يدير الاتحاد الأفريقي حاليا، الأمور غير واضحة، إدارة أحمد أحمد بها كثير من العوار، لقد قام بتهميش اللجنة التنفيذية ووضع بعض الأشخاص المقربين منه في لجنة الطوارئ، وهم أصبحوا أصحاب القرار وهذا أمر خطير للغاية".

وشدد "هناك توجه داخل الاتحاد الأفريقي من أجل اقصاء المصريين من كاف، عندما تم الاستعانة بالمصريين كان لأنهم الأكثر كفاءة، ولا يصح أنه عندما يتم اقالة موظف مصري يتم تعيين من هو أقل منه حتى لا يُقال أن كاف ملك للقارة بالكامل، إقالتهم أمر غريب وهذا بالطبع أثر على طريقة العمل داخل كاف".

وأكد "مصر يجب أن تستعيد دورها داخل الاتحاد الأفريقي، الموظفين المصريين يتم التنكيل بهم، ومنصب السكرتير العام أصبح خارج يد مصر، الجميع يعلم دور مصر جيدا في وصول أحمد أحمد لرئاسة كاف، كان يجب على الأقل أن لا يتم تقليص دورها، لكن ما يحدث حاليا أمر غير مفهوم، يجب أن تتدخل الدولة لاستعادة تلك الأمور".

واستكمل "على مدار التاريخ مصر هي دولة المقر وشاركت في تأسيس الاتحاد الأفريقي، ومثلما ساهمت الدولة في وجود أحمد أحمد، يجب أن تتدخل من أجل إيجاد شخص أخر لكي يصلح ما أفسده الاتحاد الحالي لكرة القدم الأفريقية".

واختتم تصريحاته قائلا "نقل مقر كاف من مصر مجرد فزاعة، وبكل أسف نقوم بتصديقها، لا أحد يستطيع فعل هذا خاصة فيما يخص عملية جمع الأصوات لاحداث هذا الأمر". 

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات