شاهد كل المباريات

إعلان

على طريقة دوري السوبر الأوروبي.. هل يقتل إنفانتينو دوري أبطال أفريقيا لمصلحة "الحلم"؟

انفانتينو

إنفانتينو

"يجب اختيار أفضل 20 فريقًا في القارة للمشاركة في دوري أفريقي، هذا الدوري سيجني إيرادات تقترب من 200 مليون دولار، سيصبح بين أفضل 10 دوريات في العالم" هكذا فاجأ السويسري جياني إنفانتينو الجميع بمشروع حالم للكرة الأفريقية، قد يُحدث نقلة تاريخية لكرة القدم في القارة السمراء.

وتواجد إنفانتينو في الكونجو الديمقراطية للمشاركة في احتفالات نادي مازيمبي بمرور 80 عامًا على تأسيسه، وشارك في مباراة استعراضية إلى جانب أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

وأضاف رئيس "فيفا" أنه سيتبنى حملة لجمع مليار دولار، تهدف إلى منح جميع دول أفريقيا ملاعب بمواصفات حديثة، كما أكد أن الاتحاد الدولي لكرة القدم سيتكفل بدفع رواتب أفضل الحكام في قارة أفريقيا، ليجعل منهم حكامًا محترفين، في إطار خطة يهدف بها إلى الارتقاء بالكرة الأفريقية إلى "قمة العالم" حسب وصفه.

وتأتي فكرة إنفانتينو بتأسيس الدوري الأفريقي على غرار "دوري السوبر الأوروبي" الذي سعت مجموعة من الأندية الأوروبية لتأسيسه، إلا أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" عارض بشدة تلك الفكرة غير المعلنة.

وكشفت تسريبات لمجلة دير شبيجل الألمانية، نقلًا عن "فوتبول ليكس" أن 16 ناديًا، بينهم 11 مؤسسًا أبرموا اتفاقًا من أجل إقامة بطولة جديدة، وهو ما كان يعني عدم مشاركتهم في دوري أبطال أوروبا.

وأتت معارضة "يويفا" بكل قوة للفكرة بسبب التأثير القاتل لها على مسابقة دوري أبطال أوروبا، البطولة الأشهر للأندية على مستوى العالم في الوقت الحالي، في حالة فقدانها لمجموعة من أكثر الأندية شعبية في القارة العجوز.

ولم يكشف إنفانتينو عن تصوره الدقيق للمسابقة القارية المقترحة، إلا أن مشاركة 20 فريقًا في مسابقة بنظام "الدوري" قد يسبب خللًا كبيرًا في جداول الأندية المشاركة، خاصة مع المسافات البعيدة بين الدول في القارة السمراء، وساعات السفر الطويلة على عكس القارة الأوروبية.

كما ستقضي تلك المسابقة بشكل كامل على دوري أبطال أفريقيا، الذي لا يتمتع بعدد كبير من الأندية الشعبية على غرار دوري أبطال أوروبا، بل ستؤثر أيضًا على كأس الاتحاد الأفريقي "الكونفدرالية".

وفي حالة إقامة المسابقة بنظام "الدوري" فسيعني هذا الأمر مشاركة الأندية في عدد ضخم من المباريات، وهو ما يجعل التصور الأقرب يقضي بإقامة المسابقة بنظام "مجموعتين" إلا أن المواجهات ستتجاوز 20 مباراة نصفها خارج الأرض في أفضل الأحوال، وهو ما يصعب تنفيذه في القارة الأفريقية.

لكن تاريخ إنفانتينو يؤكد أنه لا يطرح أفكارًا لمجرد الشهرة، حيث كان المساهم الأبرز في تأسيس دوري الأمم الأوروبية، عندما كان سكرتيرًا عامًا لـ "يويفا" كما أسس كأس العالم للأندية بنظامه الجديد، الذي سينطلق في 2021 عقب توليه رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات