شاهد كل المباريات

إعلان

أحمد أحمد: نفتقر للرؤية.. وقصور المجال الطبي في أفريقيا يجعل المستقبل غامض

أحمد أحمد

أحمد أحمد

أشار أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، أن رؤية الكاف بِشأن عودة كرة القدم مرة أخرى في أفريقيا لازالت غامضة، متمنيا ألا تتأجل بطولة كأس أمم أفريقيا التي ستقام في يناير 2021.

وقال أحمد أحمد في تصريحات لشبكة بي إن سبورت:" بالنسبة لنا من المبكر أن نتحدث عن ما سيحدث للروزنامة ومتى ستعود المباريات، فالأولوية لنا أن نتشاور مع الاتحادات الرياضية ومع الفيفا لكي نوجد حلول تساعد على استمرارية الحدث الكروي على صعيد منافسات الأندية والمنتخبات".

وأجاب أحمد أحمد في سؤاله عن مصير أمم أفريقيا 2021 بالكاميرون:" دعنا نتحدث عن التصفيات أولا، فخضنا جولتين فقط ويتبقى 4 جولات، فلا أتمنى أن تتأجل كأس أمم أفريقيا، لكن لا أستطيع أن أخمن ما سيحدث، فنحن اقتربنا من شهر يونيو، وتساؤلنا الآن هو هل بالإمكان أن ننهي التصفيات؟".

وواصل:"أريد أن أؤكد أنه على الصعيد الأفريقي لابد أن يكون هناك جرأة من الجميع، لأنني أعتقد أننا سواسية في مواجهة الجائحة، بالتالي صحة اللاعبين والجماهير تأتي كأولوية، وصحة الإطار التحكيمي والإطار الطبي كذلك، نحن نفكر في سلامة الأشخاص و من ثم نتحدث عن استئناف كرة القدم".

واستطرد:" نتواصل مع الجميع لإيجاد الحلول، لكن ليس هناك رؤية واضحة بالمرة، ولا ندري إلى أين ستصل الأمور في البلدان الأفريقية، فالقارة السمراء تفتقر للموارد الطبية والبنية التحتية في المستشفيات، كل هذه الأمور تؤثر سلبا على أخذ القرارت الناضجة، وتزيد من الغموض فيما يخص المستقبل".

ثم تطرق رئيس الكاف في الحديث عن تطوير الكرة الأفريقية وخطط الإصلاح التي شرع الاتحاد الأفريقي في وضعها قبل أزمة كورونا، فقال:" صحيح أن هذه الجائحة سببت توقف الكثير من الأنشطة الإدارية والرياضية في أفريقيا، لكن نحن مصرون على التغيير والتطوير في الكرة الأفريقية".

وأردف:" هناك أعداء للتغيير وللنجاح، فالأغلبية في بعض الأحيان ترفض التغير الخاص في نظام الكرة الأفريقية، لكن هذه التعديلات الخاصة بجهاز كرة القدم في أفريقيا هي حاجة ضرورية، ونحن نستطيع أن نستقي الدروس ونضع الحلول خلال فترة هذه الجائحة التي ضربت العالم".

وأكمل:" الكرة الأفريقية تحتاج إلى حوكمة، فمثلا فيما يخض الميثاق الخاص بالكاف، فإن المصادقة على القرارات تحتاج للمصادقة من 54 دولة، وأمور المصادقة على الصعيد الأفريقي صعبة للغاية".

واختتم:" تعاونا مع الفيفا في الفترة الماضية، والاتحاد الدولي قام بمساعدتنا لمدة 6 أشهر في تقييم المشوار الكروي الخاص بالقارة السمراء، والآن نحن بصدد وضع البنية التحتية لكي نطبق هذه التقييمات، ووضعنا مشروعا طموحا بالشراكة مع الفيفا".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات