شاهد كل المباريات

إعلان

"قوة الزمالك في مرتضى".. يلا كورة يُحاور هداف الرجاء والوداد السابق قبل الموقعة الأفريقية

بيضوضان

مصطفى بيضوضان

مصطفى بيضوضان ربما يُعد من الأسماء القليلة التي تواجدت مع عملاقي المغرب الرجاء والوداد البيضاويين، فالمهاجم المغربي استطاع أن يُخلد اسمه في تاريخ الدوري خاصة بعدما حصل على جائزة هداف المسابقة في ثلاث مناسبات سابقة.

ورغم بداية بيضوضان الاحترافية مع الرجاء البيضاوي إلا أنه حرم الفريق الأخضر من الحصول على لقب الدوري المغربي في نسخة (2010) بعدما سجل هدف الفوز والبطولة أمام فريق الفتح الرباطي.

"يلا كورة" تواصل مع الهداف المغربي السابق للحديث معه عن تجربته في عملاقي الدار البيضاء إلى جانب رأيه حول فرص الرجاء والوداد من منافسة قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك على لقب دوري أبطال أفريقيا.

وإليكم تفاصيل الحوار على الشكل التالي:

في البداية كيف كانت مسيرتك خاصة في فترة تواجدك مع الوداد والرجاء؟

بدايتي كانت كلاعب هاوي مع جمعية وزارة المالية ثم انتقلت بعد ذلك إلى فريق الفتح الرباطي الرياضي، وحصلت معهم على هداف الدوري المغربي بـ17 هدفًا في موسم (1999 - 2000)، وبعدها انتقلت إلى فريق الرجاء البيضاوي وتعتبر هذه التجربة ناجحة بالنسبة لي، وتوجت معهم بكأس الكونفدرالية الأفريقية والبطولة المحلية (الدوري المغربي) إلى جانب الفوز بكأس العرش المغربي وكذلك الفوز بكأس العرب بعد الفوز على إنبي في النهائي، كما حصلت على هداف الدوري مرتين وتحديدًا في موسمي (2002 - 2003) (2003 - 2004)، الحمدلله تعتبر تجربتي مع الرجاء تجربة ناجحة ثم انتقلت بعد ذلك خارج المغرب للمشاركة مع فرق روستوف الروسي والشباب السعودي والأفريقي التونسي، وبعد تجربتي مع الأفريقي انتقلت إلى الوداد البيضاوي وكانت مغامرة وتحدي بالنسبة لي لأن الموقف مثل مصر من خلال الانتقال للأهلي والرحيل للزمالك خاصة أننا لديّ علاقات وطيدة مع جانب الرجاء، وانتقالي للوداد جعلني أتعرض لضغوطات كبيرة ولعبت مع الفريق الودادي ثلاث سنوات توجت معهم بلقب الدوري في عام 2010، وكذلك وصلنا لنهائي كأس العرب مرتين لكن لم يحالفنا الحظ أمام الترجي ووفاق سطيف الجزائري، وأعتبر من اللاعبين القلائل الذين نجحوا مع كل من الرجاء والوداد وأوجه كل الشكر للفريقين فأنا مع الرجاء سجلت في مرمى الوداد وأيضًا مع الوداد نجحت في التسجيل ضد الرجاء.

ما هيّ المباراة التي تتذكرها حتى الآن والهدف الأغلى لك؟

صعب اختيار مباراة، كان لديّ مباريات حاسمة خاصة مع الرجاء أتذكر مباراة الهلال السوداني في ربع نهائي كأس العرب، وكان الهلال وقتها من أقوى الفرق المرشحة للفوز باللقب خاصة أنه حقق الفوز على الوداد في المغرب، وتمكنت أمام الهلال في تسجيل أربعة أهداف حيث كان لقاء الذهاب في المغرب انتهت بنتيجة (5-0) وفي مباراة الإياب بأم درمان انتهت بنتيجة التعادل السلبي وتعتبر هذه المباراة راسخة حتى الآن في الأذهان، أما بالنسبة للوداد فأتذكر الهدف الذي ساهم في حصولنا على لقب الدوري وتعتبر هذه المباراة هيّ آخر مواجهة لي حيث كان الرجاء متفوق علينا في الترتيب قبل آخر جولة بفارق نقطة والمصير لم يكن بأيدينا فكنّا نحتاج للفوز مع انتظار هزيمة الرجاء والحمدلله سجلت هدف الفوز أمام فريق الفتح الرياضي، في المقابل انهزم فريق الرجاء في الرباط أمام غريمه الجيش الملكي بهدف دون رد وتوجّنا باللقب حينها.

كيف كانت مبارياتك أمام الأندية المصرية وتحديدًا ضد الأهلي والزمالك؟

لم أواجه الزمالك خلال مسيرتي لكن واجهت الأهلي في عام 2004 في بطولة كأس العرب والذي يُعد فريق الألقاب فهو نادي القرن وكان شرف لي مواجهة الأهلي، ومع الفريق الوداد لم يكتب لي مواجهة الزمالك، لكن كل التقدير والاحترام للأندية العريقة مثل الأهلي والزمالك على العروض الذي قدموها في المنافسات.

برأيك كيف رأيت منافسة الوداد والرجاء على لقب الدوري المغربي خلال هذا الموسم؟

بصراحة المنافسة كانت قوية خاصة أن الصراع على لقب الدوري المغربي ثلاثيًا بين الرجاء والوداد ونهضة بركان، كان في اعتقادي وفي ظل المعطيات السابقة كان سيتم حسم اللقب في نهاية الدوري المغربي.

من وجهة نظرك.. هل الوداد والرجاء قادران على تحدي الأهلي والزمالك في دوري الأبطال؟

الحظوظ متساوية بين الفرق الأربعة للحصول على اللقب الأفريقي، أربعة فرق لديهم تاريخ كبير في القارة فالأهلي أكثر الفرق تتويجًا باللقب ويليه الزمالك إضافة إلى الخبرة والتجارب التي اكتسبها فريق الوداد وتحديدًا في آخر خمس سنوات من خلال فوزه باللقب إلى جانب وصوله للأدوار النهائية في البطولة الأفريقية، فريق الرجاء كذلك يمتلك لاعبين يصنعوا الفارق بجانب امتلاكهم الخبرة الأفريقية، أما الأهلي فلديه 8 ألقاب والخبرة الكبيرة في البطولات الأفريقية في المقابل الزمالك أعتقد رحيل الفرنسي باتريس كارتيرون سيكون صعب على الفريق لكن تواجد أشرف بنشرقي ومحمد أوناجم وامتلاك الفريق لاعبين مميزين سيساهم في تدعيم الفريق وهذا ما رأيناه في بطولة السوبر الأفريقي والفوز على الترجي التونسي، لذا صعب تحديد الفريق الأقرب للفوز بالبطولة لأن المواجهات صعبة لكل طرف.

برأيك تعاقد الأهلي مع بيتسو موسيماني سيكون مفيدًا للفريق قبل موقعة الوداد؟

أعتقد أن أي مدرب سيكون سعيد عندما يمتلك لاعبين مميزين، لأن عندما يمتلك المدرب لاعبين مميزين لن يكون هناك مشكلة عند المدرب، ربما تكون المشكلة في خلق الانسجام وأعتقد أن لاعبي الأهلي يمتلك من الاحترافية حول لاعبيه للانسجام مع الأسلوب الجديد وفكر موسيماني، أيضًا ما يميز الأهلي الاحترافية نحن لا نسمع على سبيل المثال وجود مشاكل مادية في الفريق وبالنسبة لموسيماني فهو لديه الخبرة الأفريقية ولا خوف على فريق الأهلي من خلال تواجد الإدارة ولاعبين مميزين.

تعتقد ما هو أبرز أسلحة الأهلي والزمالك ضد الوداد والرجاء؟

بالنسبة للأهلي شاهدت بعض المباريات يمتلكوا روح المجموعة قوتهم في المجموعة، لكن أرى أن وليد سليمان وجونيور أجايي يستطيعوا صنع الفارق، من رأيي السلاح الأبرز في الأهلي الجماعية، أما بالنسبة للزمالك شاهدت العديد من المباريات فأخطر أسلحة الفريق القوة الهجومية بداية من يوسف إبراهيم "أوباما" فأنا يعجبني هذا اللاعب جيدًا إلى جانب الثنائي أشرف بنشرقي ومحمد أوناجم واللذان ساهما في تتويج الوداد بلقب دوري الأبطال من قبل، كما يعجبني أيضًا خط وسط الزمالك وتحديدًا التونسي فرجاني ساسي فهو يخلق المساحات لفريقه وقوة الزمالك في مجموعته أيضًا.

وضع الزمالك لا يختلف عن الأهلي من خلال تعيين جيمي باتشيكو.. تعليقك؟

ممكن يؤثر تولي باتشيكو في هذه المرحلة وممكن لا وهنا يكون النقطة الأهم شخصية اللاعبين، أعتقد أن رحيل باتريس كارتيرون للتعاون (خيانة) لأنه يمتلك لاعبين رائعين وتخلى عن الفريق، لكن الزمالك لا يقف على مدرب أو لاعب وأيضًا امتلاك الزمالك رئيس محترم ويحب الفريق وهو مرتضى منصور وأعتقد أن لا خوف على الزمالك في حال تواجد مرتضى منصور، ولابد على لاعبي الزمالك أن يكونوا متواجدين ذهنيًا للانسجام على فكر المدير الفني الجديد قبل مواجهة الرجاء.

أخيرًا.. توقعاتك مَن يكون الفريق الأقرب للفوز بلقب دوري الأبطال؟

كمبدأ مغربي أتمنى أن يكون النهائي مغربي بين الوداد والرجاء مثلكم كمصريين، لكن كرة القدم مختلفة نحن نتكلم بالعاطفة لكن من الصعب التكهن بالفريق الفائز لأن المستويات متقاربة بين الفرق الأربعة، وفي النهاية أتمنى فوز فريق مغربي باللقب، لكن الأحق والأجدر ويستحق سيفوز بالنهائي.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات

صوت لفريقك

زملكاوي

دوس وزود جمهورك الزملكاوي

اوووه زملكاووووووي

انت المشجع

أهلاوي

دوس وزود جمهورك الأهلاوي

اوووه اهلاووووووي

انت المشجع

متابعة التغطية الخاصة للماتش