شاهد كل المباريات

إعلان

"حدث فريد ومواجهة ثأرية".. ماذا ينتظر الأهلي في نهائي القاهرة؟

الأهلي

الأهلي

بنتيجة تاريخية، بلغت خمسة أهداف مقابل هدف وحيد في مجموع مواجهتي ذهاب وإياب الدور نصف النهائي، تأهل فريق الأهلي على حساب الوداد المغربي إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا، للمرة الثالثة في الأعوام الأربعة الأخيرة.

بتأهله إلى نهائي 2020 واصل الأهلي سيطرته الأفريقية فيالقرن الحادي والعشرين، حيث ضمن الظهور في 50% من المواجهات النهائية لدوري أبطال أفريقيا بالقرن الحالي، بعدما ضمن الاستعداد للنهائي العاشر للبطولة في 20 سنة، وتُوج العملاق المصري باللقب في ست مناسبات بين تسع مرات تأهل خلالها للنهائي.

لكن النهائي المقبل، والذي ستحتضنه الأراضي المصرية في السادس من شهر نوفمبر المقبل، سيكون خاصًا للغاية بالنسبة للأهلي، والذي ينتظر أحد فريقي الزمالك والرجاء المغربي، بعدما تأجلت مواجهة إياب نصف النهائي بينهما، بسبب إصابة عدد من لاعبي الرجاء بفيروس كورونا المستجد.

وأصيب لاعبين اثنين من فريق الرجاء بفيروس كورونا قبل مواجهة الزمالك، التي انتهت بفوز ثمين للأخير بهدف نظيف في الدار البيضاء، قبل الإعلان عن ست إصابات جديدة بين لاعبي الفريق المغربي، لتقرر السلطات المغربية منع سفر بعثة الفريق، لدخول جميع اللاعبين في عزل صحي، قبل الإعلان عن إصابة ستة لاعبين جدد صباح الخميس الماضي.

وقرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" تأجيل مواجهة الزمالك والرجاء لتقام في الأول من نوفمبر المقبل، في ستاد القاهرة، بينما تم تأكيد إقامة المواجهة النهائية في موعدها بالسادس من نوفمبر، في الملعب ذاته.

وفي حالة تأهل الزمالك للمواجهة النهائية لدوري أبطال أفريقيا، سيكون الأهلي على موعد مع النهائي الأشهر في تاريخه، أمام غريمة الأزلي في الكرة المصرية، والذي تقابل معه خمس مرات من قبل في البطولات الأفريقية، كانت أشهرها المواجهة الأولى عام 1994.

والتقى الأهلي والزمالك في مدينة جوهانسبرج الجنوب أفريقية، عندما جمعتهما مواجهة السوبر الأفريقي، بعد تتويج الزمالك بكأس أفريقيا للأندية أبطال الدوري عام 1993، وتتويج الأهلي بكأس أفريقيا للأندية أبطال الكؤوس في العام ذاته.

نجح الزمالك في تحقيق تتويج تاريخي على الأهلي، بعد الفوز بهدف نظيف، ورغم أن الفريقان التقيا مجددًا أربع مرات في دوري أبطال أفريقيا، كانت جميعها بنظام الذهاب والإياب، ومالت جميعًا لمصلحة الأهلي، إلا أن مواجهة مباشرة على اللقب الأفريقي الأبرز ستكون بطبيعة الحال.

ورغم خوض الأهلي نهائي البطولة القارية خمس مرات على ملعبه من قبل، إلا أن المواجهة المقبلة ستكون الأولى في تاريخ المسابقة التي تقام من مباراة واحدة، حيث كانت المواجهات السابقة مواجهات "إياب" أمام الهلال السوداني عام 1987، صنداونز الجنوب أفريقي عام 2001، النجم الساحلي التونسي عامي 2005 و2007 وأورلاندو بايرتس عام 2013.

مواجهة الرجاء المغربي ستكون بطابع خاص أيضًا بالنسبة لمحبي الأهلي، فالفريق المغربي كان الأول في تاريخ أفريقيا الذي يضيق الأهلي الهزيمة على ملعبه، وهو ما حدث في دور المجموعات عام 1999، كما تفوق الرجاء مجددًا على الأهلي في مجموع مواجهتي دور المجموعات عام 2002.

ورغم تفوق الأهلي على الرجاء في مجموع مواجهتي دور المجموعات في نسخة 2005، إلا أن التفوق في مباراة نهائية تمنحه اللقب مباشرة، ستعني الكثير للفريق المصري، في تاريخ منافساته مع العملاق المغربي.

النهائي المقبل سيخوضه الأهلي للمرة الأولى في تاريخه تحت قيادة مدير فني أجنبي ينتمي للقارة الأفريقية، بعدما تولى الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني مهمة القيادة الفنية للأهلي مطلع الشهر الحالي، ونجح بامتياز في الاختبار القاري الأول، بالفوز ذهابًا وإيابًا على الوداد، كما سيعطي النهائي ذاته فرصة ذهبية لموسيماني، بتحقيق اللقب مع فريقين مختلفين، بعدما قاد صنداونز للتتويج عام 2016.

موسيماني سيكون على موعد خاص أيضًا مع الزمالك، في حالة تأهل الأخير للمباراة النهائية، بعدما حقق لقبه الأول عام 2016 على حساب الفريق المصري، بالفوز بثلاثية نظيفة في جنوب أفريقيا، والخسارة بهدف وحيد في ستاد "الجيش" ببرج العربي الأسكندرية.

الأهلي سيقاتل في النهائي المقبل لإيقاف سلسلة سلبية لم تواجهه طوال تاريخه، بعدما خسر مواجهتي نهائي متتاليتين أمام الوداد المغربي والترجي التونسي عام 2017 و2018.

ولم يخسر الأهلي أكثر من نهائي واحد قبل العودة لمنصات التتويج طوال تاريخه، حيث خسر نهائي 1983 أمام أشانتي كوتوكو الغاني، قبل الفوز في النهائي التالي على الهلال السوداني عام 1987، وكرر الأمر ذاته عام 2008، بالتتويج على حساب القطن الكاميروني بعد خسارة نهائي العام السابق أمام النجم الساحلي التونسي، لكنه فشل في تكرار ذلك عام 2018.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات

`24

فرصة لمحمود علاء.. تمريرة من طارق حامد رائعة خلف دفاعات طلائع الجيش يستلمها محمود علاء ويسددها بوجه القدم تخرج أعلى مرمى محمد بسام الى خارج الملعب