جميع المباريات

دوري أبطال إفريقيا

برعاية

إعلان

ما بين سوبر 94 إلى "أزمة" ملعب نهائي الأبطال.. تاريخ حافل بالأزمات للكاف

الأهلي والوداد

الأهلي يواجه الوداد في نهائي إفريقيا على ملعب الأخير

كتب - إسماعيل السعدني:

يمتلك الاتحاد الإفريقي تاريخًا حافلاً بالأزمات والصراعات، حيث كان دائمًا محل اتهام بالفساد والاهتمام بالمصالح الشخصية على حساب جودة وسمعة كرة القدم الإفريقية، ولم تتوقف تلك الاتهامات حتى مع إيقاف أحمد أحمد رئيس الاتحاد بسبب قضايا الفساد، بل تمتد هذه الاتهامات إلى يومنا الحالي بسبب عدة قضايا أخرها، أزمة ملعب المباراة النهائية في دوري أبطال إفريقيا بين الأهلي والوداد المغربي.

أزمة السوبر

البداية كانت من السوبر الإفريقي بين الأهلي والزمالك والتي انتهت بفوز الأبيض بهدف نظيف سجله أيمن منصور صاحب الهدف التاريخي.

المباراة شهدت اعتراضاً عنيفاً من جهاز ولاعبي الأهلي على أداء الحكم الجنوب إفريقي باتروس ماتابيلا، والذي قام بطرد محمد يوسف لاعب الأهلي من المباراة بعد تدخل قوي على إيمانويل لاعب الزمالك.

وعقب نهاية المباراة وقع "كاف" عقوبات على الأهلي كان أبرزها إيقاف إبراهيم حسن لاعب الفريق الأحمر لمدة عام كامل في كافة المسابقات الإفريقية على مستوى النادي والمنتخب بسبب اعتدائه على حكم المباراة.

وأيضًا توجيه إنذار نهائي لطارق سليم مدير الكرة بالأهلي وقتها وكذلك المدير الفني للفريق آلان هاريس بسبب تهديد الأول لمراقب المباراة وهجوم الثاني على الاتحاد الإفريقي بألفاظ لا تليق.

بعد أزمة السوبر الإفريقي أعلن مجلس إدارة الأهلي بقيادة رئيس النادي صالح سليم انسحاب النادي من البطولات الإفريقية، وكان رد الاتحاد الإفريقي وقتها إيقاف الأهلي 3 سنوات عن المشاركة في البطولات القارية، إلى أن عاد الفريق الأحمر من جديد بعد نصيحة من مصطفى فهمي سكرتير الاتحاد الإفريقي حسب تصريحات في 2018 لعدلي القيعي مدير عام الأهلي السابق.

فضائح تاريخية

في عام 2020 نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تقريرًا حول عمليات التدقيق التي أجراها الاتحاد الدولي على حسابات كاف والتي بدورها أسفرت عن اختفاء 26 مليون دولار من خزائن الاتحاد الإفريقي والتي كان يرسلها الاتحاد الدولي لـ كاف من أجل تطوير كرة القدم في القارة السمراء.

عام 2020 كان عام الحسم بالنسبة لفساد الاتحاد الإفريقي في فترة رئيسه وقتها أحمد أحمد حيث صدر قرارًا من لجنة الأخلاقيات بالاتحاد الدولي بإيقاف رئيس "كاف" أحمد أحمد لمدة 5 سنوات وذلك بسبب إخلاله بواجب الولاء، وقدم الهدايا والمزايا، وأساء إدارة الأموال واستغلال منصبه كرئيس كاف.

لم تنته أزمات وفضائح الاتحاد الإفريقي مع نهاية عصر أحمد أحمد ولكنها استمرت حتى مع موتسيبي رئيس الاتحاد الإفريقي الحالي، والتي تجلت في كأس الأمم الإفريقية 2020 بالكاميرون، حيث كانت الفضيحة الأكبر في دور المجموعات هي إطلاق الحكم الزامبي جاني سيكازوي صافرة نهاية مباراة تونس ومالي 86 وبعد اعتراضات كثيرة من لاعبي تونس وجهازهم الفني والإداري قرر استكمال اللقاء ثم أنهاه مجددًا في الدقيقة 89:42 ليخسر بذلك نسور قرطاج نقاط المباراة الثلاثة دون استكمال المباراة.

حدثت كارثة تنظيمية في الأدوار الإقصائية بكأس الأمم الإفريقية 2021 بالكاميرون حيث سقط ثمانية قتلى و50 جريحا في تدافع قبل مباراة الكاميرون وجزر القمر، وبالرغم من ذلك تم استكمال المباراة والبطولة بعد إصدار الاتحاد الإفريقي بيانًا رسميًا قال فيه:

"نحن على اتصال دائم مع حكومة الكاميرون واللجنة المنظمة المحلية، كما أوفد باتريس موتسيبي، رئيس كاف، فيرون موسينجو أومبا، الأمين العام للاتحاد، لزيارة المشجعين في مستشفى ياوندي"

أزمات سوء التنظيم في كأس الأمم ليست الأولى، حيث شهد نهائي دوري أبطال إفريقيا عام 2019 أحد أسوأ أيام كرة القدم الإفريقية وتحديدًا عندما طلب لاعبو الوداد بمراجعة حكم الفيديو من أجل هدف تم إلغاءه ليكتشفوا وقتها عدم وجود تقنية الفيديو، وبناء على ذلك رفض لاعبو الوداد استكمال المباراة إلا بعد مراجعة الـ فار ليُعلن بعدها الحكم بكاري جاساما نهاية المباراة بفوز الترجي التونسي وتتويجه بطلا لدوري أبطال إفريقيا 2019.

مركب محمد الخامس

تُعد أزمة اختيار ملعب مباراة نهائي دوري أبطال إفريقيا 2022 بين الأهلي والوداد هي أحدث أزمات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، حيث تم اختيار مركب محمد الخامس كمستضيف للمباراة النهائية عقب ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا والذي جعل فريقي الوداد والأهلي هما الأقرب للنهائي بعد فوز الوداد على بترو أتلتيكو في أنجولا 3-1 وفوز الأهلي على وفاق سطيف 4-0، لتخرج بعدها إدارة الأهلي وجماهيره يتساءلون كيف يكون ملعب المباراة النهائية والذي يفترض أن يكون محايدًا هو نفسه ملعب فريق الوداد والذي على بعد خطوة واحدة من الوصول للنهائي.

قام الأهلي بعدها بتصعيد الموقف واحتكم إلى المحكمة الرياضية، فيما صرح لوكسو سبتمبر مدير الإعلام بالاتحاد الأفريقي لبرنامج كرة كل يوم " لم نختر المغرب ولكن انسحاب السنغال كان الفاصل، وأنا على يقين أن الأهلي فريق محترف ويعلم كيف تسير الأمور وسيكون هناك"

بعد ذلك أصدر الأهلي بيانًا يؤكد على احترامه للشعب المغربي وأن أزمته مع الاتحاد الإفريقي وأكد من خلاله على ثقته في اللاعبين والجهاز الفني وأعلن استعداده لخوض المباراة النهائية على أي ملعب داخل القارة.

أزمات الاتحاد الإفريقي لم ولن تنتهي بداية من أزمة السوبر الإفريقي عام 1994 وصولاً إلى ملعب المباراة النهائية لدوري أبطال أفريقيا 2022، ويبقى السؤال مطروح دائمًا دون غلق القوس على المتتضررين، متى سينتهي فساد الاتحاد الإفريقي؟

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات