*
جميع المباريات

دوري أبطال إفريقيا

برعاية

إعلان

هل يتكرر سيناريو الـ"3" مدربين في الأهلي بعد رحيل موسيماني؟

بيتسو موسيماني

بيتسو موسيماني

أعلنت إدارة النادي الأهلي فسخ التعاقد مع المدير الفني الجنوب إفريقي، بيتسو موسيماني، والذي تولى قيادة تدريب الفريق، في أكتوبر 2020، وحقق العديد من البطولات المحلية والقارية رفقة القلعة الحمراء.

رحيل بيتسو جاء بعد تحقيق بطولتي دوري أبطال إفريقيا 2020 على حساب الزمالك، و2021 على حساب كايزر تشيفز الجنوب إفريقي، ثم خسارة المباراة النهائية أمام الوداد المغربي في 2022، ليبدأ بعدها فصلًا جدليًا بين الإدارة والمدرب، انتهى برحيله في النهاية.

إدارة محمود الخطيب تعاقدت مع 4 مدربين أجانب، وهم الفرنسي باتريس كارتيرون، الذي جاء خلفًا لحسام البدري بعد خسارته نهائي إفريقيا 2017، أمام الوداد، ورحل الفرنسي بعد خسارته لنهائي إفريقيا أيضًا أمام الترجي التونسي في 2018، ليتعاقد الأهلي مع الأورجوياني مارتن لاسارتي الذي خسر أمام صن داونز بقيادة موسيماني بخماسية شهيرة تمت إقالته بعدها.

ليأتي السويسري رينيه فايلر بعد ذلك وينجح في الوصول إلى نصف نهائي بطولة إفريقيا 2020، ثم رحل هو الآخر لأسباب عائلية، ليُكمل موسيماني مسيرته ويتوج باللقب، أمام الزمالك، ويكتسب حب وثقة الجمهور، ثم كرر إنجازه في 2021، لكنه خسر في 2022 ليتكرر سيناريو من سبقوه ويرحل هو الآخر.

وقررت إدارة الأهلي تعيين سامي قمصان مديرًا فنيًا مؤقتًا للفريق، إلى أن يتم التعاقد مع مدير فني أجنبي جديد، ومن هذه النقطة، تتشابه بعض الظروف التي سبق وأن حدثت داخل القلعة الحمراء، وذلك بعد الفوز ببطولتي إفريقيا 2012 و2013، ثم تعقدت الأمور على المستوى القاري لـ7 سنوات لم يقدر خلالهم الأهلي على ملامسة كأس الأميرة السمراء.

فبعد تحقيق المدرب المؤقت محمد يوسف اللقب في 2013، قررت الإدارة برئاسة محمود طاهر آنذاك الإبقاء عليه، وهو الأمر الذي لم يستمر كثيرًا، وتم التعاقد مع فتحي مبروك، وفي نفس العام، تمت إقالته هو الآخر ليأتي الإسباني خوان كارلوس جاريدو الذي أصبح المدرب رقم 3 للأهلي في نفس العام.

ولعل الأزمة في الأهلي حاليًا تبدو مشابهة، حيث لم تستقر الإدارة على مدرب أجنبي جديد، ولا توجد العديد من الأسماء المطروحة على الساحة، فبالطبع ستبحث إدارة الخطيب عن مدرب ملم بتفاصيل الكرة الإفريقية بشكل عام، والأهلي بشكل خاص، وهو شيء صعب في الوقت الحالي خاصة مع اقتراب موعد مباراة القمة، وأيضًا مباراة بيراميدز في ربع نهائي كأس مصر الخاص بالموسم الماضي.

التقارير الواردة من إدارة الأهلي تفيد بأن المدير الفني القادم لقيادة الفريق، سيكون أجنبي، وتسابق الإدارة الزمن أيضًا لأن يكون على رأس القيادة الفنية للفريق قبل مباراة القمة، والتي ستقام في اليوم التاسع عشر من هذا الشهر، أي بعد أقل من أسبوع واحد، وهو شيء صعب بالتأكيد، إلا إذا كانت المفاوضات قد بدأت بالفعل منذ مدة مع ذلك المدرب المرتقب.

وربما سيكون الأقرب في الفترة الحالية، مدير فني مصري، بعقد ينتهي بنهاية الموسم أيضًا، لحين تحديد مدير فني أجنبي جديد قادر على تحقيق البطولة الإفريقية الـ11، حتى يتمكن من الاستمرار مع المارد الأحمر في المواسم المقبلة. 

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات