شاهد كل المباريات

إعلان

وريث ميسي.. سانشو رحل باحثا عن فرصة وينتظر عودة ملكية لبريميرليج

سانشو

سانشو

لا أزمات اقتصادية ولا تبعات لانتشار كورونا قادرة عن زعزعة موقف نادي بوروسيا دورتموند الألماني، الساعي للحصول على أكبر قدر من المكاسب مقابل رحيل جوهرته جادون سانشو عقب نهاية الموسم الحالي.

أصبح النجم الإنجليزي الذي لم يتجاوز 20 عامًا حديث القاصي والداني في عالم كرة القدم، بعد مستويات مذهلة وثبات ملفت قدمهما بقميص فريقه الألماني، عقب ثلاثة أعوام فقط من انتقاله إلى "بوندسليجا" مقابل 8 ملايين جنيه إسترليني، حصل عليها ناديه السابق مانشستر سيتي الإنجليزي.

وبعدما حصل على فرصة بشكل تدريجي في موسم 2017/2018 وساهم في خمسة أهداف، انفجرت موهبة سانشو في الموسم التالي، وفرص نفسه كأحد أبرز نجوم الكرة الألمانية، حيث سجل 12 هدفًا وصنع 17 ليخطف اهتمامتات أكبر الأندية الأوروبية بشكل عام، والإنجليزية على وجه التحديد.

الموسم الحالي أكد أن سانشو في طريقه بكل سلاسة لكي يصبح أحد أفضل لاعبي العالم، إن لم يكن بالفعل بين صفوتهم في الوقت حالي رغم حداثة عمره، حيث سجل 17 هدفًا وصنع 16، رغم تبقي خمس مواجهات من عمر دوري الدرجة الأولى الألماني، ورغم عدم مشاركته أساسيًا في ثلاث جولات عقب استئناف الدوري الذي توقف لما يزيد عن شهرين بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، قبل أن يرد بثلاثة أهداف عندما شارك أساسيًا أمام فورتونا دوسلدورف بالجولة التاسعة والعشرين.

"هل يصبح وريث ليونيل ميسي؟" هكذا تساءلت شبكة بي بي سي البريطانية، في ظل التميز المبهر للاعب الذي يتألق في مركز الجناح الأيمن، ويمتلك السرعة والقدرة على المراوغة بامتياز، كما يتمتع بحس مميز أمام المرمى.

ومقارنة بالنجم الأرجنتيني سجل سانشو 30 هدفًا في بوندسليجا حتى الآن، بينها 27 هدفًا قبل أن يتجاوز 20 عامًا، بينما سجل ميسي 21 هدفًا بقميص برشلونة في دوري الدرجة الأولى الإسباني، عندما بلغ الحاجز ذاته عام 2007، كما يتفوق سانشو بشكل ملحوظ مقارنة بالبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم فريق يوفنتوس الإيطالي، الذي سجل 11 هدفًا بقميص مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز، قبل أن يتم 20 عامًا.

وعلى صعيد المشاركة في الأهداف بالدوريات الكبرى، يأتي سانشو في المركز الرابع بين نجوم اللعبة الكبار، خلف ليونيل ميسي، كيليان مبابي وروبيرت ليفاندوفسكي، في الموسمين الأخيرين، كما تمتع سانشو بمعدل مبهر في الفترة ذاتها في فاعليته الهجومية، حيث حول 30.2% من الفرص التي أتيحت له أمام المرمى إلى أهداف.

ما قدمه سانشو في عمر مبكر بالملاعب الألمانية حسّن صورة النجوم الشباب الإنجليز، بعدما ترسخت صورة "المبالغة الإعلامية" والهالة الدمرة حولهم في السنوات الأخيرة، فتسابقت الأندية الألمانية للتعاقد مع كالوم هودسون أودوي نجم تشيلسي الشاب، الذي قدم بايرن ميونخ 35 مليون جنيه إسترليني للفوز بخدماته، قبل رفض نادي العاصمة الإنجليزية.

وتفوق سانشو في صناعة الأهداف على عمالقة صناعة اللعب في الموسمين الأخيرين أيضًا، وأبرزهم ميسي والبلجيكي كيفن دي بروين نجم مانشستر سيتي، لتتضاعف قيمته السوقية بشكل جنوني، وتؤكد تقارير ألمانية أن بوروسيا دورتموند لن يتنازل عن الحصول على مبلغ يقل عن 120 مليون يورو.

ناديا مانشستر يونايتد وتشيلسي الإنجليزيان يتصدران سباق التعاقد مع جوهرة دورتموند، كما تراقب العديد من الأندية غير الإنجليزية أبرزها برشلونة الإسباني موقف اللاعب، إلا أن السعر المطلوب من ناديه الألماني قد يمثل عائقًا أمام طموحات الكثيرين، بعد الضربات الاقتصادية التي وجهها تفشي فيروس كورونا.

النجم الموهوب بات من المنتظر أن يعود ملكًا إلى الملاعب الإنجليزية، التي غادرها إيمانًا بموهبته المميزة، في رهان ناجح للغاية، عبر خلاله عن شخصية وثقة كبيرتين، وليس فقط موهبة كروية، لتنصب عليه الآمال في قيادة جيل مقبل يغير وجه الكرة الإنجليزية.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات