جميع المباريات

الدوري الألماني

برعاية

إعلان

صراع جديد بين بايرن ودورتموند للتتويج بالدوري الألماني

ألكاسير دورتموند

بايرن ودورتموند

يستعد فريق بوروسيا دورتموند لخوض صراع شرس أخرى مع غريمه التقليدي بايرن ميونخ من أجل استعادة لقب الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) الغائب عنه منذ موسم 2011 – 2012.

وكان دورتموند قريبا من تحقيق حلم جماهيره بالفوز بالبطولة في الموسم الماضي، بعدما تصدر ترتيب المسابقة بفارق تسع نقاط أمام بايرن، الذي سرعان ما استعاد اتزانه في النصف الثاني من الموسم، ليتوج باللقب للموسم السابع على التوالي، متفوقا بفارق نقطتين على أقرب ملاحقيه دورتموند.

وصرح هانز يواخيم فاتسكه الرئيس التنفيذي لدورتموند "نريد أن نصبح أبطالا"، فيما أعرب ماركو رويس قائد الفريق عن أمله في العودة للوقوف على منصة التتويج، حيث قال "إن الفرصة تبدو سانحة أمامنا للفوز بالبطولة مع فريقنا الجديد. يتعين علينا اغتنام تلك الفرصة".

واستغل دورتموند فترة الانتقالات الصيفية الحالية على أفضل وجه، بعدما تكبدت خزينته أكثر من 100 مليون يورو (112 مليون دولار) في ضم لاعبين جدد، حيث تعاقد مع ثورجان هازارد نجم بوروسيا مونشنجلادباخ وجوليان براندت لاعب بايرليفركوزن، ونيكو شولز من هوفنهايم، كما عاد لصفوفه ماتس هوميلس، بعد فترة قضاها في صفوف بايرن.

في المقابل، عزز بايرن خط دفاعه بالتعاقد مع الثنائي الفرنسي بنيامين بافارد ولوكاس هيرنانديز، لاعبي شتوتجارت الألماني وأتلتيكو مدريد الإسباني على الترتيب، اللذين توجا مع منتخب (الديوك) بكأس العالم الأخيرة في روسيا عام 2018، كما ضم لصفوفه أيضا اللاعب الشاب فييت آرب مهاجم هامبورج الألماني.

ومازالت المهمة الأساسية لإدارة بايرن تتمثل في العثور على بدائل مناسبة للنجمين المخضرمين أريين روبن وفرانك ريبيري، اللذين رحلا عن الفريق البافاري بنهاية الموسم الماضي.

وتبدو أن تلك المهمة توقفت مؤقتا بعد إصابة الألماني الشاب ليروي ساني جناح فريق مانشستر سيتي الإنجليزي في الرباط الصليبي للركبة، كما لم ترد أنباء عن إحراز أي تقدم في مفاوضات مسؤولي بايرن مع تيمو فيرنر لاعب لايبزج الألماني، فيما لن يكون المغربي الدولي حكيم زيياش لاعب أياكس أمستردام الهولندي مستعدا للانتظار إلى الأبد من أجل الانضمام لصاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز ببوندسليجا.

وأثارت صفقات بايرن في الصيف الحالي الكثير من الدهشة حتى الآن، حيث كتبت صحيفة (سويدوتشه تسايتونج) الألمانية يوم الإثنين الماضي "إذا كان ناد بحجم بايرن ميونخ أعلن في وقت سابق عن إعادة بناء كبير له ولا يعرف ماذا يريد بعد ذلك، فإنه يعد بمثابة سيناريو خطير".

ورغم التعاقد مع الجناح الكرواتي إيفان بيريسيتش فإن هذا لا يمكن أن يخفي أن بايرن بعيد كل البعد عن تحقيق التعزيز الأساسي له، الذي تعهد به أولي هونيس رئيس النادي، لكن كارل هاينز رومينيجيه الرئيس التنفيذي للنادي شدد على أن بايرن "يمتلك فريقا رائعا".

وتوج دورتموند بكأس السوبر الألماني بفوزه 2 / صفر على ضيفه بايرن في أولى مباريات الفريقين خلال الموسم الجديد مطلع الشهر الحالي، قبل أن يتأهل كل منهما للدور الثاني لبطولة كأس ألمانيا.

ويستهل بايرن حملة الدفاع عن لقب الدوري الألماني للموسم الثامن على التوالي بمواجهة ضيفه هيرتا برلين غدا الجمعة، فيما يبدأ دورتموند مشواره في البطولة بعد غد السبت عندما يستضيف أوجسبورج.

ومازالت أغلبية مدربي بوندسليجا لديهم الاعتقاد بأن بايرن سيفوز باللقب، حيث يرى 15 مدربا من أصل 18 أن فريق المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش سيقف على منصة التتويج في شهر مايو القادم، لكنهم اتفقوا جميعا على أن دورتموند يشكل تهديدا حقيقيا له، وأن فرقا أخرى مثل لايبزج وبايرليفركوزن ومونشنجلادباخ أبرمت عددا من الصفقات الهامة.

وصرح جوليان ناجيلسمان مدرب لايبزج "أرى أن خمسة أو ستة فرق بإمكانها خلق المشاكل لبايرن. هناك عدد قليل من المدربين الجدد في بوندسليجا، وتعاقدت أندية مثل دورتموند مع عدد من اللاعبين الجدد. يمكن أن يكون الموسم أكثر توازنا".

ورغم ذلك، فإن هناك ثلاثة فرق أخرى غير بايرن ودورتموند، توجت بلقب بوندسليجا خلال الأعوام العشرين الأخيرة، وهي فيردر بريمن عام 2004، وشتوتجارت عام 2007، وفولفسبورج عام 2009.

ويعد انتقال ناجيلسمان من تدريب هوفنهايم إلى لايبزج ضمن أكبر سبعة تغييرات طرأت على الأجهزة الفنية لفرق المسابقة، حيث يرى الكثيرون أنه سيشكل إضافة لا يستهان بها للطموحات الكبيرة للنادي الواقع في ألمانيا الشرقية.

لكن ناجيلسمان قال "مازلنا بعيدين عن كرة القدم المثالية والعظيمة التي أتخيلها – وسوف يستغرق الأمر بعض الوقت".

ويحظى لايبزج بدعم كبير من شركة (ريد بول) لمشروبات الطاقة، فيما يأمل هيرتا برلين في تحقيق مركز متقدم بترتيب المسابقة، بعدما أنفق 125 مليون يورو (142 مليون دولار) لجلب صفقات جديدة، من جانب رجل الأعمال لارس ويندهورست.

وتعاقد هيرتا مع المدرب أنتي كوفيتش، وكذلك مونشنجلاباخ، الذي استعان بخدمات المدرب ماركو روز، وايضا فريق شالكه الذي قام بتعيين ديفيد فاجنر مدربا له.

ويطمح شالكه، الذي مازال يبحث عن الفوز بلقبه الأول في البطولة، لنسيان خيبة الأمل التي لحقت به في الموسم الماضي بعدما حصل على مركز متأخر في ترتيب البطولة، غير أن تصريحات كليمنس تونيس رئيس مجلس إدارة النادي، التي اعتبرت عنصرية، تسببت في الكثير من الاضطرابات.

ولم تكن القرعة رحيمة بشالكه، حيث يخرج لملاقاة مضيفه بوروسيا مونشنجلاباخ في مواجهة صعبة بينهما بأولى مبارياته في الموسم الجديد لبوندسليجا، قبل أن يستضيف بايرن في المرحلة الثانية للمسابقة.

في غضون ذلك، يتطلع فريقا كولون وبادربورن، وكذلك فريق يونيون برلين، الذي يشارك للمرة الأولى في المسابقة، لتفادي العودة لدوري الدرجة الثانية.

ويعتبر فريق يونيون برلين إضافة مرحب بها في دوري الدرجة الأولى، غير أنه سيواجه بداية صعبة في البطولة، حيث يلتقي مع ضيفه لايبزج في المرحلة الأولى، قبل أن يواجه مضيفه أوجسبورج.

وصرح رافال جيكيفيتش، حارس مرمى يونيون برلين "الحفاظ على نظافة الشباك في عدد من المباريات سيكون أمرا جيدا وبالطبع سيساهم في بقائنا بالدوري".

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات