جميع المباريات

الدوري الألماني

برعاية

إعلان

احتفالات لاعبي يونيون مع الجماهير تثير الجدل في الدوري الألماني

شالكة يونيون برلين

صورة ارشيفية

كانت إشارة بدأ مباراة كرة قدم عادية، سياج يفصل الجماهير التي تهتف من جانب، ونجوم الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) من جانب أخر.

لكن احتفالات ما بعد المباراة في برلين ، عقب تعادل الفريق المحلي يونيون مع ضيفه شالكه 1 / 1 ، أمس الأحد ، أثارت الدهشة في الوقت الذي تقام فيه منافسات كرة القدم في ظل أزمة كورونا وفق قواعد السلامة الصارمة.

بعد كل شيء، ما هو الهدف من ذلك، وما مغزى إقامة المباريات بدون حضور جماهيري، إذا كانت الجماهير قريبة بما يكفي من اللاعبين حتى أنهم يمكنهم شم رائحة العرق في قمصانهم؟ .

سؤالان برزا على الفور بعد المباراة، حيث أنه اذا كان بإمكان 30 شخصا الالتقاء في مجموعات صغيرة في ظل تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي، فكم عدد المجموعات الصغيرة التي تشكل رقما كبيرا؟

وإذا كان بإمكانهم الوقوف بأمان خارج أرض الملعب، فهل يمكن أن يقفوا بسهولة على مسافات متباعدة في مدرجات الملاعب الخالية؟

راقبت شرطة العاصمة برلين المشجعين طوال المباراة ، لكن رابطة الدوري الألماني لم تتخذ أي إجراء بعد.

وتدخلت الرابطة بشكل سريع حينما قام ثنائي بوروسيا دورتموند جادون سانشو ومانويل أكانجي بقص شعرهما دون ارتداء الكمامات، حيث تم تغريم اللاعبين بسبب خرقهما للقواعد.

تجمعات جماهير يونيون برلين لم تنتهك القواعد المحلية في العاصمة برلين، ومع ذلك فإن لاعبي يونيون برلين الذين التزموا بكافة اللوائح خلال المباراة ، اقتربوا بكل تأكيد من الحد المطلق لقواعد السلامة التي أقرتها رابطة الدوري الألماني

كرة القدم عملت بجدية من أجل العودة في ألمانيا، وكانت حريصة دائما على تأكيد أنها ستتبع الإرشادات التي وضعتها الحكومات المحلية والوطنية، خاصة وأنه تم استئناف النشاط الكروي هناك قبل العديد من النشاطات الأخرى..

وقال رودي فولر مدير الكرة بنادي باير ليفركوزن: "من الصعب تصديق أن الناس يمكنها تناول المشروبات في المقاهي بدون كمامات، بينما مساعدينا واللاعبين الاحتياطين ونحن المسؤولين يجب علينا ارتداء الكمامة للجلوس بعيدا في المدرجات في الهواء الطلق".

وتنص قواعد رابطة الدوري الألماني على اللعب بدون حضور جماهيري، أخذا في الاعتبار بأن الفرق واللاعبين سيخضعون للمراقبة، مطالبة أياهم بأن يكونوا قدوة في تصرفاتهم.

ووصفت شرطة العاصمة برلين مشجعي يونيون بالمسالمين والمتعاونين، لكنها أكدت أنها لن تشجع على تكرار الحدث.

وقال متحدث رسمي باسم الشرطة إنهم سيأخذون في الاعتبار زيادة عدد أفراد الشرطة في المباراة المقبلة للفريق في صراعه ضد الهبوط أمام فريق بادربورن يوم 16 يونيو الجاري، وذلك في حالة وجود الحاجة للتعزيزات، حيث يمكن استدعاؤها بشكل سريع.

وكان بوروسيا مونشنجلادباخ استضاف كولون في المباراة الوحيدة التي أقيمت بدون حضور جماهيري قبل تأجيل بطولة الدوري في منتصف مارس الماضي، حيث تجمعت جماهير الفريق صاحب الأرض خارج الملعب بأعداد كبيرة، مما أثار القلق عن وجود احتفالات خلال المباريات أو الفوز باللقب.

ولم تتحقق مخاوف السياسيين حتى الآن على أرض الواقع، لكن يوم أمس الأحد أثبت أنه لا توجد ضمانات.

ولم تقتصر مظاهر العودة إلى الحياة الطبيعية على الجماهير فقط، حيث قال روبرت أندريتش هداف يونيون برلين إن الأمر كان رائعا حقا.

وأعلن نادي يونيون برلين عن مساندته لمشجعيه وقال كريستيان أربيت مسؤول الإعلام بنادي يونيون برلين: "الجميع راعى قواعد التباعد الاجتماعي"، مؤكدا أن كل ما تم القيام به كان ضروريا لمنع العدوى.

وتجمعت جماهير يونيون برلين في الغابة المتواجدة خلف ملعب الفريق حيث يمكن سماع هتافاتهم وأغانيهم بوضوح طوال المباراة.

لن يكون ذلك الحال في كل الملاعب ببطولة الدوري الألماني ، لكن المشجعين الأخرين سمعوا أغاني مشجعي يونيون وأحيطو علما بها.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات