شاهد كل المباريات

إعلان

إجراءات جديدة.. "كورونا" يمنع حضور الجماهير لمباريات الدوري الألماني

الدوري الألماني

شعار الدوري الألماني

حظرت الحكومة الاتحادية الألمانية والولايات مشاركة الجمهور في فعاليات رياضة المحترفين، ومن بينها بطولة الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) خلال الشهر المقبل من أجل السيطرة على أعداد الإصابات المتزايدة بشكل كبير بفيروس كورونا المستجد.

أعلنت ذلك المستشارة الالمانية انجيلا ميركل مساء اليوم الأربعاء بعد الاجتماع التشاوري الذي عقدته مع رؤساء حكومات الولايات اليوم لبحث كيفية السيطرة على الارتفاع القوي في أعداد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد.

واتفقت الحكومة الاتحادية والولايات على قيود كبيرة مؤقتة على الحياة العامة تشبه تلك التي تم إقرارها في الربيع الماضي مع بداية الجائحة.

ومن المنتظر أن يتم تطبيق الإجراءات اعتبارا من يوم الاثنين المقبل وحتى نهاية نوفمبر المقبل.

وتتضمن هذه القيود غلق المطاعم والحانات وصالات التجميل والتدليك ورسم الوشم وصالات اللياقة البدنية ودور السينما.

ويعتبر هذا القرار جزءا من إجراءات الإغلاق قبل فترة أعياد الميلاد (كريسماس)، التي سعت إليها ميركل، والذي من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ يوم الاثنين القادم حتى نهاية تشرين ثان/نوفمبر القادم على الأقل، حيث حصلت المستشارة الألمانية على دعم رؤساء وزراء ألمانيا الستة عشر لسن قيود شاملة على الاختلاط بين الأشخاص .

وقالت ميركل في مؤتمر صحفي "لا نريد الدخول في حالة طوارئ صحية وطنية. نحن بحاجة إلى جهد وطني في الشهر المقبل".

وشددت المستشارة الألمانية "إنها تدابير صارمة اتخذناها. إجراءات مرهقة للبلاد بأسرها".

ولن تواجه الفرق الـ36 الناشطة في دوري الدرجتين الأولى والثانية بالدوري الألماني تغييرا فوريا، وأقيمت معظم مباريات المرحلة الماضية بدون جماهير أو مع بضع مئات فقط من المشجعين، فيما ذكر ناديا بوروسيا مونشنجلادباخ وشالكه بالفعل إن مبارياتهما المقبلة ستكون دون حضور جماهيري.

ويستعد فريق بوروسيا دورتموند الألماني بالفعل لاستضافة فريق زينيت سان بطرسبرج الروسي ببطولة دوري أبطال أوروبا في وقت لاحق اليوم الأربعاء بدون حضور جماهيري.

بعد الإغلاق الأول في مارس الماضي، توصل الاتحاد الألماني لكرة القدم ورابطة الدوري الألماني إلى مفهوم نظافة متطور لاستئناف مباريات كرة القدم أولا والانتهاء من الموسم الماضي، والسماح للجماهير في وقت لاحق بدخول الملاعب.

وفي الموسم الحالي، تلقى الدوري الألماني الضوء الأخضر من السياسيين للسماح لملاعب كرة القدم بنسبة تصل إلى 20% من إجمالي سعة الملاعب، غير أن هذا الأمر بانتظار موافقة السلطات المحلية بالنظر إلى معدلات الإصابة بفيروس كورونا في كل منطقة.

بينما تمكنت بعض الأندية مثل لايبزج ويونيون برلين من استضافة بضعة آلاف من المشجعين في المباريات، خاض البعض الآخر مباريات أمام بضع مئات فقط ، فإن بايرن ميونخ، حامل اللقب في المواسم الثمانية الأخيرة، لم يكن قد فتح ملعبه للجماهير بعد.

ويمثل الحظر المفروض على الجماهير في الملاعب والأماكن الرياضية خطرا وجوديا، خاصة لفرق كرة السلة وكرة اليد والكرة الطائرة وهوكي الجليد، الذين يعتمدون على إيرادات تذاكر حضور المباريات أكثر من كرة القدم.

وقال فرانك بومان مدير رابطة دوري كرة اليد الألماني أمس الثلاثاء "الوضع حرج. إذا عدنا للخلف مرة أخرى فإننا سنكون في موقف صعب ."

أشار بومان لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم إلى أن إقصاء المشجعين يتناقض مع المؤشرات السابقة من السياسيين بأن "الرياضة قامت بواجبها ولا تحمل مخاطر الإصابة بالعدوى".

ويمكن لفرق كرة القدم تفادي مثل هذه المخاطر الوجودية مع استمرار إقامة المباريات، لاسيما بالنظر للإيرادات التي تحصل عليها من عائدات البث التليفزيوني.

وصرح شتيفان هولز، الرئيس التنفيذي لبطولة الدوري الألماني لكرة السلة ، إن القرار "مرير" بعد أن تم استثمار الكثير من الأموال في مفهوم النظافة للسماح للجماهير بالحضور.

واستدرك قائلا "لكننا الآن سننتظر لنرى التفاصيل الدقيقة. ربما هناك شيء يسمح باستثناء".

وليس هذا هو الحال بالنسبة للهواة، الذين يسمح لهم بالقيام بأكثر من رياضة الجري بمفردهم في الأسابيع المقبلة، حيث سيتم إغلاق صالات الألعاب الرياضية وحمامات السباحة، كما لن يتم السماح بتدريب الفرق على الإطلاق.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات

صوت لفريقك

زملكاوي

دوس وزود جمهورك الزملكاوي

اوووه زملكاووووووي

انت المشجع

أهلاوي

دوس وزود جمهورك الأهلاوي

اوووه اهلاووووووي

انت المشجع

متابعة التغطية الخاصة للماتش