شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. بين أسباب سياسية وتصميم مُحبط.. قمصان أثارت الجدل قبل "مموه الفراعنة"

قمصان أثارت الجدل

قمصان أثارت الجدل

قوبل القميص الجديد للمنتخب المصري لكرة القدم بغضب كبير من المتابعين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث لم يتقبل محبو الفراعنة التصميم غير التقليدي الذي ظهر به القميص، قبل أشهر من استضافة مصر لكأس الأمم الأفريقية 2019.

واستعرض الحساب الرسمي للمنتخب المصري لكرة القدم عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تصميمي القميصين الأساسي والاحتياطي للمنتخب المصري، والذين تنتجهما شركة Puma الألمانية، وجاء القميص الأساسي باللون الأحمر المعتاد، بينما جاء الاحتياطي باللون الأبيض.

وظهر القميصان بتصميم "مموه" يحمل خيوطا بأشكال غير منتظمة، وهي التصميمات التي اعتاد المصريون أن يشاهدونها في قمصان المنتخبات الأفريقية، خاصة في السنوات الأخيرة.

وتسابق أعضاء ومسؤولو الاتحاد المصري لكرة القدم في توضيح الصورة للجماهير المصرية، حيث برر حازم إمام عضو مجلي إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم ظهور التصميم بذلك الشكل بضيق الوقت وعدم التمتع برفاهية الاختيار، بينما أكد ثروت سويلم المدير التنفيذي للاتحاد المصري أن المنتخب سيظهر بقميص مختلف في نهائيات كأس الأمم الأفريقية.

غضب قطاع كبير من الجماهير المصرية أعاد للأذهان وقائع مشابهة لجماهير لم تتقبل تصميمات قمصان منتخباتها، خاصة قبل المناسبات الكروية الكبرى، وكانت أبرزها حملة شرسة لجماهير أيرلندا الشمالية قبل منافسات كأس الأمم الأوروبية 2016.

وأعلنت شركة Adidas عن قميص المنتخب الأيرلندي الشمالي استعدادًا للظهوره الأول تاريخيًا في البطولة القارية، ولم يظهر القميص باللون الأخضر الكامل كما كان معتادًا، حيث جاءت أكمامه باللون الأزرق الداكن، كما حمل شريطًا باللون ذاته على الصدر، وهي اللمسة التي تسببت بالأزمة.

الجماهير الأيرلندية الشمالية بررت غضبها بأن الظهور الأول في منافسات "يورو" يجب أن يكون بالقميص التاريخي المعتاد، باللون الأخضر الكامل بتصميم بسيط، دون تلك الإضافات في التصميم.

حالة جديدة من حالات غضب الجماهير تسبب بها تصميم قميص المنتخب الإسباني قبل منافسات كأس العالم 2018، حيث أدت ألوانه "الباهتة" إلى ربط سياسي أثار استياء جماهير المنتخب الأوروبي الشهير.

وظهرت ألوان القميص الذي قدمته شركة Adidas أيضًا مقاربة لألوان قميص الجمهورية الإسبانية الثانية، والذي كان العلم الرسمي خلال حقبة الثلاثينيات بالقرن العشرين، وهي الحقبة التي تحمل ذكريات مؤلمة للشعب الإسباني، حيث شهدت أحداث الحرب الأهلية التي أودت بحياة الآلاف.

القميص الأيسلندي الذي قدمته شركة Errea قبل الظهور المونديالي الأول في عام 2018 أثار بدوره غضبًا جماهيريًا، لم يتعلق في تلك المرة بسبب التصميم فقط، لكن بسبب الإعلان عن أن مصمم إيطالي قام بتصميم القميص الأيسلندي وهو ما أغضب جماهير المنتخب الإسكندنافي.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات