شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. هل تتأثر أمم أفريقيا؟.. كورونا قد يتسبب في إرضاء كاف لأندية أوروبا

كأس الأمم

كأس الأمم الأفريقية

حزمة من القرارات إتخذها اتحادي أوروبا وأمريكا الجنوبية بسبب فيروس كورونا، تمثلت في تأجيل منافسات يورو 2020 وكوبا أميركا لتقاما عام 2021 بدلًا من الصيف المقبل.

القرارات المتخذة والتي جاءت لحماية عناصر لعبة كرة القدم من فيروس كورونا سيكون لها تأثير واضحة على أجندة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، فيما يتعلق بموعد إقامة كأس العالم للأندية.

فيفا سبق وأن أعلن إقامة كأس العالم للأندية خلال صيف 2021 وهو ما سيتزامن -بعد التعديلات- مع الموعد الجديد لبطولتي يورو وكوبا أميركا، لتصبح البطولة العالمية مهددة بالإلغاء أو التأجيل.

وقد يكون لهذه القرارات تأثيرًا على موعد كأس أمم أفريقيا 2021 والتي قرر الاتحاد الأفريقي "كاف" عودتها من جديد للشتاء بعد أن أقيمت صيفًا في مصر خلال العام الماضي.

قرار كاف بإعادة البطولة للشتاء تسبب في تصريحات سلبية ضده من جانب الأندية الأوروبية، خاصة أنها لا ترغب في فقدان عدد من عناصرها المؤثرة خلال موسم المنافسات المحلية والقارية.

"أحترم كأس أمم أفريقيا وأحبها وشاهدت مباريات كثيرة لها، ولكن إقامتها في منتصف الموسم هو أزمة حقيقة"، هكذا علق يورجن كلوب المدير الفني لليفربول غاضبًا ضد قرار كاف.

الأسباب المعلنة من جانب كاف لإعادة موعد البطولة للشتاء هو حالة الطقس والأجواء المناخية في الكاميرون والتي تختلف عن مصر، ولكنه ترك المجال مفتوحًا أمام إمكانية إعادة جدولتها في أي موعد مستقبلًا.

"موعد البطولة لن يكون ثابتًا بل أنه قابلًا للتكيف مع عدة اعتبارات منها المناخ ودرجات الحرارة" بحسب ما أكده أحمد أحمد رئيس كاف في تصريحات بعد إعلان موعد البطولة المقبلة في الكاميرون.

وفي ظل إمكانية تأجيل أو إلغاء كأس العالم للأندية، فإن الاتحاد الأفريقي سيكون بإمكانه ترحيل منافسات البطولة من جديد لإرضاء الأندية الأوروبية، وكذلك عدم الضغط على الفرق الأفريقية التي تخوض منافسات قارية وينشط بها لاعبين في منتخبات بلادهم.

عدد من الاتحادات الأفريقية المحلية أعلنت تعليق النشاط الكروي في الفترة الحالية خوفًا من فيروس كورونا، وهو ما سيتسبب في تمديد فترة المنافسات المحلية خلال الموسم الجاري، خاصة مع الرؤية الضبابية حول موعد العودة للمنافسات.

وحتى الآن لم يتم إتخاذ قرار نهائي بشأن موعد دورة الألعاب الأولمبية "طوكيو 2020"، لكن إقامتها في موعدها بالصيف القادم سيزيد الأمور تعقيدًا لدى الاتحادات المحلية خاصة المشاركة في منافسات كرة القدم، ومن بينها مصر.

تمديد الموسم الجاري وعدم تحديد مواعيد لنهايته سيلقي بظله على موعد بداية ونهاية الموسم المقبل والذي قد تلجأ الاتحادات المحلية لضغطه قدر الإمكان منعًا لاستمرار عملية التمديد لمواسم أخرى مقبلة.

ووفقًا للمعطيات الحالية، فإن الصيف القادم قد يشهد إقامة منافسات كؤوس الأمم في أوروبا وأمريكا الجنوبية مع احتمالية كبيرة للقارة الأفريقية أيضًا، وهو ما ستزيد نسبته عند إعلان فيفا تأجيل أو إلغاء مونديال الأندية.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات