شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. 160 يومًا لكارتيرون في الأهلي.. مفاجأة إفريقية وخيبة عربية وهزيمة محلية

كارتيرون

باتريس كارتيرون

أُسدل الستار على فترة المدير الفني باتريس كارتيرون مع الأهلي بعدما قرر مجلس إدارة النادي برئاسة محمود الخطيب إقالته، إثر الخروج من البطولة العربية "كأس زايد للأندية الأبطال" من دور الـ16 أمام الوصل الإماراتي.

إقصاء الأهلي من كأس زايد، بسبب قاعدة احتساب الهدف خارج الأرض بهدفين في حالة التعادل، جاء بعد أيام قليلة من خسارة نهائي إفريقيا أمام الترجي التونسي، لتتبخر آمال "الأحمر" في المنافسة على لقبين خلال أسبوعين كارثيين.

وقرر "المارد الأحمر" تكليف المدرب العام محمد يوسف بالعمل مديرًا فنيًا مؤقتا للفريق لحين إتمام التعاقد مع مدرب جديد، ليبدأ مرحلة تفاوض يقودها الخطيب مع مدرب أجنبي، وفقًا لخالد الدرندلي أمين صندوق النادي.

وكان المدرب الفرنسي تولى قيادة الأهلي يوم 12 يونيو الماضي لمدة موسمين خلفًا لحسام البدري، وخاض 21 مباراة بجميع المسابقات، حقق خلالهم الفوز في 12 مباراة، والتعادل في 6 مباريات، بينما خسر 3 مرات.

ونستعرض في التقرير التالي أبرز ما قدمه الأهلي تحت قيادة صاحب الـ48 عامًا في قرابة الخمسة أشهر:

- مفاجأة إفريقية:

استهل كارتيرون مهمته مع الأهلي في 17 يوليو بمواجهة تاونشيب رولرز البتسواني، ضمن منافسات الجولة الثالثة من دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا، ونجح في تحقيق الفوز بثلاثية نظيفة على ستاد برج العرب.

واستكمل المدرب سلسلة انتصاراته مع الأهلي، حتى نجح في تحقيق مفاجأة بقيادة الأحمر نحو التأهل للأدوار الإقصائية كمتصدر للمجموعة الأولى، بعدما كان يتذيل الترتيب بلا أي نقطة عقب مرور أول جولتين.

أقصى الأهلي مع كارتيرون في طريقه للمباراة النهائية فريق حوريا الغيني من ربع النهائي، ووفاق سطيف الجزائري من نصف النهائي، قبل أن يسقط أمام الترجي في النهائي بعد عودته من رادس بالهزيمة بثلاثية نظيفة.

وبشكل عام، خاض كارتيرون 10 مباريات إفريقية، حقق الفوز في سبع مباريات وتعادل مرة وخسر في مواجهتين، وسجل الفريق تحت قيادته 19 هدفًا بينما استقبلت شباكه تسعة أهداف في 4 مباريات.

- هزيمة محلية:

لم يخض كارتيرون مع الأهلي سوى عدد قليل من المواجهات بالدوري بسبب تأجيل مبارياته، استهلهم بمواجهة الإسماعيلي التي انتهت بالتعادل، قبل الفوز على المصري ووادي دجلة وحرس الحدود والتعادل مع الإنتاج الحربي.

لكن كانت المباراة الأخيرة لكارتيرون في الدوري مخيبة مثل دوري الأبطال وكأس زايد، حيث خسر أمام الاتحاد السكندري (4-3)، لتستقبل شباك الأهلي 4 أهداف في مباراة واحدة لأول مرة منذ (2014-2015).

وعلى صعيد كأس مصر، واجه الأهلي الترسانة بفريق مطعم من اللاعبين البدلاء، ونجح في تحويل تأخره لفوز قاتل بنتيجة (3-2)، ليتأهل الفريق إلى دور الـ16 أمام بيراميدز، ويتجنب مفاجآت البطولة الأقدم في مصر.

وبشكل عام، خاض كارتيرون 7 مباريات محلية، حقق الفوز في أربع مباريات وتعادل مرتين وخسر في مناسبة وحيدة، وسجل الفريق تحت قيادته 12 هدفًا بينما استقبلت شباكه سبعة أهداف في ثلاث مباريات.

- خيبة أمل عربية:

كان الأهلي تحت قيادة كارتيرون يمني النفس في تعويض اللقب الإفريقي الضائع للمرة الثانية على التوالي، بالمضي قدمًا في مشواره بالبطولة العربية، التي تحمل أهمية كبيرة في نسختها الحالية لكل الأندية المشاركة بها.

تأتي أهمية تلك النسخة المعروفة بـ"كأس زايد" خاصةً بعد قيام الاتحاد العربي لكرة القدم برئاسة تركي آل الشيخ بزيادة الجوائز المالية للمسابقة، إذ يحصل الفريق الفائز بلقب كأس العرب على ستة ملايين دولار، والوصيف على 2.5 مليون دولار، فيما ينال صاحبا المركزين الثالث والرابع نصف مليون دولار.

حجز الفريق الأحمر تذكرة التأهل للدور ثمن النهائي لكأس زايد للأندية الأبطال بعد إقصاء فريق النجمة اللبناني من دور الـ32، قبل أن يودع المسابقة على يد الوصل ويودع معها باتريس كارتيرون القلعة الحمراء.

وبشكل عام، خاض كارتيرون 4 مواجهات عربية، تعادل ثلاث مرات وحقق الفوز في مناسبة وحيدة دون تلقي أي هزيمة، وسجل الفريق تحت قيادته 7 أهداف، فيما اهتزت شباكه أربع مرات.

اقرأ أيضًا..

صباحك أوروبي.. بنزيمة يريد خلافة رونالدو.. و10 نقاط ترسم مستقبل ميسي

الحضري يبرر سبب تخلفه عن بعثة الإسماعيلي

رسمياً.. إقالة كارتيرون من تدريب الأهلي.. ويوسف مدرباً مؤقتاً

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات