*
جميع المباريات

كأس مصر

برعاية

إعلان

الحفاظ على فرص القمة وتكريس عقدة رمضان صبحي.. 5 تحديات تنتظر الأهلي أمام بيراميدز

معلول رمضان صبحي الأهلي بيراميدز

جانب من مباراة سابقة بين الأهلي وبيراميدز

تنتظر الأهلي جملة من التحديات عندما يخوض مباراة بيراميدز في بطولة كأس مصر، في ظل الجماهيرية التي تتمتع بها هذه المواجهة في الأعوام القليلة الماضية.

ويلتقي الأهلي غريمه بيراميدز عند الساعة 09:30 مساء غدٍ الأحد على ستاد القاهرة، مباراة مؤجلة من ربع نهائي النسخة الماضية لبطولة كأس مصر (2020-2021).

ويستعرض "يلا كورة" في السطور التالية أبرز 5 تحديات يواجهها الأهلي في مباراة بيراميدز.

الحفاظ على فرص مواجهة الزمالك في قمة جديدة

الهدف الأبرز الذي يسعى إليه الأهلي في قمة بيراميدز هو تحقيق الانتصار من أجل التأهل إلى الدور نصف النهائي، وبالتالي الحفاظ على حظوظه في بلوغ الدور النهائي لمواجهة الزمالك في قمة جديدة هذا الموسم.

الفائز من مواجهة الأهلي ضد بيراميدز سيلعب ضد بتروجيت في نصف نهائي كأس مصر، على أن يواجه المتأهل الزمالك في المباراة النهائية، بعد أن حجز الفريق الأبيض مقعده بالفوز على أسوان في نصف النهائي.

ويأمل الأهلي في مواصلة مشواره بالكأس، أملا في مواجهة الزمالك في قمة جديدة، بعد تحقيق فوز وتعادل في قمتي الدوري المصري الممتاز لهذا الموسم، حيث يمني الفريق الأحمر نفسه بحصد لقب على حساب الغريم لمصالحة جماهيره بعد إخفاق الدوري الموسم الماضي، وكذلك خسارة دوري أبطال أفريقيا هذا الموسم.

التغلب على الإرهاق

سيكون سامي قمصان، مدرب الأهلي المؤقت، حائرًا بين الدفع باللاعبين الأساسيين الذين يعانون من الإرهاق بعد خوض مباراتي الزمالك وغزل المحلة في بطولة الدوري يومي الأحد والأربعاء الماضيين، أو تطبيق نظام المداورة، ما يعد مغامرة كبيرة أمام فريق بحجم بيراميدز.

وجرت العادة أن تخوض الفرق مباريات الكأس بعدد من اللاعبين البدلاء لمواجهة الإرهاق الذي قد يضرب اللاعبين الأساسيين المشاركين في الدوري، إلا أن مواجهة بيراميدز لها طابع خاص، إذ باتت "كلاسيكو" في الأعوام الأخيرة.

وفي حال اعتمد قمصان على لاعبيه الأساسيين، فإنهم سيكونوا قد خاضوا 3 مباريات قوية في غضون 7 أيام، لكن بدلاء الفريق ليس بنفس الكفاءة التي تمكنهم من تحمل ضغوط المباراة، الأمر الذي يتطلب رؤية هادئة للأمر من جانب المساعد السابق للجنوب أفريقي بيتسو موسيماني.

الشباك النظيفة

يعاني الأهلي من أزمة دفاعية خلال الفترة الماضية، الأمر الذي يسعى سامي قمصان، مدرب الفريق، للتغلب عليه أمام بيراميدز، خصوصا أنه يصعب تعويض الأهداف في مباريات الكأس.

وخرج الأهلي بشباك نظيفة في مباراتين فقط من آخر 8 مباريات لعبها في كل البطولات (الدوري والكأس ودوري أبطال أفريقيا)، كانتا أمام البنك الأهلي، والمصري بالسلوم أحد فرق دوري الدرجة الثانية.

فك عقدة بيراميدز في الكأس

يسعى الأهلي إلى فك عقدته أمام بيراميدز في بطولة كأس مصر خلال المواجهة الثالثة بينهما، إذ خسر الفريق الأحمر المباراتين السابقتين.

وكانت المواجهة الأولى بين الأهلي وبيراميدز بمسماه القديم "الأسيوطي" في ربع نهائي كأس مصر موسم 2017-2018، وقتها خرج الفريق الأحمر بعد الخسارة بنتيجة 0-1.

وجاءت المواجهة الثانية بين الفريقين بالمسمى الحالي لبيراميدز في دور الـ16 من الكأس موسم 2018-2019، وقتها خسر الفريق الأحمر أيضًا بالنتيجة ذاتها (0-1).

تكريس عقدة رمضان صبحي

يرغب الأهلي في الحفاظ على كبريائه أمام نجمه السابق رمضان صبحي، الذي انتقل إلى بيراميدز في صفقة أثارت الكثير من الجدل، سبتمبر 2020، حيث لم يسبق للاعب أن فاز أو سجل أهدافًا ضد الفريق الأحمر.

ورفض رمضان صبحي التوقيع على عقد جديد مع الأهلي بعد انتهاء إعارته من هيديرسفيلد الإنجليزي، وفضل خوض تجربة مع بيراميدز "بحثًا عن طموح جديد"، في خطوة أغضبت جماهير الفريق الأحمر.

ومنذ ذلك الوقت، واجه رمضان صبحي الأهلي بقميص بيراميدز في 3 مناسبات، جاءت كلها في الدوري المصري الممتاز، خسر في واحدة، وتعادل مرتين، ولم يسجل أهدافًا.

وغاب رمضان صبحي عن مباراة الفريقين في إياب موسم 2019-2020، والتي انتهت بالتعادل السلبي.

أولى مشاركات رمضان صبحي ضد الأهلي جاءت في قمة ذهاب الموسم الماضي من المسابقة، وانتهت بالتعادل السبلي، قبل أن تنتهي قمة الدور الثاني بالتعادل بهدفين لمثلهما، وهي المباراة التي شهدت صناعته إحدى هدفي فريقه.

وفي مباراة الدور الأول من الموسم الجاري للدوري، سقط بيراميدز أمام الأهلي بثلاثية نظيفة، في حضور صبحي.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات