شاهد كل المباريات

إعلان

حكايتي (10) .. أنا "مانجا" .. ابن الأهلي الذي يحلم بالعودة و"نينجا" الاتحاد السكندري

احمد مانجا

احمد نبيل مانجا

"أنا ابن النادي الأهلي تعلمت الكثير داخل جدرانه وكنت محظوظًا لأنني عاصرت جيل محمد أبوتريكة وبركات ووائل جمعة، وهذا صنع الفارق في شخصيتي".. هكذا بدأ أحمد نبيل "مانجا" جزء من حكايته خلال حديثه مع يلاكورة.

في الحلقة العاشرة والأخيرة من سلسلة "حكايتي" ـ التي استمرت لمدة ١٠ أيام مع نجوم مصريين -  سنتناول حكاية اللاعب أحمد نبيل "مانجا" لاعب الأهلي وسموحة السابق والاتحاد السكندري الحالي على لسانه ليلا كورة.

بداية الحكاية

بداية كرة القدم كانت في ناشئين النادي الأهلي حتى تم تصعيدي للفريق الأول ثم انتقلت لسموحة ثم الاتحاد السكندري.

حكاية النادي الأهلي

كنت من ناشئين النادي الأهلي لمدة ١٠ سنوات ثم صعدني حسام البدري المدير الفني للفريق في ذلك الوقت موسم ٢٠٠٩ واستمريت مع الفريق الأول حتى موسم ٢٠١٢ ثم رحلت لنادي تليفونات بني سويف على سبيل الإعارة خضت معهم ثلاث مباريات وحدثت مجزرة بورسعيد.

عدت للأهلي مرة أخرى وكنت أشارك باستمرار في الدوري والبطولة الإفريقيةمع مانويل جوزيه و فتحي مبروك و جاريدو.

وفي موسم ٢٠١٤.. وقبل نهائي الكونفيدرالية فوجئت باستبعادي من المباراة دون أي سبب رغم أني كنت أُشارك في جميع مباريات البطولة، كنت غاضبًا للغاية وحدثت أزمة مع أحمد أيوب المدرب العام في ذلك الوقت.

فتلقيت إتصالاً هاتفي بعدها من علاء عبد الصادق المشرف العام على الكرة وقتها يخبرني بعدم استمراري مع الفريق في الموسم المقبل ، فتقبلت الأمر ورحلت إلى سموحة.

حكاية سموحة

انتقلت لسموحة عقب الرحيل من الأهلي مباشرة موسم ٢٠١٥ وكانت الفترة الأهم في مشواري الكروي وبدأ الجميع يعرف إمكانياتي الفنية الحقيقة.

وكنت اُشارك بشكل أساسي في جميع المباريات وكنت قائد الفريق رغم صغر سني وفي وجود نجوم كبار في أخر أربع مواسم  والإدارة كانت تثق في شخصيتي داخل الملعب.

خضت مع سموحة 155 مباراة وكنت أكثر لاعب في تاريخ الفريق مشاركة.

وصلت مع سموحة لنهائي كأس مصر وشاركت في بطولة الكونفيدرالية ودوري أبطال افريقيا، وحصلنا على المركز الثالث موسمين على التوالي ومركز رابع كإنجاز للفريق عبر تاريخه.

في يناير الماضي طلبت الرحيل عن سموحة وخوض تجربة جديدة بطموحات جديدة فتعاقدت مع الاتحاد السكندري، أسير معهم بشكل جيد ونجحنا في الوصول لنصف نهائي كأس مصر قدمنا مستويات جيدة في البطولة العربية بشهادة الجميع، زملائي في الفريق يطلقون علي لقب "نينيجا".

حكاية العودة للنادي الأهلي ومفاوضات الزمالك

في آخر موسمين طلب النادي الأهلي أكثر من مرة التعاقد معي والعودة للفريق من جديد ولكن إدارة سموحة برئاسة فرج عامر كانت ترفض أو تُغالي في المبالغ المالية.

وتلقيت أيضا عرض من نادي الزمالك ولكن سموحة طلب مبلغ مالي ضخم وقتها وفشلت الصفقة.

حكاية كأس العالم ٢٠٠٩ ومنتخبات الشباب

ضمني سكوب المدير الفني للفراعنة في ذلك الوقت وكنت أصغر من هذا الجيل بعامين، ولكن قبل البطولة مباشرة تعرضت لإصابة بكسر مضاعف في "قصبة" القدم ولم أشارك في البطولة.

شاركت باستمرار مع منتخب الشباب في جميع البطولات، أمم إفريقيا للشباب و كأس العالم للشباب.

حكاية البطولات

حصلت مع النادي الأهلي على ٢ دوري وبطولة كأس سوبر مصري و كأس سوبر افريقي و بطولة كونفيدرالية و دوري أبطال افريقيا.

وحصلت مع المنتخب على مركز ثالث في بطولة أمم افريقيا تحت ٢٠ عام.

حكاية الاحتراف

 تلقيت عرض من نادي دينامو زغرب الكراوتي ولكن النادي الأهلي رفض رحيلي.

حكايتي

لم اُقصر في حق نفسي ولكن الظروف لم تساعدني أنا كل وجيلي في ذلك الوقت، كان لابد أن أرحل لكي اشارك بصفة أساسية وأثبت للجميع أنني لاعب جيد، لأعود مرة أخري..

أثق أنني سأعود مرة أخرى للنادي الأهلي وهذا طموحي، وهذا حدث مع عدد من اللاعبين مثل أيمن اشرف وإسلام محارب.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات