شاهد كل المباريات

إعلان

بين المد والإلغاء.. أندية الدوري تعلق ليلاكورة على مصير المسابقة بعد تأجيل الأولمبياد

الدوري المصري

صورة أرشيفية

يسود الغموض مستقبل الدوري المصري الممتاز هذا الموسم، وهل سيتم استكماله في حالة استقرار الأوضاع  أم أن مصيره سيكون الإلغاء، في ظل الوضع المتأزم الذي يعيشه العالم بأكمله بسبب انتشار وباء كورونا المستجد (كوفيد-19)

وأعلن الاتحاد المصري لكرة القدم مؤخرا مد تعليق الموسم لفترة إضافية، تبدأ من 30 مارس المقبل ولمدة أسبوعين مقبلين.

لكن تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 والتي كان من المقرر إقامتها في الصيف وترحيلها إلى العام المقبل، فتح الباب أمام فرصة استكمال بطولة الدوري المصري الممتاز ومد الموسم حتى شهور الصيف، خصوصا وأنه لن تكون هناك أي ارتباطات دولية للمنتخبات الوطنية.

واستطلع يلاكورة آراء مدربي أندية الدوري الممتاز بشأن هذا الاقتراح، وما هو القرار الأمثل بشأن مصير البطولة المحلية.

وعلق عماد النحاس، المدير الفني للمقاولون العرب، على مستقبل البطولة قائلا:" سلامة البشرية أهم من أي شيء، ويجب ألا نربط استكمال بطولة الدوري من عدمها بالتأجيلات الخارجية، فهناك عدة أمور يجب أن توضع في الاعتبار".

وأضاف النحاس:" سواء تم مد بطولة الدوري حتى أغسطس أو سبتمبر، أو اتخذ قرارا بإلغائها، فإن القرارين سيكون لهما سلبيات، فإذا ألغي الدوري ستكون هناك أزمات مادية للأندية وكذلك أزمة تحديد المشاركين أفريقيا، وكذلك استمرار البطولة حتى الصيف المقبل سيكون له تأثير على الموسم المقبل، وعلى اتحاد الكرة اتخاذ القرار الأقل سلبية ثم يتكاتف معه الجميع".

وأتم مدرب المقاولون العرب:" إذا استقرت الأمور فلا مانع من استكمال الدوري حتى شهر 8 أو9، فالظروف المتسببة في ضغط هذا الموسم ستكون خارج عن أيدينا، على عكس مد الموسم الماضي فكان بسببب ظروف لنا دخل فيها".

بينما علق حلمي طولان، المدير الفني لإنبي، قائلا:" استكمال هذا الموسم سيكون مستحيل، فإذا افترضنا أننا سنستكمل المسابقة، متى سنبدأ فترة الإعداد للعودة، فكل فريق يحتاج من 6 إلى 8 أسابيع من أجل إجراء فترة إعدادية لاستئناف الموسم بعد هذا التوقف، في حين أنه لا يقدر أحد أن يحدد متى ستنتهي الأزمة التي نهيشها ونعود لممارسة النشاط مرة أخرى".

وأضاف:" وإذا استقرت الأمور واستكملنا المسابقة في شهر 6 على سبيل المثال، فنحتاج شهرين لإنهائها، فمتى ستجري الأندية فترة الانتقالات ومتى ستستعد للموسم الجديد؟".

واختتم طولان:" في رأيي إذا تحسنت الأمور تستكمل مسابقة الكأس هذا الموسم، ويتم إلغاء الدوري وكأنه لم يكن".

وتوقع أيمن المزين، المدير الفني لفريق طنطا، أن عودة الدوري في حالة استقرار الأمور مرة أخرى لن تكون قبل شهر يونيو المقبل.

وقال المزين:" لماذا سنضغط أنفسنا لاستكمال دور كامل في تلك الفترة، في ظل أنه ستكون هناك أيضا ارتباطات للأهلي والزمالك في بطولة أفريقيا، مما يعني أنه سيتم تأجيل مباريات لهما، وكذلك قد تحدث ارتباطات دولية وتجمع للمنتخبات".

وتحدث طارق العشري المدير الفني لفريق المصري أن الفرق ستحتاج لفترة إعداد كبيرة بعد هذا التوقف كأنها تخوض الموسم من أوله، وأنه إذا لم تستأنف البطولة قبل نهاية مايو، فالأولى أن يتم إلغاء الموسم بأكمله، ونستعد لبداية دوري جديد في شهر أغسطس.

بينما قال محمد حليم، المدير الفني لفريق حرس الحدود، أنه في حالة استكمال الدوري وتم ضغط المباريات حيث إقامة مباراة كل 3 أيام، فإن الدور الثاني يحتاج 51 يوما حتى يتم استكماله.

وأتم حليم:" إذا عادت الحياة مرة أخرى وتم إعلان استكمال الدوري، فإن الفرق تحتاج فترة إعداد تصل لشهر ونصف، ثم ستحتاج 51 يوم لإنهاء الدوري ليختتم في منتصف أغسطس، مما يعني أنه سيكون أمرا مستحيلا ، لذلك الإلغاء هو الحل الأمثل".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات