شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. المهمة مستمرة.. 3 أسباب دفعت الزمالك للتجديد لكارتيرون

كارتيرون

كارتيرون

نجح الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني الحالي لفريق نادي الزمالك، في تجاوز التحدي الذي تعرض له مع بداية مشواره داخل القلعة البيضاء، بعد توليه منصب القيادة الفنية خلفًا للصربي ميتشو.

الزمالك قبل بداية مرحلة كارتيرون كان يُعاني بعض الشيء محليًا وقاريًا خاصة بعد الهزيمة من مازيمبي الكونغولي في افتتاح مشوار دور المجموعات بثلاثة أهداف دون رد بجانب الخسارة محليًا من إنبي بهدفين مقابل هدف، ليقرر بعد ذلك مرتضى منصور إقالة ميتشو من منصبه مع الاستعانة بخدمات المدرب الفرنسي والذي يمتلك تجربة سابقة في الملاعب المصرية من خلال قيادة وادي دجلة والأهلي.

الاستعانة بكارتيرون كانت بمثابة الاختبار للفرنسي حيث كان التوقيع حتى نهاية الموسم فقط، لكن وبعد النجاح الذي حققه خاصة على المستوى الأفريقي جعل الإدارة البيضاء ترغب في تجديد عقد مدربها لمدة موسم آخر بحسب ما أعلن عنه مرتضى منصور رئيس النادي.

وفي هذا التقرير، نستعرض الأسباب التي دفعت إدارة الزمالك للتجديد لكارتيرون لفترة جديدة بعد الانطلاقة التي بدأت منذ ديسمبر الماضي:

- صحوة أفريقية:

الزمالك في مرحلة المجموعات تواجد مع الثلاثي مازيمبي الكونغولي وزيسكو الزامبي، وأخيرًا أول أغسطس الأنجولي، إلا أن البداية كانت بخسارة ثقيلة في الكونغو بثلاثة أهداف نظيفة.

كارتيرون والذي يمتلك الخبرة الأفريقية من خلال قيادته لمازيمبي من قبل، والذي حقق معه لقب دوري أبطال أفريقيا نسخة موسم (2014 - 2015)، بجانب الوصول لنهائي نفس البطولة مع الأهلي قبل الخسارة من الترجي نسخة عام (2018)، استطاع أن يقود السفينة البيضاء لعبور هذه المرحلة.

الزمالك في خمس مباريات بدور المجموعات استطاع أن يجمع تسع نقاط (الفوز في مباراتين والتعادل في ثلاث مباريات)، ليحجز الفريق الأبيض البطاقة الثانية خلفًا لمازيمبي الكونغولي.

مرحلة دور ربع النهائي أسفرت عن موقعة نارية من خلال مواجهة بطل آخر نسختين فريق الترجي التونسي، إلا أن كارتيرون ورجاله كانوا في الموعد بعد الفوز في بنتيجة (3-2) بمجموع المباراتين ذهابًا وإيابًا، ليضرب الفريق الأبيض موعدًا عربيًا جديدًا أمام الرجاء في نصف النهائي.

- شهر السوبر:

في شهر فبراير الماضي، كان الحديث داخل أروقة الزمالك كيفية حسم هذا الشهر بنجاح خاصة أن طريق الأبيض سيصطدم بالعديد من التحديات القوية سواء كانت محلية أو قارية.

كارتيرون استطاع خلال هذا الشهر أن يحقق نجاحًا بنسبة 100%، فالبداية كانت بالتعادل أمام أول أغسطس في أنجولا سلبيًا بالدور الختامي بدور المجموعات.

وفي مسابقة الدوري، حقق الزمالك الفوز على حرس الحدود (2-0)، ثم على حساب الغريم الإسماعيلي بهدفين مقابل هدف.

كارتيرون قطع نصف الطريق ليبقى النصف الآخر الأهم والأقوى من خلال مواجهة الترجي مرتين سواء في السوبر الأفريقي وفي دوري أبطال أفريقيا بجانب مواجهة الغريم الأهلي في السوبر المصري.

نجاح الفرنسي في النصف الآخر من شهر فبراير تحقق بعد التتويج بلقب السوبر الأفريقي بالفوز على الترجي بثلاثة أهداف مقابل هدف ثم الفوز بالسوبر المصري على حساب الأهلي بعد اللجوء لركلات الترجيح.

- سياسة مختلفة في الصفقات:

الزمالك في المواسم الماضي، كان يُعاني بعض الشيء من حيث اختيار الصفقات، لكن هذا الموسم سيكون الوضع مختلف.

كارتيرون المتواجد على رأس الإدارة الفنية حدد احتياجات الموسم الجديد، والصفقات لن تزيد عن ثلاثة لاعبين بحسب ما كشف عنه مرتضى منصور في تصريحات عبر شاشة "الزمالك".

وبالطبع سيستفيد الزمالك من الناحية الفنية بجانب المالية وعدم دفع أموال طائلة في أكثر من لاعب بالإضافة إلى الاستعداد المناسب للموسم الجديد مع الفرنسي والذي أصبح يعرف كل كبيرة وصغيرة في فريقه حاليًا.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات