جميع المباريات

دوري WE المصري

برعاية

إعلان

المستشار القانوني السابق للأهلي يسرد.. تبرعات آل الشيخ.. قيمة المكافآت.. والساعات

تركي آل الشيخ

صورة أرشيفية

سرد محمد عثمان المستشار القانوني السابق للأهلي بالتفاصيل قيمة التبرعات التي منحها تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي السابق للنادي، إضافة إلى المكافآت والساعات التي منحت كهدايا لأعضاء مجلس الإدارة.

وقال عثمان في تصريحاته لقناة الأهلي الفضائية: "اللجنة الخاصة بنيابة الأموال العامة أقرت أن قيمة الدعم الممنوح من تركي آل الشيخ دعم نقدي 5 مليون ريال، و2 مليون و30 ألف دولار أمريكي، ثم 2 مليون ريال سعودي، وتم التأكيد على أن التبرعات التي قدمت للأهلي كانت غير محددة الغرض وتمثل دعمًا ماديًا للأهلي للرياضة البدنية."

وتابع: "تم التأكيد على أن المبالغ التي تم ارسالها لحسابات النادي الأهلي قيمتها 100 مليون و338 ألف جنيه، والنيابة أكدت أن النادي اتخذ كافة الإجراءات المحاسبية السليمة بشأن إيداعها في خزينة النادي الأهلي."

وأضاف: "مستحقات الأهلي فيما يخص المباريات الودية التي لعبها الأهلي وقيمة اعارة اللاعبين وصلت حوالي 30 مليون جنيه، وقام تركي آل الشيخ بتسديدها نيابة عن الأندية السعودية ولا تعد من التبرعات، وبالتالي تكون قيمة التبرعات التي وصلت الأهلي من تركي آل الشيخ حوالي 70 مليون جنيه."

وواصل :"ليس هناك ما يلزم الأهلي قانونًا برد هذه الأموال، لأنها أتت بشكل قانوني كدعم نقدي للنادي ودخلت ميزانية النادي وتم الموافقة عليها من جانب الجمعية العمومية لكن الأهلي اقترح رد ما تبرع به آل الشيخ تقديرًا لقيمة ومكانة هذا مجلس الإدارة حفاظًا على ثوابته وتمسكًا بعلاقة وطيدة تربطنا بالمملكة العربية السعودية ولغلق هذا الملف، وميزانية الأهلي واقتصاده لا يهتز بمبلغ 70 مليون."

أما فيما يتعلق بالساعات التي منحت كهدايا، فقد قال: "ليس كل أعضاء مجلس الإدارة حصلوا على ساعات، كما أن أحدًا لم يطلب الحصول على ساعات، وهناك رحلتين ضمت محمود الخطيب، العامري فاروق، خالد مرتجي، وخالد الدرندلي، الأولى للإمارات من أجل مقابلة مستثمرين من أجل الاستاد والمدينة الرياضية، والثانية مهرجان اعتزال فؤاد أنور."

وأوضح الوضع القانون واللائحي فيما يتعلق بالهدايا: "في الرحلتين تم تقديم ساعات هدية للأربع أشخاص.. لائحة الأهلي تقول أي هدية يحصل عليها مسئول داخل النادي وتتجاوز قيمتها 500 جنيه وجب ردها لخزينة النادي، وبمجرد عودة أعضاء مجلس الإدارة تم تسليم الساعات وإيداعها في خزينة النادي والدليل على ذلك المراجعة التي تمت في عملية الجرد الدوري، وأصبحت جزء من ممتلكات النادي."

كما أشار إلى البلاغات التي قدمت ضد مجلس إدارة الأهلي في هذا الشأن قائلًا: "أما فيما يخص تركي آل الشيخ تقدم ببلاغ لنيابة الأموال العامة في يونيو 2018 من خلال محامي مصري، ولحق هذا البلاغ عدد من البلاغات الأخرى، وبعد سنة تقريبًا تقدم رئيس الزمالك ببلاغات أخرى في مارس 2019."

وواصل: "شكل تبرعات آل الشيخ للأهلي له عدة أمور، فجزء منها كان نقدي، وجزء تسلمه مدير عام النادي، وجزء تم تحويله على حسابات النادي، وجزء على حساب مجلة النادي، وهذا هو الشكل والصورة الخاصة بهذه التبرعات."

وكشف التفاصيل المتعلقة بمكافأة الفوز بالدوري، قائلًا :"الجزء المتعلق بمكافأة الفوز بالدوري كان عن طريقه بشكل مباشرة، وكان مبلغ نقدي تسلمه المسئول المالي عن الفريق وهو مندوب من الإدارة المالية يتعامل مع الفريق بشكل دائم لصرف مستحقاته، وهو طلب تمييز بعض اللاعبين وذهب جزء للعمال والموظفين وسيد عبدالحفيظ وضع كشف للاعبين وتم توزيع المبلغ بالدولار على اللاعبين، والجزاء الخاص بالموظفين تحول للعملة المصرية."

واستطرد: "لجنة وزارة الشباب والرياضة فحصت هذا الأمر بدقة وتأكدت من سلامة الإجراءات المالية في هذا الشأن، ومكافآت فريق الكرة الخاصة بالدوري لا يعد قانون من قبل التبرعات لأنه لو أراد توجيهه لخزينة النادي لأرسله من خلال تحويل أو بإيداع لكنه اعتبرها مكافأة مباشرة لأشخاص محددين وإدارة الأهلي شاركت في التوزيع فقط."

وأردف: "لجنة وزارة الشباب بذلت جهد كبير في هذا الشأن واستدعت 3 لاعبين للتأكد من استلامهم للمكافأة لأن تركي آل الشيخ ذكر في بلاغه أن بعض اللاعبين وهم وليد أزارو، علي معلول، وأحمد فتحي لم يستلموا المكافأة واللجنة إلتقت بهم للتأكد من توقيعهم، وهي لجنة عملت تحت إشراف نيابة الأموال العامة."

واختتم قائلًا: "تم فحص كل الوقائع بدقة وكل اللاعبين أقروا باستلام المكافأة.. كل لاعب شارك في بطولة الدوري بالكامل حصل على 37 ألف دولار وكل لاعب أخر حصل على مكافأة حسب نسب المشاركة، لكن هناك لاعبين طلب تميزهم في المكافأة وأخرين طلبت إدارة النادي تميزهم وهو لاعبين اثنين وليد سليمان وشريف إكرامي لأنهم يوقعون على بياض للفريق دائمًا".

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات