جميع المباريات

إعلان

5 نقاط من عودة الحياة للأهلي أمام سموحة.. كهربا "الاستثنائي"

الأهلي وسموحة - بادجي

صورة أرشيفية

ظهر الأهلي لأول مرة في مباراة ودية شهدت الفوز على سموحة بعد 4 أشهر من التوقف عن خوض أي لقاء ضمن مرحلة الاستعداد لعودة دوري we الممتاز في أغسطس المقبل.

لعب الأهلي بـ20 لاعبًا على مدار شوطي المباراة، ولم يخض الـ90 دقيقة كاملة إلا الثنائي عمرو السولية ومحمود عبدالمنعم "كهربا".

ومن عودة الأهلي نرصد النقاط الخمس التالية:

حساسية الكرة

ظهرت عناصر الأهلي بعيدة تمامًا عن حساسية تمرير الكرة وهو الأمر الذي يبدو منطقي بعد أشهر عديدة من عدم اللعب، وربما يكون بحاجة لوقت أكبر من أجل استعادته.

محمد هاني كان الأبعد عن الدقة في تمريرة الكرة وظهر هذا بشكل واضح في كرتين حاول إعادتهما إلى محمد الشناوي، وأتت قصيرة في المناسبتين.

التحرك

أبرز ما ميّز الأهلي تحت قيادة رينيه فايلر في الموسم الحالي هو تحركات اللاعبين التي يتم التدريب عليها بشكل منتظم حتى الوصول لأعلى درجات الاتقان.

الجمل الفنية التي سجل منها الأهلي أهداف عديدة وتعتمد على خلخلة الدفاع بالتمريرات السريعة وتبادل المراكز واللعب عكس تحرك دفاع المنافس كانت أبرز الأمور الغائبة أمام سموحة وخاصة في الشوط الأول.

آلية عمل الأطراف

فايلر كان أكثر ميلًا لاستخدام الأطراف بالقدم العكسية بحيث تكون لديه قدرة على التحرك للعمق والكرة تتجه لقلب الملعب وليس خط التماس، وهو ما لجأ إلى تغييره في ودية سموحة.

السويسري استخدم الأطراف بهذا الشكل في مناسبات رسمية عديدة أيضًا غير أن وجود هذا الأمر وإن كان يبدو جماعيًا بشكل أكبر كون اللاعب مطالب فيها بالتمرير أو لعب عرضية لكنه أقل انتاجية كون كل جناح في هذه الحالة يضم لاعبين بنفس القدم فتقل الخيارات الممكن اللجوء لها.

زيادة انتاجية الأجنحة بالقدم العكسية كانت واضحة عندما لعب أحمد الشيخ مع أحمد فتحي في الجانب الأيمن، وكهربا في الجانب الأيسر.

رؤية وسط الملعب

الأمر الثالث الذي لم يظهر بالدقة المطلوبة نظرًا للحاجة إلى ممارسة من أجل استعادة حساسية اتخاذ القرارات لذلك كان خيار التسديد في بعض المواقف غير مناسب بينما كانت إمكانية التمرير متاحة، إضافة لعب الكرات الطويلة تجاه الأطراف في أماكن غير دقيقة.

جاهزية كهربا

ربما يكون العنصر الأبرز في المباراة هو جاهزية محمود عبدالمنعم "كهربا" الأمر الذي جعل اللاعب يكون صاحب أطول مدة مشاركة خلال المباراة بالكامل.

حالة كهربا الجيدة لم تكن ظاهرة من ناحية تهديد المرمى فقط، لكن تستطيع أن تلحظ هذا الشيء في عودته لأداء الواجب الدفاعي، في مناطق فريقه الخلفية، إضافة إلى محاولة استرجاع الكرة مبكرًا.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات