شاهد كل المباريات

إعلان

اختفاء الكؤوس.. حمادة المصري ليلا كورة: ليس لها قيمة ولا نملك نسخة أصلية

كأس أمم إفريقيا

كأس أمم إفريقيا

كشف حمادة المصري، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم الأسبق، كواليس سرقة كؤوس من مخازن اتحاد الكرة أثناء حريق مقر الجبلاية في 2013.

وقال المصري، في تصريحات خاصة ليلا كورة: "مجموعة من البلطجية والمأجورين قاموا بحرق مقر اتحاد الكرة قبل سبعة أعوام، وهناك من قام بسرقة الكؤوس، فحررنا محضرا بذلك".

وأضاف: "هناك من اتصل بعضو مجلس إدارة منتخب السويس وكان أحد أعضاء روابط المشجعين للمنتخب، ولا أعرف كيف تم التواصل بينهما، وتم إيصال الكؤوس إليه".

وأكمل: "ثم تواصل معي عضو مجلس الإدارة المذكور لأنني كنت معروفا في مجلس الإدارة، وأكد لي أنه يملك الكأسين وبعض الدروع الأخرى، ثم توجهت له وأحضرتهم في حقيبة".

وأوضح: "تواصلت بعد ذلك مع ثروت سويلم، المدير التنفيذي لاتحاد الكرة وقتها، وتم إعادة الكأسين إلى مقر اتحاد الكرة لإضافتهما بشكل رسمي".

وتابع: "اختفاء الكؤوس يعتبر إساءة لنا، ولا بد من فتح تحقيق من اللجنة الخماسية لاتحاد الكرة لمعرفة هوية السارقين، ولماذا فُتح هذا الأمر الآن وما هي أسبابه؟".

وواصل: "لا أعرف سبب الإثارة، لمصحلة من هذه البلبلة؟ تلك الكؤوس ليست ذهبية أو مطلية بالذهب بل مزيفة لا قيمة لها، نستطيع صناعتها في العتبة أو الموسكي مقابل مبلغ مالي".

وأكد: "علمت من الاتحاد الإفريقي أننا لا نملك نسخة أصلية من الكؤوس الثلاثة لبطولة أمم إفريقيا، وكاف قد يرسل لنا نسخة تقليدية من النسخة المفقودة لمسابقة 2010".

وأتم عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق قائلا: "ننتظر من اتحاد الكرة حسم الأمور بشكل رسمي لمعرفة المعلومات الأكيدة بشأن هذه الأزمة".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات