جميع المباريات

إعلان

حسين لبيب: الزمالك كان "عايش على فلوس تركي آل الشيخ"

مبنى تركي آل الشيخ

صورة أرشيفية

قال رئيس اللجنة المكلفة بإدارة نادي الزمالك، حسين لبيب، إن قيمة إيجارات المحال التي تحيط السور الخاص به كانت تدر دخلاً على خزينة النادي ولكن هناك محال لم تدفع المستحقات وهناك قضايا في هذا الشأن.

وأضاف حسين لبيب، خلال مداخلة أُجريت ببرنامج الحكاية، على فضائية "أم بي سي مصر":"هناك فترة تركي آل الشيخ دفع لنادي الزمالك في بعض اللاعبين"، ليقاطعه مقدم البرنامج:"هل كان الزمالك عايش على فلوس تركي آل الشيخ"، ليرد:"نعم خلال هذه الفترة الزمالك كان عايش على فلوسه في بعض الصفقات".

وتابع رئيس اللجنة المكلفة بإدارة نادي الزمالك:"كجمهور لو دفع كل زملكاوي 100 جنيه وهناك مليون مشجع سيدفع لنا فهناك 100 مليون جنيه، هناك ديون على النادي بسبب قضايا منذ 3 أو 4 سنوات وأخرى خلال الـ 10 سنوات"، ليُقاطعه مقدم البرنامج، عمرو أديب بسؤال:لماذا الأهلي يمتلك أموالاً؟، ليرد لبيب:"الأهلي كمؤسسة يعمل بصورة صحيحة منذ فترة ونحن لم نكن كذلك ونكن الاحترام لكل الناس ولكن لم تُدار الأمور اقتصاديًا بصورة جيدة".

واسترسل لبيب:"أرض مدينة 6 أكتوبر من الممكن أن تدر دخلاً جيدًا للنادي ولكن لم تُبنى ومهددة بالسحب إذا بُنيّت وتم دفع الاشتراكات ستدر دخلاً.. نبني نادي الزمالك ليس خرسانة ولكن كنظام، وبالرغم مما نعانيه لم أقل أني سأرحيل دون أن أُسلم النادي للانتخابات، أريد تسليم النادي مظبوطًا قبل الانتخابات، أريد سداد مستحقات اللاعبين لكي أحافظ على الفريق".

ووجه مقدم البرنامج سؤالاً له جاء:"هل لن نقدر على التجديد لبنشرقي؟"، ليرد:"الأمر لا يتعلق بالمال نهائيًا نستطع التجديد له ولكن هناك شرط لا أوافق عليه لمصلحة نادي الزمالك وسيُحل ولكن الأموال لن تُجبرني على عدم التجديد لبنشرقي.. سددنا 13 مليون جنيه للقضايا المرفوعة ضدنا، وهناك قضايا خفضنا قيمتها ونعمل على باق الأندية، لا أريد ترك النادي إلا وملف القضايا الخارجية مظبوطًا وأن يكون النادي لديه استدامة في موارده".

وأردف:"كلجنة مؤقتة هناك أشياء لا نستطع حلها بطريقة سريعة بقدر إذا كان هناك مجلس مُنتخب وأريد تسليمه ميزانية مظبوطة وأكون قد حللت له مشاكل موجود ونضع أنفسنا على (تراك) صحيحًا، المجلس القادم سيكون أمامه مشروعين: الأول نادي 6 أكتوبر وسيدر دخلاً جيدًا ويصرف على الزمالك وكذلك مشروع شركة الكرة. نادي الزمالك من الممكن أن يكون من أغنى الأندية ولكنه في حاجة لإدارة محترفة رياضياً واقتصاديًا".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات