جميع المباريات

إعلان

بالأرقام.. هل يكرر "رونالدينيو الدنمارك" تجربة "انفجار زيزو" مع الزمالك؟

أمير عادل

أمير عادل

مواصلًا دعم صفوفه قبل انطلاق موسم 2020/2021، أعلن نادي الزمالك رسميًا تعاقده مع أمير عادل الذي يحمل الجنسيتين المصرية والدنماركية، عقب فسخ تعاقده مع نادي ساربسبرج النرويجي.

وفرض عادل، الذي يحمل اسم "أليكساندر ياكوبسن" في الأراضي الدنماركية نفسه على الوسط الكروي المصري في كثير من الأوقات، خاصة في بداياته على مستويات الناشئين والشباب، حيث شبهه كثيرون بالنجم البرازيلي السابق رونالدينيو، نظرًا لمهارات اللاعب المميزة، وكذلك لملامح وجهه التي تشبه رونالدينيو.

تألق عادل البالغ من العمر 26 عامًا بالفعل في صفوف الناشئين بالملاعب الدنماركية، ولعب لمنتخبات الدنمارك تحت 17 عامًا و19 عامًا، كما التقط العملاق الهولندي أيندهوفن موهبته عام 2011، ولعب لموسمين بصفوف فريقه الشاب، كما لعب لموسم وحيد بصفوف الفريق الرديف في النادي ذاته.

لكن عادل قرر اللعب للمنتخب المصري للشباب عام 2013 تحت قيادة المدير الفني ربيع ياسين، وانضم للقائمة المصرية التي تُوجت بكأس الأمم الأفريقية للشباب في الأراضي الجزائرية، إلا أنه لم يكن بين العناصر الأساسية في ذلك الوقت.

رغم موهبته المميزة، لم تشهد مسيرة عادل استقرارًا منذ ذلك الحين، حيث تنقل بين العديد من الأندية الاسكندنافية، وكانت تجربته الأبرز بقميص فريق نوركوبينج السويدي، الذي لعب بصفوفه بين عامي 2017 و2020، وتخللت تلك الفترة إعارة بصفوف كالمار في الدوري ذاته عام 2019.

لكن ما أثار قلق بعض جماهير الزمالك رغم موهبة عادل، هو تواضع أرقامه الهجومية، حيث ساهم اللاعب في 22 هدفًا فقط، طوال مسيرته الاحترافية، بعدما سجل 12 هدفًا بقمصان ستة أندية، وصنع عشرة أهداف بقمصان الأندية ذاتها.

وطوال مسيرته الكروية، متضمنة المواسم التي خاضها أمير عادل في صفوف الناشئين والشباب، سجل اللاعب 20 هدفًا وصنع 13 هدفًا، وهي الأرقام التي تُظهر معدلات ضعيفة للغاية نظرًا لمشاركة اللاعب في المراكز الهجومية.

أمر آخر عكر تفاؤل جماهير النادي الأبيض بالصفقة الجديدة، تمثل في عدم استقرار اللاعب بمراكز واضحة خلال مشواره الكروي، حيث لعب عادل في تسعة مراكز مختلفة، بينها جميع مراكز الوسط والهجوم.

لكن واحدة من أحدث تجارب الزمالك في صفقاته بالسنوات الأخيرة، تمنح جماهيره أملًا كبيرًا في تحول عادل ليصبح أكثر إنتاجًا على الصعيد الهجومي، عقب انتقاله للعب في الدوري المصري.

أحمد سيد الشهير بـ "زيزو" أصبح أحد أبرز نجوم الزمالك في الموسم الأخير، رغم أنه لم يتمتع بأرقام هجومية مميزة قبل انضمامه للنادي الأبيض، في تجارب احترافية كانت أكثر قوة من تجارب عادل.

زيزو البالغ من العمر 24 عامًا انضم للزمالك مطلع عام 2019، مقابل 600 ألف يورو حصل عليها نادي موريرينس البرتغالي، الذي لعب له الجناح المصري لموسم وحيد، بعد تجربتين بقميصي ليرس البلجيكي وناسيونال ماديرا البرتغالي.

بدأ زيزو مشواره الاحترافي في موسم 2013/2014، عندما انتقل من صفوف وادي دجلة إلى ليرس في عمر مبكر، وأصبح في وقت قياسي أحد عناصر الفريق الأساسية.

كحال عادل شارك النجم المصري في تسع مراكز مختلفة، هي جميع مراكز الوسط والهجوم، كما كانت أرقام زيزو الهجومية أيضًا متواضعة قبل انضمامه للزمالك، حيث ساهم في 20 هدفًا فقط خلال خمسة مواسم سبقت ارتدائه القميص الأبيض.

سجل زيزو خمسة أهداف في تجربته مع ليرس، بينما سجل هدفين فقط لمصلحة كل من ناسيونال ماديرا وموريرينس، وصنع 10 أهداف بمصلحة الفريق البلجيكي، كما صنع هدفًا وحيدًا بقميص موريرينس.

موسم زيزو الأول مع الزمالك لم يحمل تغيرًا كبيرًا على الصعيد الرقمي، لكنه شهد استقرارًا فنيًا بعدما فرض اللاعب نفسه في المركز الجناح الأيمن، كما لعب في بعض الأحيان كجناح أيسر، وسجل هدفًا وصنع هدفين خلال مشواره ببطولتي الدوري المصري الممتاز وكأس الكونفدرالية الأفريقية، التي ساهم في تتويج الزمالك بلقبها.

لكن الموسم الأخير مثل انفجارًا حقيقيًا للاعب الذي بات أحد أهم نجوم الكرة المصرية، حيث ساهم في 17 هدفًا في مختلف المسابقات التي خاضها الزمالك، وأصبح الجناح الأيمن الأبرز بالفريق، كما لعب في العديد من المراكز بإجادة كبيرة.

ساهم زيزو في 12 هدفًا لمصلحة الزمالك في الدوري المصري الممتاز، تكفل بتسجيل سبعة منها، كما صنع هدفين خلال مشوار الفريق بدوري أبطال أفريقيا، وسجل هدفين وصنع هدفًا خلال منافسات كأس مصر.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات