شاهد كل المباريات

إعلان

"بعت منزلي وكنت سأعود للفلبين".. قصة حارس كارديف قبل شهرته بالبريميرليج وتصديه لركلتي جزاء

إثيريدج

نيل إثيريدج

من المشاركة في نادي يلعب في دوري الهواة إلى الاستغناء عنه من جانب نادي فولهام، النوم على أريكة في منزل أحد أصدقائه، والاعتماد على مدخراته الشخصية لخوض التدريب في فريق تشارلتون، والسفر عبر آلاف الأميال جواً ذهاباً وإياباً من الفلبين، إلى أن نجح في التأكيد على مكانته كأشهر لاعب كرة قدم في بلاده.

جذب نيل إثيريدج حارس نادي كارديف سيتي الإنجليزي الذي يلعب في صفوفه منذ عام 2017 الأنظار، بعدما نجح في التصدي لركلتي جزاء في أول مباراتين له في البريميرليج أمام بورنموث، ونيوكاسل يونايتد في الدقيقة 96.

خلال مؤتمر صحفي أجراه بعد قيادة كارديف للوصول إلى البريميرليج نشرته صحيفة "جارديان" البريطانية، قال حارس المرمى الفلبيني: "اضطررت لبيع منزلي وسياراتي وكنت على بعد أسبوع واحد فقط من العودة إلى الفلبين".

كان ذلك في عام 2014 وكان إثيريدج متوقفاً عن اللعب منذ خمسة شهور بعد أن جرى تسريحه من جانب فريق فولهام، حيث شارك في مباراة واحدة فحسب.

وفي سؤال له عما فعله خلال الفترة التي قضاها بعيداً عن المشاركة في أي ناد، قال إثيريدج: "أنفقت من مالي الخاص على التدريب داخل فريق تشارلتون أتليتيك، وكنت قريباً من فرصة تولي حراسة المرمى هناك، لذا حرصت على التدريب بأقصى جهد ممكن، لقد أصبح كل ذلك في الماضي الآن".

في أكتوبر من ذلك العام، ومع اقتراب تجهيز حقائبه للعودة إلى الفلبين، تلقى إثيريدج اتصالاً دفعه لإلغاء سفره إلى الفلبين، وعن ذلك الاتصال قال: "تلقيت عرضاً بالدخول في تعاقد قصير الأمد مع فريق أولدهام، كي أجلس على مقعد البدلاء، كنت في ذلك الوقت أنام على أريكة داخل شقة صديق لي أثناء مشاركتي مع النادي". 

وكانت المباراة الوحيدة التي خاضها الحارس الفلبيني مع أولدهام كانت في إطار بطولة في دوري الهواة في مواجهة بريستون نورث.

وبعد أيام من مباراة بريستون نورث، طلب فريق تشارلتون ضم إثيريدج لصفوفه على سبيل الإعارة، حيث انتقل إلى الفريق الأول في ديسمبر، لكنه عجز عن الاحتفاظ بمركزه في النادي، واستغنى عنه النادي في نهاية الموسم.

كان إثيريدج في الـ25 من عمره وقتها، وعندما وقع على عقد انضمامه إلى فريق والسال في 2015، كان قد شارك في عدد من المباريات الدولية مع منتخب الفلبين.

الأمر الذي دفع مدرب كارديف سيتي "نيل وارنوك" لضمه بناءً على عقد انتقال حر خلال الصيف، وقال إثيريدج عن ذلك: "أصر المدرب على ضم لاعبين متعطشين للعب ويسعون لإثبات أنفسهم، علاوة على إيمانهم بفلسفته والتي كانت تعنى أساساً بالفوز".

ومع نجاحه في الحفاظ على شباكه نظيفة خلال 19 مباراة، تمتع إثيريدج بموسم ممتاز وتمكن من إثبات نفسه أمام جماهير كارديف، وتحدث إثيريدج عن ذلك: "لقد كان موسماً رائعاً بالنسبة لي، ولا أزال حتى الآن أتعلم وبالتأكيد لم أنجز كل ما علي تعلمه بعد".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات