شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. بعيون أوروبية.. لماذا هبطت معدلات صلاح؟ يطلب المستحيل ولا يوجد اضطهاد والحل قادم

محمد صلاح

محمد صلاح يبحث عن الأهداف

تراجع معدلات محمد صلاح في الموسم الثاني مع ليفربول، فتح المجال للحديث عن إمكانية تكرار ما حققه في الموسم الماضي، وبدأ الجدل بشأن قدرة اللاعب المصري على البقاء في دائرة أفضل لاعبي العالم.

منذ أن غادر محمد صلاح ملعب مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا متأثرًا بالإصابة على مستوى الكتف، لم يتمكن من تسجيل نفس معدلات الأهداف التي اعتاد عليها منذ الانضمام إلى ليفربول في صيف 2017.

واتجه "يلا كورة" إلى عدد من رجال الصحافة الذين قاموا بتغطية مباريات محمد صلاح في الموسم الحالي، من أجل التعرف على رأيهم في سبب التراجع، ويقول أيان دولي أحد المكلفين بتغطية مباريات ليفربول عن صحيفة "ليفربول ايكو" الانجليزية: "بشكل عام، أنا لا أعتقد أن أداء محمد صلاح به أي مشاكل خلال الموسم الحالي."

وتابع: "هو فقط لم يصل إلى نفس مستواه الذي كان عليه قبل نهائي دوري الأبطال، أعتقد أنه مازال متأثر بالإصابة بشكل ما، لكن عمومًا مستواه داخل الملعب جيد، بالرغم من الانهاء السيئ لبعض الهجمات، لكن ضد نابولي في دوري الأبطال الأداء كان سيئ للغاية، بالرغم من الرقابة المزدوجة التي فرضها نابولي عليه، وأن ليفربول لم يقدم المستوى المقبول بشكل عام."

ويحدثنا جيمس بيرس أحد أقدم من قاموا بتغطية مباريات ليفربول ورافق الفريق في معسكراته على مدار سنوات، عن دور يورجن كلوب مع اللاعب: "اعتقد أن كلوب يوفر كل الدعم لصلاح، لقد دعمه بشكل دائم بالرغم من عدم تسجيله للأهداف، في عدد من المباريات التي لعبها صلاح دون تسجيل أهداف كان يؤدي بشكل جيد، لكن أمام تشيلسي ثم نابولي صلاح عانى كثيرًا، وغابت عنه الثقة."

ونعود إلى "دولي" الذي ساند قرار كلوب باستبدال محمد صلاح أمام تشيلسي: "لقد أصاب كلوب، صلاح بدأ في وصول لحالة احباط بعد اهدار عدد من الفرص، وليفربول يمتلك بديل جيد في الخارج، وهو أمر لم يكن متاح الموسم الماضي، ولكي أكون أمينًا صلاح كان يستحق الاستبدال أيضا أمام نابولي."

ويقول جيمس: "الفرص المهدرة تتلاعب بذهن صلاح، وقدرته على اتخاذ القرار تتراجع، وهو ما أدى إلى هبوط مستواه بعض الشيء، واستبداله في هذه الحالة قرار سليم منعًا لحدوث مزيد من الأضرار."

صلاح يطلب المستحيل

أمام دافيد مادوك الصحفي لدى "ميرور" فيقول لـ"يلا كورة" عن صلاح: "لا شك في أنه يعاني، ومستواه في تراجع، لكن لا يوجد أي سبب منطقي في رأيي، هو يعمل بكل اجتهاد، لكنه يهدر الفرص وكل هذا كان مقبولًا حتى مواجهتي تشيلسي ونابولي حيث ظهر فاقدًا للثقة، اعتقد أنه يضغط بشدة على نفسه من أجل الحفاظ على مستواه وهذا يعود عليه بالضرر."

واعتبر دافيد أن صلاح يبالغ في رد فعله الحالي على تراجع معدله التهديفي: "يتعامل بصعوبة شديدة مع الموقف، ويتسبب في أضرار نفسية لنفسه، هو دائما يريد أن يكون الأفضل، لكن أحيانا لا يمكن أن تكون أفضل عندما تكون بالفعل الأفضل في العالم! هذا أمر أقرب للمستحيل، صلاح يجب أن يتحلى بالهدوء ويؤمن أن الأهداف قادمة."

مشكلة مع مانى؟

يقول أيان دولي عن حقيقة وجود أزمة بين صلاح ومانى: "لا يوجد مشكلة على الإطلاق، في الوقع حتى الأسبوع الماضي الثنائي خلق أكبر عدد من الفرص معًا وهو معدل أعلى من أي ثنائي آخر في البريميرليج."

وفسر أسباب التراجع الهجومي للفريق في الموسم الحالي: "مانى، صلاح وفيرمينيو، شاركوا جميعًا في كأس العالم وهذا أدى إلى لتراجع على مستوى الأداء، كما أن خط الوسط تواجد به كوتينيو وشامبرلين الموسم الماضي، الأول رحل والثاني مصاب منذ فترة، لكن في الوقت الحالي كايتا مازال يحتاج وقتًا للتأقلم ولالانا يعاني من تكرار الإصابات".

الحل أمام مان سيتي

اتفق أيان دولي وجيمس بيرس على أن محمد صلاح يمتلك الفرصة على العودة للتهديف أمام مانشستر سيتي في الجولة المقبلة مع استغلال أن بطل الدوري الانجليزي يلعب كرة هجومية وبدون رقابة، وسبق لصلاح أن سجل في مرماه 3 مرات الموسم الماضي.

ويقول بيرس: "ضد مانشستر سيتي صلاح سيكون لديه القدرة على اظهار أفضل ما لديه، لقد سجل أمامهم في الموسم الماضي، والمباراة أتت في توقيت مثالي بالنسبة له من أجل العودة لقمته."

أما دولي فقد أكد على ثقته من أن صلاح سيشارك أمام مانشستر سيتي: "بالتأكيد هي أفضل مباراة بالنسبة لمحمد صلاح، لأنه يحب اللعب المفتوح والمساحات، ستكون مفاجأة بالنسبة لي ما لم يشارك في هذا اللقاء."

رؤية فرنسية

يتحدث سيريل أوليفس-بيرت الصحفي بجرية "فرانس فوتبول" عن الأمر من منظور متابعته للاعب خلال مباراة باريس سان جيرمان: "يبدو بالنسبة لي أن صلاح بعيد عن مستواه من ناحية انهاء الهجمات، يبدو وأنه يفتقد للطاقة المطلوبة، في السابق كان آلة قاتلة في من ناحية تسجيل الأهداف."

وتابع: "أرى أن صلاح يبذل جهد أكبر من أجل الفريق مما اعتاد عليه في السابق، وهو الأمر الذي يفقده بعض من الطاقة في مواجهة المرمى، أما فيرمينيو فيلعب بشكل أقل على المستوى الجماعي مما كان عليه في الموسم الماضي."

وأضاف: "على المستوى البدني فيرمينيو لم يصل إلى 100% من مستواه، لذا بات على صلاح أن يلعب جزء من دور فيرمينيو وبالتالي يواجه صعوبات أكبر، وإذا نظرت إلى أرقامه على مستوى التمرير وقطع الكرة ستجدها أفضل من الموسم الماضي."

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات

`80

خطأ لصالح طارق حامد على حدود منطقة جزاء الزمالك