شاهد كل المباريات

إعلان

من الحارس الأفضل في البريميرليج؟ أليسون يدشن رحلته للانقضاض على قفاز دي خيا

أليسون

أليسون

في البطولات الكبرى حارس المرمى أحيانًا يكون صاحب الكلمة الحاسمة في المعارك بين الفرق المتنافسة للفوز بالألقاب، وفي الدوري الإنجليزي تعلم ليفربول الدرس من الموسم الماضي فتعاقد مع البرازيلي أليسون باكر وخيرًا فعل فأصبح النادي الأكثر تحقيقًا للشباك النظيف، والأقل استقبالًا للأهداف.

وصول أليسون إلى الدوري الإنجليزي جاء ليهدد عرش الإسباني دافيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد الذي ظفر بجائزة أفضل حارس المرمى في الموسم الماضي.

لكن من هو الحارس الأفضل في الدور الأول من البريميرليج؟ هذا ما نحاول الوصول إليه من خلال السطور القادمة.

مركز حراسة المرمى هو الأصعب على الإطلاق من حيث التقييم وفقًا للإحصاءات فنسبة كبيرة مما يحققه سواء على المستوى الإيجابي أو السلبي يتولد بناء على عمل الفريق بالكامل، لكن أبرز ما يتوجه في النهاية هو نظافة الشباك.

إذا نظرنا إلى الحراس الأكثر تحقيقًا لنظافة الشباك فهم من يلعبون لأصحاب المراكز الأربعة الأولى في جدول الترتيب، بداية من أليسون الذي حقق 12 مباراة بشباك نظيفة من أصل 19 لقاء للفريق في الدور الأول، وأتى بعده كيبا أريزابالاجا الذي خرج بتسع مباريات بشباك نظيفة، أتى من بعده ايدرسون حارس مانشستر سيتي ثم هوجو لوريس حارس توتنهام بـ8 و7 مباريات على الترتيب.

الاسم الأبرز في هذه القائمة  هو السلوفاكي مارتن دوبرافكا حارس نيوكاسل الذي خرج بشباك نظيفة في 6 مباريات بالرغم من أن فريقه يقبع في المركز الـ12 ولم يحقق سوى 4 انتصارات و6 تعادلات.

لكن إذا نظرنا إلى قائمة الحراس أصحاب أكثر التصديات سنجد على رأسها الفلبيني نيل اثيريدج، حارس مرمى كارديف سيتي فبالرغم من أنه استقبل 38 هدف، فقد تصدى لـ78 كرة، وهو احصاء يعني أنه استقبل تقريبًا هدف من كل 3 تصويبات تم تسديدهم على مرماه.

يأتي في المركز الثاني الحارس الانجليزي جو هارت الذي استقبل 41 هدفًا، في حين تصدى خلال الدور الأول لـ77، وفي المركز الثالث لوكاس فابيانسكي الذي تصدى لـ76 كرة في حين استقبل 28 هدفًا خلال الدور الأول.

إذا قمنا بتحليل كافة الاحصاءات على أساس أنها ناتجة عن عمل جماعي، فإن الشيء الوحيد الذي لا يمكن أن يحققه حارس المرمى إلا بمجهود فردي هو ركلات الترجيح، فهي تنبع من مواجهة رجل لرجل بين الحارس ولاعب الفريق المنافس.

ينفرد نيل اثيريدج حارس كارديف سيتي بالصدارة في ترتيب الحراس الأكثر تصديًا لركلات الترجيح حيث تصدى لثلاث كرات على مدار الموسم الحالي، وأتى من بعده جوردان بيكفورد حارس ايفرتون الذي تصدى لركلتي جزاء، وتمكن 6 حراس آخرين من التصدى لركلات جزاء.

أحد العناصر المؤثرة في تقدير حارس المرمى هي اصطياد الكرات الهوائية، عنصر تشترك فيه قدرة الحارس على التقدير بشكل جيد مع طول قامته، وفي هذا الأمر يتفوق بين فوستر حارس مرمى واتفورد الذي تمكن من الامساك بالكرات الهوائية في 23 مناسبة هذا الموسم، أتى من بعده أسمير بيجوفيتش حارس بورنموث بـ21 محاولة ناجحة، ثم مارتن دوبرافكا حارس نيوكاسل 15 محاولة.

لكن من أفضل حارس في البريميرليج حتى الآن؟ من الصعب أن ننظر إلى الإحصاءات من أجل الحكم على هذا الأمر، لكن بشكل عام خلال الموسم الماضي كان أفضل حارس في الدوري الإنجليزي هو دافيد دي خيا، غير أنه تراجع قليلًا مع تراجع فريقه مانشستر يونايتد، وبات هناك منافس قوي له منضم حديثًا لليفربول، وهو البرازيلي أليسون باكر.

يقول كريس كيركلاند حارس مرمى ليفربول الأسبق، أن أليسون هو الأفضل حاليًا وتجاوز المستويات التي يقدمها دي خيا: "الأمر محسوم، انظر له، هو الأفضل على الإطلاق، هل تعلم لماذا؟ الأمر يتعلق بتحركاته ورد فعله الجيد، هو دائما لا يخشى أن يُعرض نفسه للمخاطر ويتواجد في المكان المناسب للتعامل مع الكرة."

وتابع: "هذا ما يفعله أفضل حراس المرمى، وهو الأفضل حاليًا ثق فيما أقوله لك.. أنت تشاهده وتظن أنه لن يسمح بدخول الكرة للشباك على الإطلاق، لا يمكن أن استبدله بأي حارس آخر حتى دافيد دي خيا."

لكن الحارس الإنجليزي السابق، بول روبينسون يرى أن دافيد دي خيا مازال الحارس الأفضل: "لا يتفوق عليه أي حارس في العالم، لقد استمر في القمة لسنوات عديدة، لا يمكن أن تفصل ما يفعله بشكل عام عن مستواه في الدوري، لقد قدم أفضل تصدي في الموسم أمام يونج بويز في دوري الأبطال واستطاع الفريق أن يفوز بهدف نظيف."

لكن عندما تحدث عن أليسون، قال: "لقد انضم للفريق هذا الموسم، وأدى بشكل جيد، لكني علي أن أترك الحكم عليه حتى وقت لاحق، هو صغير السن وأمام مستقبل كبير.. عندما كان في روما استطاع تشيزني أن يبعده عن اللعب مع الفريق وبعدها رحل فلعب أساسيًا مع الفريق الإيطالي 37 مباراة فقط."

وأضاف: "ليفربول كان يمتلك حارسين افتقدوا للثقة بسبب الأداء في بعض المباريات، واحتاج إلى حارس مرمى من الصف الأول، وبالفعل حصلوا على أليسون، وهو الآن يعمل من أجل اثبات أحقيته بالمبلغ الذي أنفق من أجله، وعليه أن يلعب بشكل جيد موسم بعد الآخر ليحقق ما سبقه إليه أليسون."

طالع أيضا..

في بيان رسمي.. العين الإماراتي: لا ننوي تغيير الأجانب حتى نهاية الموسم

كيف يُنهي لاسارتي لغز الهجوم مع الأهلي؟

تقرير.. كيف نجح يوسف في إحياء 4 لاعبين بالأهلي قبل بداية عهد لاسارتي؟

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات