شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. ثلاث ضحايا بينهم صلاح.. لعنة "الكاحل" تهدد موسم ليفربول

ليفربول

محمد صلاح

لو أجريت استفتاءً بين مشجعي فريق ليفربول الإنجليزي حول أفضل لاعب في الموسم الحالي، لحصل البرازيلي فابينيو على نسبة كبيرة دون نقاش، في ظل مستويات مبهرة قدمها خلال الموسم الجديد، رغم أنه لم يشارك بانتظام في الموسم الماضي.

أصبح لاعب خط الوسط البرازيلي القطعة الأهم في تشكيل الألماني يورجن كلوب، في ظل دوره المحوري في قيادة خط الوسط، ومجهوده المبهر لإفساد هجمات الخصوم، إلا أن صدمة قاسية كانت في انتظار المدير الفني لحامل لقب دوري أبطال أوروبا، بعدما أكدت فحوصات طبية أن فابينيو سيغيب لما يزيد عن شهر بسبب إصابة في الكاحل.

وغادر فابينيو ملعب مواجهة فريقه أمام نابولي الإيطالي، بعد 18 دقيقة فقط من بداية المباراة التي أقيمت ضمن منافسات الجولة الخامسة بدور المجموعات في دوري أبطال أوروبا، وانتهت بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما.

إصابة فابينيو زادت متاعب ليفربول في الموسم الحالي، والتي تسببت لعنة "الكاحل" في معظم مشاهدها، بعدما غاب المصري محمد صلاح عن تشكيل الفريق خلال مواجهة كريستال بالاس، ضمن منافسات الجولة الثالثة عشرة بسبب الإصابة ذاتها.

وبلغت قيمة دور فابينيو بقميص ليفربول في الموسم الجديد ذروتها عندما قرر كلوب عدم الدفع به خلال مواجهة الجولة الحادية عشرة أمام أستون فيلا، خشية حصوله على بطاقة صفراء تحرمه من قمة المواجهة التالية أمام مانشستر سيتي، والتي تألق فيها فابينيو بالفعل، وسجل الهدف الأول للفريق بجانب مجهوداته الدفاعية المميزة، لتنتهي بفوز ليفربول بثلاثة أهداف مقابل هدف، وحفاظه على أريحيته في صدارة جدول الترتيب.

وكان صلاح قد تعرض لإصابة في الكاحل بعد تدخل عنيف من حمزة تشودري لاعب خط وسط ليستر سيتي، خلال مواجهة الفريقين بالجولة الثامنة من عمر بريميرليج، حرمته من المشاركة في المواجهة التالية أمام مانشستر يونايتد.

تحامل صلاح على إصابته خلال الأسابيع التالية، إلا أنه غادر ملعب مواجهة أستون فيلا مبكرًا في الدقيقة الخامسة والستين، قبل أن يغيب عن مواجهتي منتخب بلاده أمام كينيا وجزر القمر، ضمن منافسات التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2021.

لم يتعاف صلاح بشكل كامل رغم حصوله على فترة راحة، ليقرر كلوب عدم الدفع به في التشكيل الأساسي خلال مواجهة كريستال بالاس بالجولة الثالثة عشرة، وإبقائه على دكة البدلاء حتى الحاجة الملحة لخدماته أثناء اللقاء، وهو ما لم يحدث، حيث اقتنص البرازيلي روبيرتو فيرمينو نقاط المواجهة لمصلحة ليفربول، عندما كان صلاح يستعد للمشاركة، ليقرر المدير الفني الألماني إعادته مجددًا لدكة البدلاء.

وكانت مشاركة الظهير الأيسر الاسكتلندي آندي روبيرتسون في المواجهة ذاتها محل شك، بعدما كشف اللاعب في تصريحات إعلامية أنه شارك متحاملًا على إصابة في الكاحل خلال مواجهة مانشستر سيتي، غاب على إثرها عن مواجهتي منتخب بلاده في التوقف الدولي الأخير.

وتهدد الإصابات المسيرة المثالية لفريق ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز بالموسم الحالي، حيث يتصدر جدول الترتيب بأريحية، برصيد 37 نقطة، وبفارق 8 نقاط أمام ليستر سيتي أقرب ملاحقيه.

ولا يتمتع كلوب برفاهية كبيرة في هيكله الأساسي، حيث يضطر لإشراك جيمس ميلنر لاعب خط الوسط في مركز الظهير الأيسر في حالات غياب روبيرتسون، كما يجري تعديلات خططية في حالات غياب صلاح أو زميله السنغالي ساديو ماني جناحي الفريق، بإشراك المهاجم البلجيكي ديفوك أوريجي.

ورغم صدارة جدول ترتيب مجموعته في دوري أبطال أوروبا، يقع ليفربول تحت خطر الإقصاء المبكر من دوري أبطال أوروبا، في حالة الخسارة أمام سالزبورج النمساوي في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، وتجنب نابولي الإيطالي الخسارة أمام جينك.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات