شاهد كل المباريات

إعلان

هل يقود "تكتيك ليستر" بالمفاوضات لصفقة تاريخية جديدة في بريميرليج؟

تشيلويل

تشيلويل

سياسة ناجحة للغاية اتبعها نادي ليستر سيتي الإنجليزي في التفاوض بشأن التخلي عن نجومه للأندية الكبرى في بريميرليج، أثمرت انتعاش خزينته بأموال مكنته من الصمود، رغم التخلي عن العديد من عناصره البارزة.

ومن المنتظر أن يشتعل صراع قد يكون الأبرز في موسم الانتقالات الإنجليزي المقبل، من أجل الفوز بخدمات الظهير الأيسر الإنجليزي بن تشيلويل لاعب ليستر سيتي، والمرغوب بشدة من ناديي تشيلسي ومانشستر سيتي.

ويعد تشيلويل أحد أبرز أهداف فرانك لامبارد المدير الفني لفريق تشيلسي، الساعي لتدعيم الجبهة اليسرى، رغم تميز الظهير الأيسر الإسباني ماركوس ألونسو على الصعيد الهجومي، إلا أن مدرب الفريق الأزرق يأمل في التعاقد مع ظهير يحقق التوازن بين الجانبين الهجومي والدفاعي.

وبعد تقارير عديدة أكدت إنهاء تشيلسي صفقة التعاقد مع تيمو فيرنر مهاجم فريق لايبزج الألماني، بدأ نادي العاصمة الإنجليزية التحرك بالفعل تجاه التعاقد مع تشيلويل، إلا أن ليستر سيتي بدا متمسكًا بمطالب مالية متشددة.

ويسعى ليستر سيتي للحصول على مبلغ يقارب ما انتعشت به خزينته نظير الاستغناء على مدافعه الإنجليزي هاري ماجواير لمصلحة مانشستر يونايتد في الصيف الماضي.

وأصبح ماجواير أغلى مدافع في تاريخ كرة القدم، حيث انتقل إلى صفوف مانشستر يونايتد مقابل 80 مليون جنيه إسترليني، بعد مفاوضات "أرهقت" إدارة النادي الشهير بالشياطين الحمر، وامتدت لما يقرب من عام كامل.

وتبعًا لصحيفة ميرور البريطانية فإن إدارة ليستر سيتي تستخدم "تكتيك" خاص في المفاوضات المتعلقة ببيع نجومها، ينتهج عدم تحديد مبلغ واضح، أو الثبات عند سقف مرتفع، وترك النادي الراغب في الحصول على خدمات اللاعب يرفع عروضه الواحد تلو الآخر، حتى الوصول إلى الرقم المنشود.

واتبع ليستر السياسة ذاتها في مفاوضاته مع مانشستر سيتي، بشأن انتقال النجم الجزائري رياض محرز الذي أعلن صراحة رغبته في الرحيل، كما دخل في صدام مع ناديه أدرى لإيقافه بسبب "عناد"الإدارة، قبل أن يحصل ليستر على مبتغاه في النهاية، عندما انتقل محرز إلى السيتيزنز عام 2018 مقابل 60 مليون جنيه إسترليني.

وأكدت صحيفة تيليجراف البريطانية أن مانشستر سيتي دخل بدوره على خط الاهتمام بالتعاقد مع تشيلويل، وهو ما سيساعد ليستر سيتي على الوصول إلى أفضل سعر ممكن لإتمام الصفقة.

وتعاقد مانشستر سيتي عام 2017 مع الظهير الأيسر الفرنسي بنجامين ميندي من صفوف موناكو مقابل 52 مليون جنيه إسترليني، كأحد أغلى المدافعين في تاريخ كرة القدم، إلا أنه عانى من إصابات متواصلة، مثلت أزمة كبيرة للمدير الفني بيب جوارديولا، ودفعته للسعي للتعاقد مع ظهير أيسر جديد.

وكانت شبكة "سكاي سبورتس" أكدت أن تشيلسي يستهدف التعاقد مع تشيلويل البالغ من العمر 23 عامًا مقابل 55 مليون جنيه إسترليني، إلا أن ذلك الرقم رغم ضخامته يبقى بعيدًا عن طموحات ليستر سيتي.

وبرز تشيلويل كأحد الصاعدين بشكل مبهر في مركز الظهير الأيسر بالكرة الإنجليزية، عندما اقتحم قائمة الفريق الأول في موسم 2015/2016، ولعب معارًا في الموسم ذاته بقميص هدرسفيلد تاون، قبل تطور مشاركاته تدريجيًا، ليسيطر على المركز الأساسي في الموسمين الأخيرين.

وساهم تألق الظهير الشاب في موسم مبهر قدمه ليستر سيتي قبل توقف منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث اقترب الفريق بشدة من ضمان مركز مؤهل لدوري أبطال أوروبا، باحتلاله المركز الثالث برصيد 53 نقطة، بعد مرور 29 جولة.

وشارك تشيلويل في 11 مباراة دولية بقميص المنتخب الإنجليزي منذ عام 2018، على حساب الظهير المخضرم داني روز لاعب فريق نيوكاسل يونايتد المعار من صفوف توتنهام هوتسبر.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات