شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. هل يُكرر ليفربول تجربة روبيرتسون؟

روبيرتسون

أندي روبيرتسون لاعب فريق ليفربول

في صيف موسم (2017 - 2018)، فاجئ ليفربول ومدربه يورجن كلوب جماهير "الريدز" بصفقة تبدو غامضة وهو التعاقد مع الظهير الأسكتلندي أندي روبيرتسون قادمًا من صفوف هال سيتي في صفقة قدرت بتسعة ملايين جنيه إسترليني.

قبل هذه الصفقة كلوب كان اعتماده كليًا على جيمس ميلنر في مركز لم يعتاد عليه المخضرم الإنجليزي، فـ"النورمال وان" لم يكن مقتنعًا بالمستوى الذي يقدمه الظهير الإسباني ألبيرتو مورينو القادم في حقبة المدرب السابق برندان رودجر.

ميلنر استطاع أن يحل أزمة الجبهة اليسرى في ليفربول حتى ولو فترة مؤقتة حتى جاء موعد التعاقد مع روبيرتسون، والذي لم يكن معروفًا بشكل كبير خاصة أن فريقه هبط إلى دوري الدرجة الأولى الإنجليزية (تشامبيونشيب).

مبلغ تسعة ملايين جنيه إسترليني استطاع ليفربول ومعه كلوب أن يجني ثماره أضعافًا مضاعفة، فالظهير الشاب الذي عانى في بدايات مشواره أصبح الآن حديث وسائل الإعلام بعد سلسلة من الأرقام الرائعة.

صاحب الـ26 عامًا، نجح على الصعيد الفردي أن يشارك مع ليفربول في 127 مباراة بجميع المسابقات ليساهم بـ30 تمريرة حاسمة وتسجيل أربعة أهداف، أما على الصعيد الجماعي فنجح الظهير الأسكتلندي أن يحقق أربع بطولات من خلال الحصول على لقب دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في تاريخ النادي بالموسم الماضي، والتتويج بثلاثة بطولات في الموسم المنقضي بداية من السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية، واللقب الأغلى الدوري الإنجليزي الذي لم يحقق "الريدز" لمدة ثلاثة عقود كاملة.

تجربة روبيرتسون حتى الآن تسير بخطى النجاح موسم تلو الآخر مع أبطال "بريميرليج"، وهنا التجربة قد تتكرر خاصة أن يورجن كلوب لديه سياسة واضحة وهو انتداب صفقات غامضة وهذا ما طبقه سواء مع بوروسيا دورتموند وحاليًا مع ليفربول.

ليفربول في الآونة الأخيرة ارتبط اسمه بالتعاقد مع لاعبين من فرق هبطت رسميًا إلى دوري (تشامبيو نشيب) وهنا الحديث عن الثلاثي (واتفورد - بورنموث - نورويتش سيتي).

إسماعيلا سار لاعب واتفورد، والذي لم يمض سوى موسم واحد في الدوري الإنجليزي بعد انتدابه من فريق رين الفرنسي في الصيف الماضي، لتصنف هذه الصفقة بالأغلى في تاريخ النادي بعد التعاقد معه بـ30 مليون يورو.

اللاعب السنغالي الشاب، قدّم موسمًا رائعًا على الرغم من هبوط واتفورد، فصاحب الـ22 عامًا شارك في 30 مباراة ساهم من خلال بـ12 هدفًا بواقع تسجيل ستة أهداف كان من بينهم هدفين في شباك ليفربول، وهو اللقاء الذي خسره "الريدز" بثلاثة أهداف دون رد، كما صنع الجناح الشاب ستة أهداف.

سار دخل ضمن اهتمامات ليفربول في الفترة الأخيرة من أجل تدعيم ثلاثي المقدمة (محمد صلاح - ساديو ماني - روبيرتو فيرمينو)، إلا أن اهتمامات الليفر ليست الوحيدة في ظل وجود رغبة أيضًا من مانشستر يونايتد للتعاقد معه تحسبًا لفشل صفقة انتداب الظهير الإنجليزي جادون سانشو من بوروسيا دورتموند.

ليفربول أيضًا لديه اهتمامات في ثنائي نورويتش سيتي ماكس أرونز وتود كانتويل بحسب تقارير إعلامية بريطانية في ظل هبوط الفريق "الكناري" إلى دوري الدرجة الأولى.

أرونز يُعد من أبرز المواهب الشابة في إنجلترا بعد ظهوره بمستوى مميز في مركز الظهير الأيمن، ليدخل صاحب الـ20 عامًا ضمن اهتمامات عمالقة أندية أوروبا وتحديدًا بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند إلى جانب ليفربول وتوتنهام هوتسبير.

أما كانتويل، فيُعد من أبرز الأسماء المرشحة للانتقال إلى بطل الدوري الإنجليزي من أجل تدعيم وسط الملعب خاصة بعد رحيل أدم لالانا رسميًا إلى صفوف برايتون، وغموض موقف لاعب الوسط الهولندي فينالدوم من تجديد عقده الذي ينتهي بعد عام.

ويعتبر كانتويل (22 عامًا) من أبرز لاعبي نورويتش سيتي في الموسم المنقضي بعدما خاض 40 مباراة ليسجل سبعة أهداف ويصنع هدفين.

أيضًا من ضمن اللاعبين الذين يراقبهم ليفربول وهو الظهير الأيسر لفريق بورنموث لويد كيلي، حيث سبق وأن ارتبط اللاعب الشاب بالانتقال لصفوف "الريدز" في الموسم الماضي قبل أن ينجح نادي بورنموث في إنهاء الصفقة لصالح مقابل 13 مليون جنيه إسترليني حصل عليها نادي بريستول سيتي.

وبحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية، فإن ليفربول عاد من جديد ليضع اللاعب ضمن أهدافه في الصيف المقبل في ظل عدم وجود بديل لأندي روبيرستون الأمر الذي جعل كلوب يعتمد على الثنائي جيمس ميلنر أو جو جوميز في مركز الظهير الأيسر.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات