جميع المباريات

إعلان

بيرسون قاهر ليفربول.. أنهى مسيرة أسطورية.. وينتظر رقما استثنائيا

بيرسون

نايجل بيرسون

لم يتوقع كثيرون أن يفعل نايجل بيرسون الكثير، بعدما تم تعيينه في السادس من ديسمبر الماضي كثالث مدربي فريق واتفورد خلال الموسم الحالي، بعد بداية كارثية وضعت في الفريق في المركز الأخير بجدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد مرور 15 جولة.

8 نقاط فقط امتلكها واتفورد بعد مرور 15 جولة من عمر الموسم، خسارة ضخمة بثمانية أهداف نظيفة أمام مانشستر سيتي في الجولة السادسة، واستقرار في قاع الترتيب قبل جولات معدودة من انتصاف الموسم، أمور عديدة جعلت هبوط الفريق إلى دوري الدرجة الأولى مسألة وقت، إلا أن التعاقد مع المدرب "المغمور" غير كل شىء.

رحل سريعًا خافي جارسيا المدير الفني الأسبق لفريق واتفورد، بسبب بداية متواضعة للفريق الذي ظهر بشكل متميز للغاية في الموسم الماضي، قبل أن يرحل خليفته كيكي سانشيز بسبب استمرار تخبط النتائج، ليصبح فشل بيرسون هو القشة الأخيرة التي ستقضي على آمال الفريق.

دخل واتفورد فترة أعياد الكريسماس والـ "بوكسينج داي" في نهاية ديسمبر متذيلًا للترتيب، ليصبح مطالبًا بتكرار إنجاز تاريخي لم تسبقه إليه سوى ثلاثة فرق، نجحت في النجاة من الهبوط من دوري الدرجة الأولى رغم وصولها إلى أعياد الكريسماس وهي في مؤخرة الترتيب.

قاد بيرسون ثورة حقيقية، فبعد مباراة جيدة أمام المتصدر ليفربول خسر خلالها بثنائية نظيفة، جمع 13 نقطة خلال خمس جولات متتالية، بدأها بالفوز على مانشستر يونايتد، قبل التعادل مع كريستال بالاس، ثم الفوز على أستون فيلا وولفرهامبتون وبورنموث.

رغم الاستمرار في مراكز الخطر بجدول ترتيب بريميرليج، وغياب الفوز في خمس مواجهات متتالية، إلا أن الانطلاقة المبهرة لبيرسون مثلت "حماية" لفريق واتفورد، ليبقى قريبًا من مراكز النجاة.

على جانب آخر كان ليفربول يقدم مسيرة أسطورية، فاز خلالها بست وعشرين مباراة خلال سبع وعشرين جولة، ولم يخسر طوال 13 شهرًا متتاليًا في الدوري الإنجليزي الممتاز، مما جعل مواجهة الفريقين في الجولة الثامنة والعشرين محسومة نظرًا لمصلحة الفريق الأحمر.

لكن بيرسون نجح في تحقيق كبرى مفاجآت الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم الحالي، ولم يكتف بالفوز الذي أوقف مسيرة 44 مباراة متتالية لفريق ليفربول بدون هزيمة، ليلقن حامل لقب دوري أبطال أوروبا درسًا قاسيًا، ويهزمه بثلاثية نظيفة.

وأصبح بيرسون أول مدرب إنجليزي يهزم ليفربول في بريميرليج منذ ما يقرب من ثلاثة أعوام، عندما قاد المخضرم سام ألاردايز فريق كريستال بالاس للفوز على الفريق الأحمر في موسم 2016/2017.

كما أصبح الثلاثية القاسية هي أثقل هزيمة يتلقاها متصدر في دوري القسم الأول الإنجليزي أمام فريق يصارع في مراكز الهبوط منذ 35 عامًا.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات