جميع المباريات

الدوري الإنجليزي

برعاية

إعلان

في عيد ميلاده الـ28.. إحباط الكونغو وحجر كورونا.. كيف يواجه صلاح الأزمات؟

محمد صلاح

صلاح

يُطفئ اليوم الاثنين (15 يونيو) الدولي المصري محمد صلاح لاعب المنتخب الوطني وفريق ليفربول الإنجليزي شمعة عيد ميلاده الثامن والعشرين.

ويأتي عيد ميلاد "مو" هذا العام وسط أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) التي اجتاحت العالم وأصابته بشلل تام.

وعلى الرغم من اللقطات المضيئة التي لا حصر لها في مشوار صلاح الكروي، إلا أن لاعب ليفربول مر بعدة أزمات -كحال جميع اللاعبين في كل أنحاء العالم- لكنه نجح في تخطيها وتحويل بعضها إلى نجاح آخر.

آخر تلك الأزمات التي مرت على لاعب المنتخب الوطني هي تهديد كورونا بإلغاء الموسم الكوري في إنجلترا بعدما كان يُمني نفسه برفع كأس بريميرليج بعدما حقق بطولة دوري أبطال أوروبا النسخة الأخيرة.

ويعد ليفربول من أكثر الأندية الأوروبية تضررًا لتوقف النشاط بعدما نجح في الانفراد بصدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي وبفارق نقاط كبير (25 نقطة) عن مانشستر سيتي أقرب منافسيه، حيث كان يفصله 6 نقاط فقط عن الصعود لمنصة تتويج الدوري الإنجليزي قبل توقف النشاط في مارس الماضي.

سادت حالة من الإحباط على أندية ولاعبي الدوري الإنجليزي، خاصة بعدما تعالت بعض الأصوات التي طالبت بإلغاء الموسم الكروي في إنجلترا، وبدأت إشكالية تتويج الريدز بلقب الدوري من عدمه، قبل أن يتم الاستقرار على استئناف الموسم بعد تحسن الأوضاع في إنجلترا.

كيف تخطى صلاح أزمة الحجر المنزلي؟

عانى العديد من اللاعبين خلال فترة الحجر المنزلي، فالبعض لم يعتاد على التواجد في المنزل فترات طويلة والحرمان من ممارسة حياته الطبيعية بالتواجد رفقة الأصدقاء وما شابه.

حافظ النجم المصري على قواعد ناديه واجراءات الحكومة البريطانية بالبقاء في المنزل وممارسة التمارين البدنية للحفاظ على لياقته.

حرص "مو" على مشاركة متابعيه بعض اللقطات والمقاطع عبر حسابه الرسمي على موقعي التواصل الاجتماعي "تويتر" و"انستجرام"، استعرض خلالها نشاطه في فترة الحجر المنزلي.

قام صلاح بنشر مقطع فيديو رفقة ابنته مكة، وهما يلعبان في حديقة المنزل، كما استعرض بعض الصور الخاصة به من داخل غرفة التدريبات الخاصة به.

صاحب الـ27 عاما نشر أيضًا مجموعة من الصور عبر "انستجرام" تظهر استعداده لشهر رمضان مبارك، حيث تم تصويره وهو يزين منزله بالفوانيس.

إحباط الكونغو

لقطة أخرى هامة في مسيرة صلاح الكروية، فاللاعب المصري كان يبحث عن حلم المشاركة في بطولة كأس العالم بعد غياب الفراعنة عن المشهد لمدة 28 عامًا.

سجل صلاح اسمه في تاريخ منتخب مصر، بعدما قاد الفراعنة للفوز على الكونغو بهدفين لهدف في المباراة التي جمعتهما في الجولة الخامسة من تصفيات افريقيا المؤهلة للمونديال.

تقدم المنتخب المصري بهدف لصلاح في الدقيقة 63 من عمر المباراة، إلا أن الكونغو سجلت هدف التعادل قبل نهاية المباراة بثلاث دقائق لتسود حالة من الإحباط والصمت في ملعب برج العرب الذي احتضن ما يقرب من 80 الف متفرج.

في لقطة لا تُنسى، سقط صلاح على الأرض متحسرًا على ضياع الفوز وحلم التأهل إلى المونديال، إلا أنه سرعان ما انتفض والتفت إلى زملائه مطالبا الجميع بمواصلة العمل والتحمس من أجل تحقيق الحلم الغائب.

وبالفعل حصل محمود حسن "تريزيجيه" على ركلة جزاء سددها صلاح في الوقت بدل من الضائع ليقود الفراعنة رسميًا إلى مونديال روسيا.

إصابة نهائي الأبطال

بدموع منهمرة وبعد مرور نصف ساعة فقط، اضطر صلاح لمغادرة ملعب أولمبيسكي الذي احتضن مباراة ليفربول وريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا نسخة 2018.

تعرض "مو" للإصابة خلال المباراة بعد لتحام قوي مع الإسباني سيرخيو راموس مدافع ريال مدريد تبين فيما بعد إصابته بخلع في الكتف.

خسر ليفربول المباراة بثلاثية مقابل هدف، وانتهى معها حلم صلاح وفريقه في تحقيق بطولة دوري أبطال أوروبا.

لم تكن الأجواء مُرضية لصاحب الـ28 عامًا، فالخسارة حملت معها نهاية درامية للريدز في تشامبيونزليج بجانب إصابة صلاح التي تأكد فيما بعد أنها ستمنعه من المشاركة في افتتاحية المنتخب الوطني بالمونديال.

تحلى "مو" بالصبر وجاهد للعودة سريعا للحاق بمنتخب بلاده الذي كان على موعد مع العالمية بالمشاركة في مونديال روسيا.

غاب صلاح عن التواجد في مباراة منتخب مصر أمام أوروجواي، لكنه عاد للمشاركة في مباراتي روسيا والسعودية وسجل هدفين قبل نهاية مشوار الفراعنة بالخروج من دور المجموعات.

مقاومة كورونا

وسط جائحة كورونا التي تسببت في أزمات اقتصادية لدول العالم، أرسل هداف ليفربول الإنجليزي مساعدات متنوعة إلى بلدته في محافظة الغربية للمساعدة في مواجهة الوباء.

وكلف صلاح والده بإدارة ملف المساعدات حتى تصل بعدالة إلى مستحقيها في قريته "نجريح".

مساعدات محمد صلاح في قريته تنوعت بين مستلزمات طبية للوقاية من كورونا، ومواد غذائية تم توزيعها على المحتاجين والفقراء، كما خصص مبالغ مالية من أجل إعانة غير القادرين على الكسب في الفترة الحالية ومساعدة أسرهم على مواجهة الحياة.

جائزة فيفا

لم تكن الأزمة الأولى أو الأخيرة بين صلاح واتحاد الكرة المصري، لكن ربما كانت الأبرز بعدما فوجئ لاعب ليفربول بعدم حصوله على نقاط المركز الأول في استفتاء الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لأفضل لاعب في العالم.

الإعلامي المصري الذي شارك في التصويت، منح نقاط المركز الأول للسنغالي ساديو ماني، يليه البرتغالي كريستيانو رونالدو ثم محمد صلاح في المركز الثالث، لتشتعل الأزمة بين صلاح واتحاد الكرة المصري، ويتبادل الطرفان الاتهامات.

قام "مو" بحذف صفته كلاعب منتخب مصر من صفحته على تويتر ثم عاد نجم ليفربول الإنجليزي، ليؤكد على حبه لمصر وللمصريين، وأنهم لن يستطيعوا تغيير حبه لمصر ولأهلها.

وكتب محمد صلاح تغريدة على تويتر أكد فيها وجود أزمة وتربص من البعض ضده قائلا: "مهما حاولوا يغيروا حبي ليكي ولناسك مش هيعرفوا".

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات