شاهد كل المباريات

إعلان

خليفة صلاح في روما يلاحقه في بريميرليج.. هل ينجح جنكيز في ليستر؟

جنكيز

صلاح وجنكيز أوندر

أعلن نادي ليستر سيتي الإنجليزي رسميًا تعاقده مع الجناح التركي جنكيز أوندر، من صفوف نظيره روما الإيطالي، على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم الحالي.

ويسعى النادي الإنجليزي لدعم صفوفه قبل غلق سوق الانتقالات الصيفية الحالية، في الخامس من أكتوبر المقبل، في ظل مشاركته بالدوري الأوروبي، بعدما أنهى الموسم الماضي في المركز الخامس بجدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز.

وانتقل جنكيز البالغ من العمر 23 عامًا إلى صفوف روما في صيف عام 2017، قادمًا من إسطنبول باشاكشهير التركي، ليعوض رحيل النجم المصري محمد صلاح، الذي انتقل إلى فريق ليفربول الإنجليزي في الصيف ذاته، بعد تألقه بقميص روما.

وتألق الجناح الموهوب في عمر مبكر، وأصبح أحد أبرز المواهب التركية الصاعدة، عندما فرض نفسه على فريق اسطنبول باشاكشهير في عمر 17 عامًا فقط، وسجل 5 أهداف، كما صنع مثلهم في موسم 2014/2015.

واصل النجم الصاعد تألقه في موسمين متتاليين، سجل خلالهما 15 هدفًا وصنع 11 هدفًا، ليصبح محط أنظار العديد من الأندية الكبرى عالميًا، وآمنت إدارة روما أنه قادر على تعويض النجم المصري الذي لعب في نفس مركزه، لتدفع 13.4 مليون يورو مقابل التعاقد معه.

بعدما استهلك وقتًا للانسجام بصفوف الفريق، نجح أوندر في تقديم مستويات مميزة خلال النصف الثاني من موسم 2017/2018، حيث سجل 8 أهداف وصنع هدفين، ليفرض نفسه على التشكيل الأساسي، وواصل تألقه في الموسم التالي، لكنه تعرض لإصابة أبعدته عن مواجهات عديدة من عمر الموسم، لينهيه برصيد 6 أهداف، إلى جانب صناعته 10 أهداف.

تكررت إصابات الجناح التركي، لتؤثر بوضوح على مسيرته، وابتعد تدريجيًا عن حسابات المدير الفني البرتغالي باولو فونسيكا، مما فتح الباب أمام قبول فكرة خروجه معارًا إلى النادي الإنجليزي.

على الصعيد الدولي بدأ جنكيز مشواره في عمر مبكر، حيث شارك أمام كوسوفو في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية، في شهر نوفمبر عام 2016، وكان أحد لاعبي المنتخب التركي في مواجهته الرسمية الأخيرة أمام نظيره الصربي، في السادس من سبتمبر الحالي، ضمن منافسات دوري الأمم الأوروبية، وهي المواجهة الحادية والعشرين في مشواره الدوليالذي شهد تسجيل ستة أهداف.

وتبدو الفرصة سانحة أمام جنكيز لاقتناص مركز أساسي في تشكيل المدير الفني براندن رودجرز، الذي لا يمتلك لاعبين مميزين في ذلك المركز، مما اضطره لتحويل الإسباني أيوزي بيريز الذي اعتاد المشاركة خلال مشواره في مركز المهاجم المتأخر، إلى جناح أيمن.

كما سيساهم الضغط الكبير للموسم الحالي، الذي بدأ متأخرًا بسبب امتداد الموسم الماضي حتى نهاية يونيو، عقب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، في حصول جنكيز على فرصة كبيرة للمشاركة، وهو ما ستساهم فيه أيضًا مشاركة ليستر سيتي في الدوري الأوروبي.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات