شاهد كل المباريات

إعلان

مان يونايتد يفوز على فولهام ويحمي الصدارة من هجمات جاره الأزرق

مانشستر يونايتد

مانشستر يونايتد

استعاد مانشستر يونايتد صدارة ترتيب الدوري الإنجليزي لكرة القدم، التي فقدها لبضع ساعات لمصلحة جاره مانشستر سيتي، بعدما اقتنص فوزا ثمينا وصعبا 2 / 1 من ملعب مضيفه فولهام الأربعاء في المرحلة الثامنة عشر للمسابقة.

وارتفع رصيد مانشستر يونايتد إلى 40 نقطة في الصدارة، بفارق نقطتين أمام أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي، الذي فاز 2 / صفر على ضيفه أستون فيلا في مباراة مؤجلة بينهما في وقت سابق أمس ، ومازالت له مباراة مؤجلة.

في المقابل، توقف رصيد فولهام، الذي عجز عن تحقيق أي فوز في المسابقة للمباراة الثامنة على التوالي، عند 12 نقطة في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع) ولديه مباراة مؤجلة.

جاءت المبادرة من جانب فولهام، الذي تقدم بهدف مبكر عن طريق أديمولا لوكمان في الدقيقة الخامسة، لكن سرعان ما تعادل المهاجم الأوروجواياني إدينسون كافاني لمانشستر يونايتد في الدقيقة 21.

وأضاف النجم الفرنسي بول بوجبا الهدف الثاني لمانشستر يونايتد في الدقيقة 65، ليقود الفريق الأحمر للعودة إلى طريق الانتصارات الذي غاب عنه في المرحلة الماضية بتعادله بدون أهداف مع مضيفه ليفربول.

بدأ فولهام اللقاء بهجوم مباغت، حيث سنحت أول فرصة للتسجيل في الدقيقة الثالثة عن طريق لوكمان، الذي سدد من مسافة بعيدة المدى، غير أن الكرة ذهبت في منتصف المرمى، ليمسكها الإسباني ديفيد دي خيا، حارس مرمى مانشستر يونايتد بسهولة.

وسرعان ما سجل فولهام هدف التقدم في الدقيقة الخامسة عن طريق لوكمان، الذي تلقى تمريرة أمامية من زميله الكاميروني أندري زامبو أنجويسا، انفرد على إثرها بالمرمى، بعدما كسر مصيدة التسلل التي نصبها مدافعو يونايتد، ليسدد تصويبة زاحفة من داخل منطقة الجزاء، واضعا الكرة على يمين دي خيا داخل الشباك.

لم يظهر لاعبو مانشستر يونايتد ردة فعل سريعة على هدف التقدم لفولهام، لكن الفريق الأحمر أسرع إيقاعه بمرور الوقت، ليطلق برونو فيرنانديز قذيفة مدوية من خارج المنطقة في الدقيقة 21، ارتطمت في القائم الأيسر.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى أحرز كافاني هدف التعادل لمانشستر يونايتد، بعدما تلقى تمريرة عرضية زاحفة من الجهة اليسرى عن طريق فيرنانديز، لتسقط الكرة بغرابة شديدة من يد الفرنسي ألفونس أريولا، حارس مرمى فولهام، وتصل إلى المهاجم الأوروجواياني، الذي سدد مباشرة دون مضايقة من أحد داخل الشباك.

وعاد فيرنانديز لتهديد مرمى فولهام مرة أخرى، حيث سدد من خارج المنطقة في الدقيقة 23، على يمين أريولا، الذي تصدى للكرة بصعوبة وأبعدها لركنية لم تسفر عن شيء.

وفرض يونايتد سيطرته المطلقة على اللقاء، حيث أضاع هاري ماجواير فرصة أخرى للضيوف في الدقيقة 29، حينما تابع ركلة ركنية من الناحية اليسرى، ليسدد ضربة رأس لكنها لم تكن منضبطة لتخرج بعيدة عن القائم الأيسر.

وحصل يونايتد على ركلة حرة مباشرة من مكان جيد في الدقيقة 33، نفذها فيرنانديز، الذي سدد كرة بعيدة تماما عن المرمى، ليهدأ بعدها نسق اللقاء في الوقت المتبقي من الشوط الأول، الذي انتهى بالتعادل 1 / 1.

جاءت بداية الشوط الثاني مشابهة للشوط الأول، حيث افتتحت بهجوم مفاجيء من جانب فولهام، الذي سدد لاعبه هاريسون ريد من خارج المنطقة في الدقيقة 47، ذهبت إلى ركلة مرمى.

وأضاع لوكمان فرصة أخرى لمعاودة التقدم في الدقيقة 55، فمن هجمة منظمة شهدت سلسلة من التمريرات الدقيقة، تلقى اللاعب الإنجليزي تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة دون مضايقة من أحد، لكن دي خيا كان لها بالمرصاد.

بمرور الوقت، فرض مانشستر يونايتد سيطرته المطلقة على اللقاء، حيث حاصر لاعبي فولهام في منطقة الجزاء، لتشهد الدقيقة 65 هدفا للضيوف عن طريق بول بوجبا.

وتوغل بوجبا بالكرة من الجانب الأيمن، قبل أن يطلق قذيفة رائعة بقدمه اليسرى من خارج المنطقة، واضعا الكرة على يمين أريولا، الذي حاول إبعادها دون جدوى لتسكن شباكه.

وأهدر كافاني فرصة أخرى ليونايتد في الدقيقة 67، حيث تابع تمريرة عرضية من الجانب الأيمن، ليسدد ضربة رأس، في حراسة مدافعي فولهام، غير أن أريولا، أبعد الكرة ببراعة.

وعاد فولهام لتنظيم صفوفه من جديد، وأضاع نجمه روبن لوفتوس تشيك فرصة مؤكدة للتعادل في الدقيقة 75، عندما تلقى تمريرة بينية داخل المنطقة، ليسدد على يمين الحارس الإسباني، الذي أبعد الكرة بقدمه.

وأضاع لوفتوس تشيك فرصة أخرى لفولهام في الدقيقة 83، حيث تابع تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، أبعدها الدفاع بطريقة خاطئة، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، لكنه أطاح بالكرة فوق العارضة، قبل أن يسدد اللاعب نفسه كرة أخرى من خارج المنطقة في الدقيقة 85 ذهبت لركلة مرمى.

وكاد فولهام أن يخطف هدف التعادل في الوقت القاتل عن طريق الصربي أليكسندر ميتروفيتش، الذي تابع تمريرة عرضية من الناحية اليمنى في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، ليسدد ضربة رأس وترتطم الكرة في جسد الإيفواري إيريك بايلي، مدافع يونايتد الذي كان من الممكن أن يسجل بالخطأ في مرمى فريقه، حيث مرت الكرة بجوار القائم الأيمن مباشرة لركنية لم تستغل، ويطلق بعدها حكم اللقاء صافرة النهاية معلنا فوز مانشستر يونايتد 2 / 1 على فولهام.

 

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات